الزيتون يقضي على أخطر أمراض العصر

7٬452

خلصت نتائج أبحاث قام بها علماء من إسبانيا إلى حقيقة مفادها أن قشرة ثمر الزيتون تزخر بمادة تعرف باسم “حمض الزيتون” من شأنها أن تدمر الخلايا السرطانية، ووصفوا الزيتون بأنه “منتج لا يقدر بثمن في محاربة أنواع السرطان كافة”.

ولقد نشرت نتائج الدراسة عينها في مجلة “جورنال أوف موليكيولار بايولوجي”. وخلصت تلك الدراسة إلى حقيقة مفادها  أن قشرة الزيتون تزخر بما قدره 80% من حمض الزيتون. كما وتحظى هذه المادة بسمات شفائية خاصة من شأنها أن تحد من تطور الأورام السرطانية وتدمر الخلايا السرطانية بوجه عام.

ووفقاً لما أتى الباحثون على ذكره فإن الزيتون غني بفيتامين “إي” الذي يعرف بأهميته البالغة لضمان عمل جميع أعضاء وأجهزة الجسم على الوجه الأمثل. كما يعرف هذا الفيتامين بكونه مضاد قوي للأكسدة. وهو أيضاً يقي الجسم من التأثير الضار للسموم، ويحفز الجهاز المناعي للإنسان، هذا فضلاً عن إسهامه في حماية الجسم من العدوى الفيروسية والبكتيرية وفي تحسين عملية تجدد الأنسجة.

هل قرأت أيضاً؟

وطبقاً للباحثين فإن “من شأن هذه المادة الغذائية أن تساعد الجسم على مكافحة خطر سرطان القولون والثدي على حد سواء”. وبالإضافة إلى تلك المواد التي تسهم في مكافحة السرطان، يحتوي الزيتون، أيضاً، على مواد مفيدة أخرى، كأملاح البوتاسيوم والفوسفور والحديد وغيرها من العناصر الأخرى المفيدة. وأكد الباحثون أن تناول الزيتون بصورة منتظمة يسهم في الحد من  خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية.

 

لربما يكون هذا الخبر محط اهتمام أصدقائك! إذن لماذا لا تبادر وعلى الفور إلى إطلاعهم على هذا الخبر المهم من خلال إحدى  وسائل التواصل الاجتماعي …
المصدر: مجلة جورنال أوف موليكيولار بايولوجي