ما هو السبب الحقيقي يا ترى وراء توقف منصة فيسبوك الأخير عن العمل؟

5٬750

تقدمت فيسبوك مؤخراً باعتذار رسمي لمستخدمي منصتها، وذلك إزاء أطول فترة توقف للخدمة على الإطلاق. إذ أدى خطأ تقني مجهول الأسباب إلى تعذر الوصول إلى تطبيقات فيسبوك وإنستاجرام وماسنجر وواتساب على مدى ما يربو على 12 ساعة.فما هو السبب وراء ذلك يا ترى؟

أول رد فعل جاء على لسان المسؤولين في  شركة التواصل الاجتماعي، فيسبوك، عبر تغريدة على موقع التواصل تويتر مفادها: “حدثت المشكلة نتيجة تغيير في إعدادات الخادم، وقد واجه العديد من الأشخاص مشكلة في الوصول إلى تطبيقاتنا وخدماتنا. لقد قمنا بإصلاح الخلل وها هي أنظمتنا تتعافى من جديد. نود أن نعبر عن أسفنا الشديد جراء ما حصل ونثمن الصبر الذي تحلى به المستخدمون”.

وقالت الشركة إنها قد أصلحت الخلل، وأعلنت في وقت سابق من الآن عبر حسابها على منصة تويتر أنها قد تمكنت من إصلاح الخلل وأن أنظمتها عادت للعمل بشكل طبيعي.

water

وكانت الخدمة قد استمرت في الانقطاع  على مدى 12 ساعة على الأقل في معظم مناطق العالم، ولعل التأثير الأكبر كان في أمريكا الشمالية وأوروبا، وذلك وفقًا لموقع تعقب مشاكل الانقطاع DownDetector.

موضوع ذو صلة:

ويعتقد أن هذا التوقف هو الأسوأ على الإطلاق لعملاق التواصل الاجتماعي الذي لديه ما يربو على 2.7 مليار مستخدم لشبكته الاجتماعية الأساسية وتطبيقات إنستاجرام وماسنجر وواتساب.

وسرعان ما أصبح FacebookDown# الوسم (الهاشتاج) الأكثر شعبية على المنصة المنافسة تويتر، وذلك على نحو يحاكي ما حصل مع التوقفات السابقة.

هل قرأت أيضاً؟

ورفضت فيسبوك التكهنات القائلة إن المشكلة ربما كانت نتيجة لهجوم الحرمان من الخدمة DDos، وهو نوع من الهجمات السيبرانية الذي يعمد من خلاله المهاجم إلى إرسال عدد هائل من الطلبات، وذلك على نحو يفوق قدرة الخدمة على التعامل معها.

ويعزى توقف الخدمة الذي حصل في شهر نوفمبر/تشرين الثاني من العام الماضي إلى مشكلة في الخادم، وقيل إن التوقف في شهر سبتمبر/أيلول كان نتيجة مشاكل في الشبكات.

من اختيارات المحرر:

وذكرت وكالة بلومبرج أن فيسبوك تفكر في إعادة المبالغ المدفوعة من قبل المعلنين الذين لم يتمكنوا من إرسال الرسائل الدعائية بسبب حدوث تغيير في إعدادات الخادم، الأمر الذي أثار سلسلة متتالية من المشاكل.

ويأتي توقف الخدمة في الوقت الذي تواجه فيه فيسبوك تداعيات قانونية وتنظيمية محتملة إبان سلسلة من الاكتشافات المثيرة التي حدثت العام الماضي وجلُّها ينطوي على انتهاكات كبيرة لخصوصية المستخدم والكشف عن ممارسات الشركة التجارية المريبة.

ووفقًا لصحيفة نيويورك تايمز فقد استهل المدعون العامون في الولايات المتحدة تحقيقًا جنائيًا تناول التسهيلات التي قدمتها فيسبوك للشركات في ما يخص الوصول إلى بيانات المستخدمين، واستدعت هيئة المحلفين الفيدرالية سجلات اثنين من أبرز صانعي الهواتف الذكية والأجهزة الأخرى.

لربما يحظى هذا الخبر باهتمام أصدقائك! إذن لم لا تبادر  إلى إطلاعهم على هذا الخبر المهم من خلال إحدى  وسائل التواصل الاجتماعي …
water