خلايا نحل جوالة لإنتاج العسل الطبيعي…أحدث الابتكارات التركية في هذا المجال

قام رجل الأعمال التركي إبراهيم سنجق بابتكار طريقة جديدة لتربية النحل أطلق عليها اسم خلايا نحل جوالة تقضي بنقل  خلايا النحل في مقطورة شاحنة، ومن ثم التجول بها في مختلف المدن التركية، وذلك بغية إنتاج العسل الطبيعي الخالص.

وعمل سنجق (37 عاماً) في تربية الحيوانات بمسقط رأسه في مدينة طرابزون التركية، ثم قرر الإقامة بمدينة إسطنبول ليبدأ عام 2010 مشروع تربية النحل بشكل تدريجي بطرق تقليدية. وشارك في برامج تدريبية مختلفة متخصصة لتطوير نفسه وإمكاناته، وخاض تجارب متعددة مع خبراء ميدانيين في تربية النحل.

خلايا نحل جوالة لإنتاج العسل الطبيعي

نظام تربية النحل

وحصل سنجق في نهاية البرامج التدريبية على شهادة تربية النحل، وبدأ إجراء بحوث من أجل ضمان حماية الخلايا أثناء عمليات النقل بين المناطق للحيلولة دون تحطمها، فضلاً عن خفض التكاليف. وقد تعرف على “نظام تربية النحل الجوال” الذي جرى تطويره في معهد أوردو لأبحاث تربية النحل بولاية أوردو التركية بمنطقة البحر الأسود شمالاً، وعندما أراد شراء النظام قوبل بالرفض.

وعلى إثر ذلك قرر ابتكار نظامه الجوال الخاص لتربية النحل، والذي حمل اسم خلايا نحل جوالة بعد حصوله على وعد من المعهد بالمساعدة في الأمور التقنية والمشاكل التي قد يعاني منها أثناء تركيب النظام.

خلايا نحل جوالة لإنتاج العسل الطبيعي-01
نظام تدفئة خاص

وبعدما صمم له مختص نظام مشروعه في مقطورة شاحنة كبيرة تضم خلايا ضخمة، قسَّم سنجق المقطورة إلى أربعة أقسام، ثم وضع في كل منها خلايا تَسعُ الواحدة منها 23 إطاراً، ودعمت المقطورة بنظام تدفئة خاص وتقنية عزل حراري بحيث يكون ملائماً للنحل.

وذكر سنجق أن تصميم النظام الجديد المدعوم بتقنيات متطورة استغرق حوالي ستة شهور، وكلّف نحو خمسمئة ألف ليرة تركية (ما يعادل 140 ألف دولار أميركي).

خلايا نحل جوالة لإنتاج العسل الطبيعي-02

ألواح شمسية لتوليد الطاقة الكهربائية

كما وُضعت على سقف المقطورة ألواح شمسية لتوليد الطاقة الكهربائية وتشغيل نظام التدفئة، بحيث تعمل بشكل تلقائي وفوري بعد انخفاض درجة الحرارة داخل المقطورة إلى ما دون الـ15 درجة مئوية. وفي حال أي مشكلة في إنتاج الطاقة الشمسية تبدأ المولدات الكهربائية بالعمل فورا لضمان حماية النحل من خلال المحافظة على حرارة المحيط في جميع الأحوال.

وتضم الشاحنة مخزناً خاصاً مدعوماً بآليات تعمل على نقل العسل المنتج إليه، ويستطيع تخزين نحو طن واحد، وبعد ذلك ينقل العسل إلى المختبر لإجراء التدقيقات والقيام بعملية التعليب.

خلايا نحل جوالة لإنتاج العسل الطبيعي-03

سرعة وأمان وسهولة في النقل

وقال إبراهيم سنجق إن “نظام تربية النحل الجوّال” أو ما يعرف بـ”خلايا نحل جوال” مهم للمربين المتجولين الراغبين بإنتاج العسل الطبيعي الخالص دون إطعام النحل مواد صناعية أو كيمياوية، وأضاف أن هذا النظام يتمتع بالأمان والسرعة وسهولة النقل، وأشار لضرورة مراقبة الزهور التي تتفتح في أنحاء تركيا على مدى 12 شهراً، وأن هذا النظام يضمن الوصول إلى الأماكن المناسبة.

وتابع أن “الخلايا والنحل الموجود داخلها لا تتعرض لتهديدات في هذا النظام على عكس الأحوال التقليدية، حيث تضم الخلية الواحدة حوالي مئة ألف نحلة، ولدينا نحو عشرين مليون نحلة في الوقت الراهن”، مشيراً إلى أنه يزور على مدى العام مناطق مختلفة في تركيا للعثور على الغذاء الطبيعي للنحل.

خلايا نحل جوالة لإنتاج العسل الطبيعي-04

إنتاج ضخم

يبقى لنا أن نشير إلى حقيقة مفادها أن سنجق تمكن، من خلال هذا النظام المبتكر والذي عرف باسم خلايا نحل جوالة من إنتاج ما قدره 4.5 أطنان من العسل خلال عام 2016.

لربما يكون هذا الخبر محط اهتمام أصدقائك! إذن لماذا لا تبادر إلى إطلاعهم على هذا الخبر المهم من خلال إحدى  وسائل التواصل الاجتماعي …

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More