أسباب المبالغة في مشاركة الأخبار والصور الشخصية على مواقع التواصل الاجتماعي

يعتقد علماء من جامعة “فري يونيفرستي” بالعاصمة الألمانية برلين أنهم توصلوا إلى اكتشاف السبب الذي يدفع عدداً من الناس للمبالغة في مشاركة أخبارهم وتجاربهم وصورهم الشخصية على مواقع  التواصل الاجتماعي.

ويوضح كبير معدّي الدراسة د. دار ميشي أن الناس الذين يشعرون بأنهم مجبرون على مشاركة المعلومات عن أنفسهم على الإنترنت لديهم نشاط أكبر بمنطقة من الدماغ مسؤولة عن حب الظهور وحب الذات واستجداء الإطراء.

وقد وجد التصوير بالرنين المغناطيسي الوظيفي أن كلاً من قشرة الفص الجبهي الوسطي، وهي منطقة الدماغ التي ترتبط بمعالجة المكافأة، والنواة المتكئة المسؤولة عن المكافآت بالدماغ، يتم تفعيلهما عندما يقرر الناس تبادل المعلومات الشخصية

وقالت الدراسة إن البشر يحبون مشاركة المعلومات عن أنفسهم، وفي عالم اليوم فإن طريقة مشاركة المعلومات الشخصية تتم باستخدام منصات التواصل الاجتماعي.

وقد كشفت الدراسة شبكة من مناطق الدماغ ذات صلة بمشاركة المعلومات الشخصية على وسائل التواصل، وهذه الاكتشافات تعزز المعرفة الحالية في الاتصال الدماغي الوظيفي، وخصوصاً ربط مناطق الدماغ ذات الصلة بالمرجعية الذاتية بتلك المتعلقة بالكشف عن الذات.

وقد وجد التصوير بالرنين المغناطيسي الوظيفي أن كلاً من قشرة الفص الجبهي الوسطي، وهي منطقة الدماغ التي ترتبط بمعالجة المكافأة، والنواة المتكئة المسؤولة عن المكافآت بالدماغ، يتم تفعيلهما عندما يقرر الناس تبادل المعلومات الشخصية.

لربما يكون هذا الخبر محط اهتمام أصدقائك! إذن لماذا لا تبادر إلى
إطلاعهم على هذا الخبر المهم من خلال إحدى  وسائل التواصل الاجتماعي …

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More