المكتب الوطني الألماني للسياحة يحقق نجاحاً كبيراً في سوق السفر العربي

2٬095

بنجاح كبير، اختتم المكتب الوطني الألماني للسياحة، إلى جانب 15 عارضاً مشاركاً يمثلون المدن والمطارات والفنادق في ألمانيا، عاماً آخر في سوق السفر العربي، مما يؤكد التزام ألمانيا تجاه أكبر معرض للسفر والسياحة في الشرق الأوسط. ولقد أثبت هذا التجمع السنوي أهميته في توطيد علاقات ألمانيا مع منطقة دول مجلس التعاون الخليجي، وتقديم عروضها السياحية المتنوعة.

ويُعدّ سوق السفر العربي بمثابة حجر الزاوية للتواصل الاستراتيجي للمكتب الوطني الألماني للسياحة داخل منطقة دول مجلس التعاون الخليجي. إذ يتيح له التواصل مع محترفي السفر وصنّاع القرار في جميع أنحاء دولة الإمارات العربية المتحدة ودول مجلس التعاون الخليجي على نطاق أوسع.

إذ يوفر المعرض منصة لتعزيز الشراكات القيّمة والسماح بالتواصل مع الزوّار الخليجيين المحتملين. بالإضافة إلى ذلك، يقدم سوق السفر العربي نظرة متعمقة على أحدث اتجاهات السفر وتفضيلاته في المنطقة، مما يمكّن المكتب الوطني الألماني للسياحة من تصميم استراتيجياته التسويقية بشكل فعّال في هذه المنطقة.

وخلال هذا الحدث الذي عقد على مدى أربعة أيام متواصلة، استعرض المكتب الوطني الألماني للسياحة استراتيجيات تسويقية مبتكرة تركز على الاستدامة في قطاع السياحة. إذ أكد هذا الأخير التزام المكتب مع الشركاء وأصحاب المصلحة بالممارسات المستدامة، بما يتماشى والتراث الثقافي الغني لألمانيا والمناظر الطبيعية الخلابة لتكريس البلاد كوجهة رئيسة للمسافرين المهتمين بالبيئة والذين يبحثون عن تجارب قيّمة.

وتم التركيز في معرض سوق السفر العربي على أهمية سوق دول مجلس التعاون الخليجي بالنسبة لقطاع السياحة الألماني. إذ يُعدّ أحد أكبر ثلاثة أسواق خارجية مع تعافيه السريع بعد الجائحة.

وأظهرت إحصائيات أوائل عام 2024 مرونة كبيرة في هذا السوق، بعدما سجّل المسافرون من دول مجلس التعاون الخليجي 128,745 ليلة مبيت في ألمانيا خلال الشهرين الأولين فقط. ولعل هذا النمو الكبير يؤكد على جاذبية ألمانيا المستمرة كوجهة مفضّلة للسياح من دول مجلس التعاون الخليجي.

ومن أبرز الأحداث الأخرى التي تخللت هذا الحدث، تقديم “جائزة صحفي السياحة المستدامة”، تكريماً للصحفيين الذين يساهمون من خلال عملهم، في تسليط الضوء على الروابط الحاسمة بين السياحة والاستدامة.

 وعليه، فقد قامت لجنة تضمّ أعضاءً من هيئات تدريسية في مجال الصحافة والسياحة، بدور الحكم فيما يتعلق بالمشاركات، وتمّ التقييم على أساس الجودة والمعلومات القيّمة التي تناولت الممارسات السياحة المستدامة.

وينظر المكتب الوطني الألماني للسياحة بإيجابية كبيرة حيال الآفاق المستقبلية لجذب المزيد من المسافرين من دول مجلس التعاون الخليجي إلى ألمانيا، لا سيما مع عدد من الفعاليات القادمة التي تشكّل مصدر جذب إضافي مثل بطولة كأس الأمم الأوروبية لكرة القدم 2024.

ومن المتوقع أن تؤدي الزيادة المتوقعة في رحلات الطيران، بما في ذلك الخدمات المباشرة الجديدة من مدن دول مجلس التعاون الخليجي إلى وجهات ألمانية مختلفة، إلى زيادة كبيرة في أرقام السفر.

ومن المتوقع أن تكون بطولة كأس الأمم الأوروبية لكرة القدم 2024، التي تُقام في ألمانيا في الفترة من 14 يونيو إلى 14 يوليو، الحدث الرياضي الأول في أوروبا لهذا العام.

ومع استمرار المكتب الوطني الألماني للسياحة في دعم السفر المستدام، فإنه يتطلع إلى الترحيب بالمزيد من الزوّار من دول مجلس التعاون الخليجي، ويقدّم لهم مجموعة متنوعة من التجارب التي تجمع بين ثراء ألمانيا التاريخي والثقافي والتزامها بالرعاية البيئية.

إذ يوجد في ألمانيا 20 منطقة ومدينة وأكثر من 1,540 مؤسسة و350 سبا ومنتجعاً صحياً، كلها حاصلة على تصنيف الاستدامة.

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط للارتقاء بأداء الموقع وتجربتكم في الوقت عينه فهل توافقون على ذلك؟ قبول الاطلاع على سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط