بيك أب رينجر رابتر الجديد…يختزل عراقة عائلة رابتر

4٬276

احتاج تقديم هذا الجيل الجديد من بيك أب رينجر رابتر مئات الرسومات وآلاف الكيلوغرامات من الطين ومئات اللترات من الطلاء. فعلى الرغم من أن السيارات الجديدة يجري تصنيعها عادة بواسطة آلات متطورة وعلى خطوط إنتاج ضخمة، إلا أن الخطوة الأولى في هذه العملية تبدأ بالحرفيين.

وبدأ تصميم الجيل التالي من بيك أبب رينجر رابتر بفكرة كالمعتاد. وقد شكلت هذه الفكرة أساس التصميم وأكدت على أهمية الإلهام والأساسيات.

وحول تصميم الجيل الجديد، قال ديف ديويت، مدير التصميم الخارجي لـ “رينجر رابتر”: يبدأ المصممون في الرسم بمجرد الانتهاء من تحديد الفكرة، يبدؤون دائماً بقلم رصاص وورقة. وبمجرد الموافقة على الرسومات الأولية، والتي يتم تقديم المئات منها، يقوم فريق التصميم الرقمي بتحويلها إلى شكل افتراضي ليكون مستندا مرجعيا رئيساً وللبدء في الخطوة التالية، وهي تقديم نماذج طينية منها.

واستخدمت الشركة أكثر من 4000 كيلوغرام من الطين ليتم تقديم نماذج بقياس 1/3 ثم النماذج بالحجم الكامل بواسطة الآلات أولاً، قبل أن يتم وضع اللمسات النهائية بواسطة النحاتين الرئيسيين، ثم يوافق رؤساء التصميم على التصميم الطيني بعد تجفيفه. ويقوم مصممو النماذج الطينية بعد ذلك بنحت نماذج بالحجم الطبيعي لعجلات القيادة ولوحات القيادة والمقاعد.

وخلال عمل مصممي النماذج الطينية، يبدأ فريق الألوان والمواد في اختيار الأقمشة والأنسجة والألوان للمساعدة في تقديم الجيل التالي من رينجر رابتر بالتصميم والمزايا والقوة التي تتميز بها السيارة. ويضمن التصميم الداخلي أن تبدو مقصورة رابتر وكأنها قمرة قيادة لطائرة، ولكنها عملية ومريحة في الوقت نفسه.

وبينما تعمل مختلف الفرق على التصميم الداخلي والخارجي، يذهب فريق هندسة التصميم إلى ما تحت غطاء المحرك لضمان أن يتوافق المظهر الجميل مع الأداء المتميز. وقد نجحت كل الجهود الكبيرة التي بذلها فريق يضم مبدعين وموهوبين بتقديم نتيجة مميزة، هي الجيل التالي من رينجر رابتر.

لمحة عن الأداء

يتميز الجيل الجديد من رينجر رابتر بتصميمٍ خارجي جريء يعكس قوة الأداء، ولا ينقل رينجر إلى المستوى التالي فحسب، بل يعزز أداء هذه السيارة ويربطها مع بقية طرازات رابتر.

تقدم سيارات رابتر أقوى أداء على الطرقات الوعرة، وبالرغم من أن كل طراز يتمتع بشخصيته الخاصة، إلا أنه يجب أن يقدم اللمسات التصميمية لعائلة رابتر.

ويتضمن ذلك كلاً مما يلي:
  • حروف (F-O-R-D) باللغة الانجليزية بحجم كبير على الشبك الأمامي الأسود
  • مصابيح أمامية “ماتريكس ليد” على طول الخلفية
  • مصدات أمامية وخلفية فولاذية متينة مصممة للقيادة الصعبة على الطرقات الوعرة
  • لوحة حماية سفلية فولاذية عالية القوة
  • غطاء محرك عملي
  • فتحات جانبية
  • مصدات عريضة

ويضم بيك أب رينجر رابتر كل هذه التجهيزات معاً، بل وتتميز أكثر عن الجيل التالي من سيارة رينجر بالقبة الموجودة على غطاء المحرك والتي تدل على حجم القوة أسفلها، إلى جانب مخارج عادم مزدوجة مثبتة عالياً لتجنب العوائق، ولمسات تصميمية مميزة باللون الرمادي.

مقصورة داخلية تركز على الأداء

وفقاً لنيك إتيروفيتش، مدير التصميم الداخلي لرينجر رابتر، فقد كان المتوقع من المقصورة الداخلية للسيارة أن تزود العميل بالثقة لإطلاق العنان لأقوى قدرات الأداء العالي للجيل التالي من رابتر.

وتتشارك المقصورة الداخلية والتصميم الخارجي لرينجر رابتر بتقديم الانطباع ذاته بالقوة والأداء، مع اللمسات المميزة باللون البرتقالي من “فورد بيرفومانس”.

ولقد جرى تغطية لوحة العدادات وأعلى ألواح الأبواب بمادة “تيرا سويد”، التي تتميز بالنعومة والقوة وسهولة التنظيف. هذا فضلاً عن تميزها بكونها غير لامعة وتقلل من الوهج وتضيف إلى الأجواء الفاخرة وقوة المقصورة الداخلية.

واستوحيت مقاعد “فورد بيرفومانس” الفريدة في الجيل التالي من رينجر رابتر من المقاعد داخل مقاتلة “إف 22 رابتور” النفاثة. إذ توفر دعائم جانبية قوية مصممة لإبقاء السائق ثابتاً في مكانه بغض النظر عن التضاريس. وتم تطوير مواد المقعد أيضاً بحيث تضفي مظهراً عملياً وجمالياً مع حواف مقعد مطورة وحديثة ومزينة بالجلد.

ونظراً لأن الجيل الجديد من رينجر رابتر يتيح لك التنقل مع الأصدقاء والعائلة، فقد تم تصميم المقاعد الخلفية فيه لتكون قوية وداعمة مثل تلك الموجودة في المقدمة.

يشعر مُلاك هذه السيارة بأنهم في قمرة قيادة طائرة، مع عجلة قيادة جلدية عالية الجودة بتصميم جديد بحواف سميكة ومساند مثبتة بعلامة برتقالية للإبهام في الجزء العلوي من الحافة، ومفاتيح من المغنيسيوم للتبديل اليدوي للتروس.

كما يسمح زر “ماي مود” الخاص برينجر رابتر للسائقين بتحديد أنماط القيادة العادي والرياضي والباها1 للتوجيه والتعليق والتحكم بالعادم (يمكنكم أيضاً تحديد النمط الهادئ لضمان عدم إزعاج جيرانكم).

وأضافت فورد إلى المقصورة الداخلية في رابتر شاشة العدادات الرقمية القابلة للتهيئة بقياس 12.4 بوصة، والتي تحتوي على رسوم متحركة لبدء التشغيل يمكن الاختيار بينها حسب الطلب لتتناسب مع شخصية وأداء السيارة.

وتكمل المجموعة الرقمية شاشة مركزية تعمل باللمس قياس 12 بوصة على شكل عمودي تعمل بنظام المعلومات الترفيهي “سينك 4” الأحدث من فورد.

مقطع الفيديو التالي يلقي الضوء على عملية تصميم رينجر رابتر خلال أقل من 90 ثانية:

 

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط للارتقاء بأداء الموقع وتجربتكم في الوقت عينه فهل توافقون على ذلك؟ قبول الاطلاع على سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط