جامعة محمد بن زايد للذكاء الاصطناعي تفتح باب المشاركة في برنامجها التنفيذي للقادة في المنطقة

2٬976

أعلنت جامعة محمد بن زايد للذكاء الاصطناعي عن فتح باب التسجيل في “البرنامج التنفيذي” أمام القادة والمسؤولين في دول مجلس التعاون لدول الخليج. وأكّدت الجامعة حرصها على مواصلة “البرنامج التنفيذي” في ضوء التوسّع المتزايد في تنفيذ استراتيجيات التحوّل الرقمي في القطاعات العامة والخاصة ضمن اقتصادات دول المجلس.

ودعت جامعة محمد بن زايد للذكاء الاصطناعي مختلف قادة القطاعات الاقتصادية الإقليميين للمشاركة في الدفعة التالية من برنامجها التنفيذي موضحة بأن تقديم طلبات الالتحاق بالبرنامج متاحة بين 24 يناير و15 فبراير 2023.

وكان أكثر من 120 من صُنّاع القرار، بينهم رؤساء تنفيذيون ومديرون وسفراء ونُوّاب تنفيذيون للرؤساء، قد شاركوا في الدفعات الثلاث السابقة من البرنامج التنفيذي للجامعة، أغلبهم كانوا من شاغلي مناصب في الحكومة الاتحادية، فيما كان نحو ربعهم في كل دفعة من المسؤولين في القطاعات العامّة المحلية ومن القطاع الخاص.

ويستمرّ البرنامج التنفيذي، الذي يُقدّم بطريقة التعليم الهجين، لمدة 12 أسبوعًا، ويتمكّن المنتسبون إليه من تطوير مداركهم على الصعيدين الشخصي والعملي لطريقة تطبيق تقنيات الذكاء الاصطناعي والتعلّم الآلي في بيئات الأعمال المعاصرة عبر جلسات تُعقد مع روّاد وخبراء عالميين.

وفي هذه المناسبة، قال البروفيسور إريك زينغ رئيس جامعة محمد بن زايد للذكاء الاصطناعي  الذي يُدرِّس أحد المساقات تحت مظلة البرنامج التنفيذي: “أطلقت الجامعة البرنامج التنفيذي في العام 2021 بهدف دعم الجهات الحكومية وقادة القطاعات للتعرّف على إمكانات الذكاء الاصطناعي وسبل الاستفادة من تطبيقاته وتسخيرها لتطوير حلول تتصدّى لتحدّيات الواقع وتدفع بالابتكار ضمن مختلف القطاعات. ويسرنا إتاحة هذه الفرصة التعليمية والتدريبية الفريدة للقادة داخل دولة الإمارات وخارجها، والترحيب بهم في هذه الرحلة التعليمية الفريدة وللانضمام إلى مجتمع الذكاء الاصطناعي العالمي”.

وتستمر جامعة محمد بن زايد للذكاء الاصطناعي في تخصيص مقعد واحد لكل من المتقدمين بطلبات المشاركة في البرنامج التنفيذي من المنظمات غير الحكومية والشركات الناشئة، وذلك لدفع عجلة التقدم والازدهار في الدولة من خلال تبني تقنيات وحلول الذكاء الاصطناعي والتكنولوجيا المتقدمة.

ويهدف البرنامج التنفيذي إلى مواءمة سُبل فهم الذكاء الاصطناعي بين القادة في الجهات الحكومية والأوساط الأكاديمية ومؤسسات القطاع الخاص.

ويُدار البرنامج ويُقدَّم من قبل أساتذة وخبراء من مؤسسات أكاديمية عالمية مرموقة بينها:
  • جامعة محمد بن زايد للذكاء الاصطناعي
  • جامعة كاليفورنيا في بيركلي
  • معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا
  • جامعة هارفارد
  • جامعة ستانفورد
  • كارنيغي ميلون
  • جامعة أكسفورد، إلى جانب مؤسسات أكاديمية أخرى
ويقدم البرنامج منهجًا يتألف من محاضرات تتناول موضوعات عدة لعل أبرزها يتمثل في الآتي:
  • الذكاء الاصطناعي
  • التعلّم الآلي
  • الاقتصاد
  • الإدراك والذكاء البصري
  • الذكاء اللغوي
  • علم الروبوتات
  • أخلاقيات الذكاء الاصطناعي

وبجانب المحاضرات، يحظى المشاركون في البرنامج بفرصة المشاركة في زيارات ميدانية تكشف لهم عن سبل التطبيق العملي لمبادئ الذكاء الاصطناعي بنجاح في المؤسسات ضمن مختلف القطاعات.

يُذكر أن باب التقدّم بطلبات المشاركة في البرنامج مفتوح أمام مديري الإدارات الذين لا تقلّ خبرتهم عن خمس سنوات، وأمام المديرين التنفيذيين وأصحاب المناصب العليا.

يمكن إرسال رسالة إلكترونية إلى عنوان البريد الإلكتروني التالي: [email protected] أو زيارة الرابط لتقديم طلبات المشاركة ولمعرفة المزيد حول البرنامج.

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط للارتقاء بأداء الموقع وتجربتكم في الوقت عينه فهل توافقون على ذلك؟ قبول الاطلاع على سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط