داماك تختتم بنجاح حملتها لتطعيم كوادرها ضد فيروس كورونا

اختتمت داماك العقارية حملتها الخاصة بتطعيم موظفيها ضد فيروس كوفيد-19 بنجاح، حيث تلقى موظفو الشركة برفقة أزواجهم وزوجاتهم الجرعة الثانية من لقاح سينوفارم، وذلك في مقر الشركة الواقع في برج “داماك إكزكتيف هايتس”.

في هذا الإطار، تحلى موظفو داماك بالروح المعنوية العالية، بعد أن توافدوا لتلقي الجرعة الثانية من اللقاح، مع التزامهم بكافة إجراءات وقواعد التباعد الاجتماعي. وكانت الشركة قد أطلقت حملة التطعيم الخاصة بموظفيها في شهر يناير الماضي تحت شعار: “لا تُصاب بالفيروس.. احصل على اللقاح”، حثت من خلالها جميع موظفيها على حماية أنفسهم وزملائهم في العمل وعائلاتهم وأفراد المجتمع من الإصابة بفيروس كوفيد-19، حيث نجحت في تطعيم نحو 2,000 موظف في الشركة والشركات التابعة لها، بالإضافة إلى أزواجهم وزوجاتهم.

داماك تختتم بنجاح حملتها لتطعيم كوادرها ضد كوفيد-19

وتعليقاً على نجاح هذه الحملة، قال نايل ماكلوغلين، نائب رئيس أول في شركة داماك العقارية: “من خلال حملة التطعيم هذه، تقدم داماك نموذجاً يحتذى به عن الالتزام بالمسؤولية المجتمعية للشركة. بهذه المناسبة، أود أن أتوجه بجزيل الشكر إلى القيادة الرشيدة لدولة الإمارات العربية المتحدة، تقديراً للجهود الاستثنائية التي بذلتها والتسهيلات الكبيرة التي قدمتها في هذا الجانب، لتضع دولة الإمارات في مصاف الدول الرائدة عالمياً في تنظيم حملات التطعيم“.

في هذا الصدد، نجحت دولة الإمارات خلال هذا الشهر بتطعيم أكثر من 40% من سكانها، لتسجل بذلك واحدة من أعلى معدلات التطعيم على مستوى العالم، كما أدت جهود الدولة أيضاً إلى تحقيق نتائج مذهلة، حيث تراجع عدد الحالات النشطة في الإمارات، خلال الأسبوع الماضي، إلى أقل من 8,000 حالة للمرة الأولى منذ شهر نوفمبر الماضي.

داماك تختتم بنجاح حملتها لتطعيم كوادرها ضد فيروس كوفيد-19

تشجيع الموظفين على تحمل المسؤولية الجماعية 

هذا وتهدف داماك من خلال حملة التطعيم هذه، إلى تشجيع موظفيها على تحمل المسؤولية الجماعية الرامية للتغلب على التداعيات السلبية لانتشار كوفيد-19. وتأمل الشركة بأن تسهم حملات التطعيم التي تقودها الشركات، في دعم الجهود الحكومية الرامية إلى تعزيز مناعة السكان، وصولاً إلى الانتهاء من هذه الجائحة في الدولة.

 وخلال الشهر الماضي، تلقى حسين سجواني، رئيس مجلس إدارة داماك العقارية، جرعتي اللقاح ليكون مثالاً يُحتذى به للموظفين. كما شجّع سجواني موظفي الشركة على المشاركة في حملات التطعيم، معرباً عن تفاؤله بأن اللقاح سيسهم في عودة الأمور إلى طبيعتها بشكلٍ تدريجي.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More