ميناء جبل علي يتخطى حاجز الخمس ملايين طن متري في شحنات المعادن والصلب ومواد البناء

حقق ميناء جبل علي، المنشأة الرائدة في محفظة موانئ دبي العالمية، حجم مناولة تخطى حاجز الخمس ملايين طن متري من المعادن والصلب ومواد البناء عام 2019. ووصل حجم معدل الحاويات التي تمت مناولتها إلى نحو 4.5 مليون حاوية نمطية منذ العام 2010 وحتى عام 2019، ما يعادل مليار طن متري حتى عام 2019. كما تمت مناولة أكثر من 50 مليون طن متري من البضائع العامة منذ عام 2010 وحتى عام 2019.

إضافة إلى ذلك، شهدت المنطقة الحرة لجبل علي (جافزا)، المنطقة الحرة الرائدة في الشرق الأوسط، نمواً كبيراً في قطاع أعمال الصلب والمعادن والبناء عام 2019، بحجم تجارة بلغت 13.9 مليار درهم.

مركز أعمال متكامل

تشكل القدرات والإمكانات المشتركة لميناء جبل علي وجافزا مجتمعة القاعدة التي ترتكز عليها الخدمات اللوجستية المتكاملة لموانئ دبي العالمية – إقليم الإمارات، والتي تربط التجار والمالكين بأكثر من 3.5 مليار مستهلك. ويؤكد معدل النمو وحجم المناولة التي تم تحقيقها مؤخراً على القوة التي يمتلكها جبل علي كمركز للأعمال، ويثبت كفاءته لتمكين التجارة ودعم قطاع المعادن والصلب والبناء.

وشملت السلع الواردة الأكثر تداولاً شحنات الحديد والصلب والخشب والأملاح الكبريتية، إضافة إلى الأحجار والزجاج والألمنيوم، بينما جاء في المرتبة الأعلى من ناحية التصدير كل من سلع الحديد والصلب والألمنيوم والنحاس والرصاص والأملاح الكبريتية والأحجار.

مكانة رائدة

تعد كل من الصين والهند وأوكرانيا وروسيا وألمانيا، الموردين التجاريين الرئيسين لتلك الشحنات، في حين تعد الهند والولايات المتحدة الأمريكية والمملكة المتحدة وباكستان والعراق في مقدمة الدول من ناحية استقبال الصادرات. ويعود سبب احتفاظ ميناء جبل علي والمنطقة الحرة بتلك المكانة الرائدة إلى التنافسية الكبيرة في أسعار الشحن البحري، ومرونة العمليات التشغيلية، وقدرة التواصل والارتباط الإقليمي التي لا مثيل لها، إضافة إلى ارتباط الميناء بشبكة كبيرة من الطرق والخطوط البرية، وتوافر العديد من المرافق اللوجستية؛ مثل المستودعات الضخمة،  وخدمات المناولة اللوجستية والمخازن المتنوعة.

محمد المعلم، المدير التنفيذي ومدير عام موانئ دبي العالمية - إقليم الإمارات، والمدير التنفيذي لجافزا
محمد المعلم، المدير التنفيذي ومدير عام موانئ دبي العالمية – إقليم الإمارات، والمدير التنفيذي لجافزا
كلمة المدير التنفيذي لجافزا في هذا الشأن

وقال محمد المعلم، المدير التنفيذي ومدير عام موانئ دبي العالمية – إقليم الإمارات، والمدير التنفيذي لجافزا: “يعتبر مستوى انتعاش قطاع الإنشاءات والبناء من المؤشرات الرئيسة الدالة على مدى تطور اقتصادات الدول، كما أنه يعد من أهم قطاعات الأعمال في جافزا، ونحن ندرك دوره الحيوي في تعزيز الاقتصاد الإقليمي والعالمي. فوفقاً للتقرير الصادر عن جلوبال داتا، سجل قطاع البناء في دولة الإمارات عام  2019 نمواً بنسبة 3.3 في المائة، قبل جائحة فيروس كورونا، وكان من المتوقع أن يرتفع هذا الرقم إلى 4.3 في المائة لهذا العام، لكن انتشار الفيروس، وما نتج عنه من انخفاض في أسعار النفط، أدى إلى تغير ديناميكيات السوق، وانخفاض حجم الأعمال الإنشائية. ولكن على الرغم من تلك الظروف الصعبة، بدأنا نلمس انتعاشاً تدريجياً في سوق البناء، واستئنافاً ملحوظاً للأنشطة التجارية، متوقعين ارتفاع الزيادة في الطلب على الحديد والصلب ومواد البناء. ونحن على ثقة من أن هذا القطاع سينمو محلياً وإقليمياً كلما اقتربنا من بداية العام 2021″.

 بنية تحتية متطورة

تمثل “قبة الوصل” ذات مساحة العرض الأكبر في العالم بنطاق 360 درجة، والتي ستتيح للملايين من زوار إكسبو 2020 دبي تجربة عروض مرئية لا مثيل لها، مثالاً على تلك الإمكانات؛ حيث تم نقلها إلى وجهتها النهائية، بفضل الجهود الاستثنائية للإدارة في ميناء جبل علي، وتتحمل موانئ دبي العالمية – إقليم الإمارات، مسؤولية شحن وتحميل كافة البضائع المتعلقة بهذا الحدث الكبير، وضمان وصولها إلى دبي بأمان وفي الوقت المناسب، وتتيح الإمكانات المتقدمة لميناء جبل علي التعامل مع جميع أنواع البضائع السائبة ومعدات وآليات المشروعات الكبرى، كقبة الوصل العملاقة واليخوت الفاخرة.

ميناء جبل علي يتخطى حاجز الخمس ملايين طن متري

موقع استراتيجي

وبفضل موقعها الاستراتيجي، استقطبت جافزا على مدى سنوات طويلة عدداَ من شركات الصلب المحلية والعالمية، بما في ذلك شركة دانوب لمواد البناء، و كونارس ستيل، و ماموت، و نيبون ستيل، و أركيلور ميتال، وتاتا ستيل، و بوستيل، و سي أن بي أم.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More