محركات الديزل ذات الشاحن التوربيني من فورد توفر أفضل مستويات العزم والكفاءة

يتطلب نجاح المركبات في اجتياز المهام الشاقة محركاً يتمتع بكفاءة عالية ويمكن الاعتماد عليه، وقد استطاعت فورد رينجر ترسيخ مكانتها كشاحنة تتمتع بموثوقية عالية بفضل محركات الديزل من نوع “ديوراتورغ” والمزودة بشاحن توربيني، حيث أثبتت كفاءتها عالمياً.

وتجمع محركات “ديوراتورغ تي دي سي آي” بسعة 2,2 لتر و3,2 لتر، التي تمت صناعتها في مصنع فورد سترواندال للمحركات في بورت إليزابيث بجنوب أفريقيا، والمزودة لشاحنات رينجر بين الأداء المتميز وتقنيات المحركات المتقدمة التي تعزز كفاءة استهلاك الوقود، بما يمنح شاحنات فورد المتوسطة الحجم مزاياً إضافية مقارنة بالشاحنات الأخرى.

وعملت فورد على تطوير محرك “ديوراتورغ” (Duratorq)  سعة 2,2 لتر، والمتوفر بشكل قياسي في طرازات رينجر Base، وXL، وXLS ، وXLT ، لتلبية تطلعات العملاء الراغبين بتحسين كفاءة استهلاك الوقود إلى أقصى حد دون المساس بقوة المحرك وعزم الدوران. فيما يتوفر محرك “تي دي سي آي” المؤلف من خمس أسطوانات بسعة 3,2 في طرازات “وايلد تراك” (Wildtrak) وخيار إضافي في فئة XLT. وقد حرصت فورد على ضبط المحرك لتوفير أقصى قدر من القوة وعزم الدوران للوصول إلى أفضل أداء مع مراعاة كفاءة استهلاك الوقود سواء كان ذلك على الطرق الوعرة أو عند نقل البضائع.

ومن أبرز التقنيات التي يضمها محرك “ديوراتورغ”:
شاحن توربيني ذكي

توفر الشواحن التوربينية ذات الهندسة المتغيرة المستخدمة في محركات “ديوراتورغ” زيادة في القوة وعزم الدوران بفضل إتاحة إمكانية ضبط زوايا ريشة المروحة في الشاحن التوربيني إلكترونياً. فالتباين في زاوية ريشة المروحة يتيح تحكماً أكثر دقة في الضغط الزائد الناجم عن أحمال التشغيل الأكبر. الأمر الذي يعد ذلك ضرورياً لتعزيز قدرة عزم الدوران عند الحد الأدنى والحفاظ على كفاءة استهلاك الوقود.

نظام إعادة تدوير الغازات المنبعثة من العادم

يتوفر في شاحنات رينجر نظام إعادة تدوير الغازات المنبعثة من العادم (EGR) وتبريدها. ويستخدم النظام صمامات Pierburg  ويحتوي على مشعب سحب وجسم خانق بموقع مركزي. واستطاعت فورد عبر هذا النظام تحسّين توزيع الهواء وإعادة تدوير انبعاثات العادم عبر كامل اسطوانات المحرك، كما تم تحسينه لتعزيز كفاءة تدفق الغازات، مما يساعد على تقليل انبعاثات أكاسيد النيتروجين.

محركات الديزل من فورد ذات الشاحن التوربيني - عصري.نت

حقن مباشر للوقود بضغط عالٍ

يعمل نظام حقن الوقود في محركات “ديوراتورغ” عند 1800 بار، ويستخدم زاوية جديدة بشكل مخروطي والمزيد من فتحات الحقن بما يضمن توفير معدل تدفق أعلى للوقود. ويمنح استخدام الحاقنات مركبات فورد دقة عالية في عملية الحقن، الأمر الذي يوفر عملية احتراق نظيفة وكاملة تحقق زيادة في القوة وعزم الدوران وانخفاضاً ملموساً في استهلاك الوقود وحجم الانبعاثات. كما يضمن توقيت الحقن الدقيق والمعايرة المميزة عملية احتراق سلسة للحصول على أداء أكثر تميزاً.

مضخة زيت متغيرة التدفق عالية الفاعلية

تعمل مضخة الزيت متغيرة التدفق على تزويد المحرك بالزيت كما هو مطلوب، وتحتاج لتنفيذ ذلك وقتاً وطاقة أقل، الأمر الذي يعزز كفاءة استهلاك الوقود. فقد عمل مهندسو فورد على ضبط آليات التدفق الداخلية للارتقاء بكفاءة المركبة.

ناقل حركة أتوماتيكي سلس بست سرعات

تم ضبط ناقل الحركة الأوتوماتيكي ذي الست سرعات في رينجر ليمنح السائقين سرعة وسهولة في التبديل ما بين السرعات، وإحساساً عالياً بقوة الأداء سواء عند قطع مسافات طويلة أو نقل حمولات ثقيلة.

وعند القيادة في الظروف العادية، تركز معايرة ناقل الحركة على منح الركاب مزيداً من الراحة وتعزيز كفاءة استهلاك الوقود. وعند استخدام نمط القيادة الرياضي، المتوفر في طرازات معينة، يوفر ناقل الحركة ميزة “سبورتس شيفت”، التي تتيح للسائقين اختيار التروس يدوياً بلمسة زر، سواء لتحقيق أقصى تسارع أو الاستفادة من قدرة رينجر على سحب المقطورات أو الحمولة.

وإضافة إلى الدفع الرباعي العالي والمنخفض المدى، يوفر ناقل الحركة الأوتوماتيكي ذي الست سرعات عدة أنماط قيادة بما في ذلك الاقتصادي، والأداء، والرياضي، والصعود، والمنحدرات، والقطر. كما يتفاعل برنامج ناقل الحركة مع برنامج الثبات الإلكتروني للسيارة لتحديد ما إذا كان السائق يقود على طريقٍ مستوٍ، أو صعوداً أو هبوطاً، ويمكنه تغيير أنماط التغيير وفقاً لذلك.

محركات الديزل ذات الشاحن التوربيني من فورد

وعلى سبيل المثال، عند القطر على طريق سريع، يمكن لناقل الحركة اختيار الترس المناسب للحمولة التي يتم قطرها، والتي يمكن أن يكون ترساً رابعاً أو خامساً أو سادساً. وعند تفعيل الدفع الرباعي ذي النطاق المنخفض، يغير ناقل الحركة الترس بما يناسب ظروف القيادة على الطرق الوعرة القاسية.

ويمكن لناقل الحركة أيضاً تكييف استجاباته وفقاً لأساليب القيادة الفردية بفضل برنامج التعرف على السائق. ويعمل البرنامج على مطابقة نمط أداء ناقل الحركة وفقاً لأسلوب القيادة المفضل للسائق من خلال البحث في معدلات التسارع والتباطؤ، أو عند الضغط على المكابح أو زيادة السرعة، وسرعة الانعطاف، لضمان أن تعمل السيارة وفقاً للترس الصحيح في الوقت المناسب دون التحول إلى ترس غير مرغوب.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More