موانئ أبوظبي تطلق مبادرة الحاوية الذكية لتقليص الانبعاثات الكربونية

أعلنت موانئ أبوظبي حديثاً عن إطلاق مبادرة الحاوية الذكية، التي يتم من خلالها تجهيز واستخدام الحاويات كمراكز بيانات متنقلة صديقة للبيئة، في خطوة تندرج في إطار جهود موانئ أبوظبي الحثيثة لتبني الحلول الرقمية وتقلّص نصف انبعاثاتها الكربونية.

وتتمحور مبادرة الحاوية الذكية حول استخدام حاويات خاصة عمادها الحديد والألمنيوم ومزودة بألواح الطاقة الشمسية لتحقيق أعلى مستويات الاستدامة البيئية. وتعتمد تلك المبادرة على تقنيات تبريد خاصة داخل الخوادم ما يسهم في خفض استهلاك الطاقة بأكثر من 20% والانبعاثات الكربونية إلى النصف. كما ستقوم مراكز البيانات مسبقة الصنع والمصممة ضمن هذه الحاويات الذكية بمعالجة مجموعة واسعة من تطبيقات المهام الحيوية، ولعل أبرزها يتمثل في عمليات الموانئ وتصاريح دخول الزوار ومجموعة من خدمات المتعاملين الرقمية.

الحرص على تطوير الخدمات الرقمية لمواكبة المتطلبات المستقبلية للقطاع

وفي هذه المناسبة أشار الكابتن محمد جمعة الشامسي، الرئيس التنفيذي – موانئ أبوظبي إلى أن موانئ أبوظبي تحرص دائماً على تطوير عملياتها وخدماتها الرقمية لمواكبة المتطلبات المستقبلية للقطاع ومن ضمنها متطلبات الاستدامة البيئية التي تحتل موقعاً محورياً في استراتيجيتها تماشياً مع توجيهات الحكومة الرشيدة في مواصلة ترسيخ التميز والابتكار في العمل والاستثمار الأمثل للموارد في دفع عجلة التنمية المستدامة.

وأردف بالقول: “تجسد مبادرة الحاوية الذكية التزامنا بتسريع تبني الحلول الرقمية الصديقة للبيئة، التي تساهم في تعزيز مسيرة التنمية الاقتصادية المستدامة في إمارة أبوظبي، وتدعم في ذات الوقت تحقيق أهداف الأمم المتحدة للاستدامة”.

تقديم مراكز بيانات سحابية هجينة

لا ريب أن نجاح موانئ أبوظبي يرتكز في رقمنة عملياتها وخدماتها إلى قدرتها على إبراز حلولها المتميزة من خلال تقديم مراكز بيانات سحابية هجينة. إذ تمكنت من خلال تبنيها لهذه الحلول الفريدة من تعزيز قدراتها في التكيف مع متطلبات أعمالها، الأمر الذي من شأنه أن  يتيح لها الاستجابة بسرعة أكبر للاحتياجات الرقمية وضبط التكاليف وتقديم أسعار تنافسية إلى المتعاملين.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More