المستشفى السعودي الألماني بالرياض ينجح في علاج نوع نادر من سرطان المثانة

استقبل قسم المسالك البولية في المستشفى السعودي الألماني بالعاصمة السعودية الرياض مريضاً في الأربعين من عمره يعاني من نزيف بولي مترافق مع ألم في منطقة العانة. وعند إجراء التحاليل اللازمة والفحص بالأشعة المقطعية تبين وجود ورم في المثانة البولية ونوع نادر من سرطان المثانة.

وعلى الفور قام رئيس قسم المسالك البولية بإجراء منظار تشخيصي لاستقطاع عينة من الورم وتحليلها، وتبين لاحقاً أن هذا الورم لنوع نادر جداً من السرطان يُعرف  باسم السرطان الميلانومي الأولي وهو يصيب عادة المثانة.

علاج نوع نادر من سرطان المثانة

استئصال المثانة واستبدالها بمثانة من الأمعاء

وقد قام الفريق الطبي بإجراء عملية استئصال المثانة واستبدالها بمثانة من الأمعاء مع المحافظة على المسار الطبيعي لمجرى البول ومجرى الأمعاء وتمت العملية بنجاح وخرج المريض بصحة وعافية بعد خمسة أيام من إجراء العملية، وحالة المريض الآن مستقرة ويتم متابعتها في العيادة الخارجية. ويصنف هذا الورم على أنه من الأورام النادرة جداً والخطيرة.

والجدير بالذكر أن أول حالة تم تسجيلها للورم الميلانومي الأولي في المثانة البولية كان عام 1942م. وكانت هذه الحالة على موعد مع قسم المسالك البولية في المستشفى السعودي الألماني بالرياض في المملكة العربية السعودية ليتم إجراء العملية بنجاح باهر بإشراف الفريق الطبي بالمستشفى، وذلك طبقاً لأحدث التقنيات الطبية العالمية المعمول بها في هذا الإطار.

نوع نادر من سرطان المثانة

تعاون وثيق ومهم مع مجموعة مستشفيات مايو كلينيك

ولا بد من الإشارة هنا إلى حقيقة مفادها أن الاستشارات الدائمة مع شركاء المستشفى في مجموعة مستشفيات مايو كلينيك في الولايات المتحدة الأمريكية كان لها بالغ الأثر في نجاح الكثير من الجراحات المعقدة لدى المشفى، لا سيما  وأن  صحة ورعاية المريض تأتي على رأس اهتمامات الجميع في المستشفى السعودي الألماني. إذ يقوم أطباء مايو كلينك العالمية عادة  بتقديم كافة الاستشارات الطبية للمرضى عن بعد، دون الحاجة إلى تحمل مشقة السفر وأعبائه الكبيرة.

مما يجدر ذكره أيضاً أن البول المترافق مع الدم يعد من أهم أعراض سرطان المثانة، حيث يمثل أكثر من 90% من الحالات ويوصى بمراجعة الطبيب وإجراء الفحوصات اللازمة للتشخيص والعلاج.

سرطان المثانة

الاكتشاف المبكر يؤدي إلى السيطرة على المرض

كما يوصى بالفحص الدوري للكشف المبكر لأورام المسالك البولية وسرعة علاجها بأحدث التقنيات، فقد ثبت أن الاكتشاف المبكر يؤدي إلى السيطرة على سرطان المثانة وتقليل مدة وتكلفة العلاج.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More