لوسيد موتورز تكشف عن سيارتها الكهربائية المتطورة لوسيد أير

 أعلنت شركة لوسيد موتورز مؤخراً عن إجراء عملية تحقق مستقلة لقدرة سيارتها السيدان الكهربائية بالكامل، لوسيد أير، على قطع مسافة 517 ميلاً  (832) كيلومتراً دون الحاجة إلى إعادة شحن بطاريتها.

لوسيد موتورز تكشف عن تحفتها سيارة لوسيد أير

وأجرت شركة إف إي في نورث أمريكا في مدينة أوبورن هيلز بولاية ميتشيغان الأمريكية، عملية التحقق من هذا الإنجاز عبر إجراءات الاختبار متعددة الدورات التي وضعتها وكالة حماية البيئة الأمريكية وفق المعيار (SAE J1634 Oct 2012 Standard)، مع عامل الضبط القياسي. وأكدت النتائج أن لوسيد أير هي السيارة الكهربائية التي تمتلك القدرة على قطع أطول مسافة حتى الآن.

وفي تعليقه، قال بيتر رولينسون، الرئيس التنفيذي ورئيس قسم التكنولوجيا لدى لوسيد: “نحن مسرورون بالتحقق المستقل الذي أجرته إف إي في بشأن قدرة سيارتنا لوسيد أير على قطع مسافة 517 ميل   (832) كيلومترات وفق معايير وكالة حماية البيئة الأمريكية. ويشكل هذا الإنجاز علامة فارقة في تاريخ تطوّر السيارات الكهربائية، والذي نجحت لوسيد في تحقيقه بالكامل عبر تقنياتها الخاصة. وبفضل منظومتها الكهربائية بجهد 900 فولت، ومجموعة بطارياتها التي أثبتت كفاءتها في السباقات، وتجهيزاتها الكهربائية ومولّداتها المصغّرة، وبرمجياتها ونظمها المتكاملة لنقل الحركة، وخواصها من حيث الديناميكا الهوائية، والشاسيه ونظمها الحرارية، أعتقد بأن الكفاءة العامة للنظام قد وصلت الآن إلى مرحلة تُرسي معياراً جديداً وتحقق بمجملها مجموعة ابتكارات هي الأولى من نوعها”.

لوسيد موتورز تكشف عن سيارتها لوسيد أير

عملية التحقق المستقلة من المسافة القياسية الجديدة

تعتبر إف إي في واحدة من الشركات المستقلة والرائدة في توفير خدمات هندسية دولية لتطوير السيارات وآليات توليد ونقل الحركة للأجهزة والبرامج، مع عروض خدمات تشمل منح شهادات المسافة التي يمكن للسيارات قطعها. وفي إجراءاتها للتحقق، تتبع إف إي في إجراءات الاختبار القياسية الرسمية التي تعتمدها وكالة حماية البيئة، وتم تطبيقها عبر العديد من الشركات الرائدة في صناعة السيارات. وقد أجرت لوسيد اختبارات عملية قطعت خلالها آلاف الأميال لتؤكد النتائج صحّة هذه المساعي.

تقنيات لوسيد تحسّن مختلف الجوانب

تتطابق المسافة المقدّرة من إف إي في مع توقعات المسافة المحوسبة التي وضعتها لوسيد. وقد حققت الشركة هذا الإنجاز بفضل تقنية حائزة على براءة اختراع مع هندسة دقيقة لمختلف جوانب لوسيد أير من حيث الأداء والكفاءة. وبدايةً من تطوير آليتها الخاصة والرائدة في القطاع لتوليد ونقل الحركة، وضعت لوسيد تصاميم مصغرة ومتكاملة للمولّدات ونظم نقل الحركة ومحوّل الطاقة في سيارتها، وأرفقتها بهيكلية ذات جهد فائق الارتفاع يتجاوز 900 فولت لتحقيق مستويات غير مسبوقة من حيث الكفاءة والحجم الصغير.

ولابتكار مجموعة بطاريات لوسيد أير، اعتمدت الشركة على 10 سنوات من الخبرة، واختبارات عملية قطعت خلالها أكثر من 20 مليون ميل. ولعب قسم التكنولوجيا في الشركة، المعروف باسم أتييفا، دوراً كبيراً من حيث توفير مجموعة بطاريات متميزة لسلسلة سباقات الفورمولا إي منذ عام 2018، وسيواصل ذلك حتى عام 2022. وجاءت النتيجة في نظام بطارية خاص بسيارة لوسيد أير يوفر مستويات غير مسبوقة من حيث الأداء وكثافة الطاقة ضمن هيكل يحيط بمقصورة الركاب.

وأضاف رولينسون: “تعتبر المسافة المقطوعة ومستوى الكفاءة من عناصر الإثبات الهامة في قياس مدى البراعة التقنية للسيارات الكهربائية. كشفنا قبل بضع سنوات عن نماذج أولية من لوسيد أير، وأطلقنا وعداً بقطع مسافة تتخطى 400 ميل؛ بما يعكس قدرات تقنياتنا في ذلك الوقت. ونجحنا خلال الفترة الفاصلة في تحقيق سلسلة من الإنجازات التقنية التي بلغت درجات غير مسبوقة في مجال كفاءة استهلاك الطاقة. نحن مسرورون بقطع 517 ميل  832)  كيلومترات) اليوم بحسب تقديرات وكالة حماية البيئة، مع تقليص كبير في سعة مجموعة البطاريات، مما يخفض وزن السيارة وتكلفتها، ويعزز المساحة الداخلية. لقد تحققت هذه الكفاءة الاستثنائية بفضل تقنياتنا التي نعتبرها مقياساً لأي شركة رائدة في تقنيات السيارات الكهربائية”.

سيارة لوسيد أير - المقصورة

تجدر الإشارة إلى أنه سيتم الكشف عن نسخة الإنتاج من لوسيد أير للمرة الأولى في فعالية خاصة عبر الإنترنت يوم 9 سبتمبر 2020. وفضلاً عن اللمسات النهائية لتصاميمها الداخلية والخارجية، سيتم الكشف عن مزيد من التفاصيل الجديدة حول مواصفات السيارة وتجهيزاتها المتوفرة، ومعلومات حول الأسعار.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More