فيسبوك تتكبد خسائر مالية فادحة بسبب سحب الإعلانات منها

لم تمض سوى ساعات قليلة فقط على حملة “لا للكراهية من أجل الربح” التي أطلقها نشطاء على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك لمقاطعة الإعلان على الشبكة العالمية خلال شهر يوليو الجاري حتى حظيت الحملة بتجاوب كبير من قبل الشركات العالمية .

تجاوب كبرى الشركات مع الحملة

إن تجاوب الشركات مع هذه الحملة تسبب في خسائر تاريخية لشركة فيسبوك حسبما قالت وكالة بلومبيرغ الاخبارية الأمريكية التي أكدت بأن مارك زوكربيرغ  مؤسس الشركة ورئيسها التنفيذي قد تكبد خسائر تقدر بـ 7.2 مليار دولار أمريكي بعد أن سحبت سلسلة من الشركات العالمية إعلاناتها من شبكة فيسبوك. إذ سحبت أكثر من 184 شركة إعلاناتها من فيسبوك مما تسبب بخسارة لقيمة الشركة السوقية وصلت لـ 60 مليار دولار خلال يومين وشملت شركات مثل: فيرايزون ويونيليفر وستار بكس وكوكا كولا وبيبسي وغيرها من الشركات.

فيسبوك تتكبد خسائر مالية فادحة بسبب سحب الإعلانات

آثار الخسائر على مارك زوكربيرغ

قالت وكالة بلومبيرغ الاخبارية الأمريكية بأن تراجع أسهم شركة فيسبوك أدى إلى انخفاض 56 مليار دولار من القيمة السوقية للشركة ما دفع صافي ثروة مارك زوكربيرغ، مؤسس الشركة ورئيسها للتراجع إلى 82.3 مليار دولار بحسب مؤشر بلومبيرغ للمليارديرات، كما أدى ذلك أيضاً إلى تراجع الرئيس التنفيذي لشركة فيسبوك إلى المركز الرابع في قائمة أثرياء العالم، حيث تجاوزه مدير “لويس فويتون” برنارد أرنو الذي ارتقى ليصبح واحد من أغنى ثلاثة أشخاص في العالم مع جيف بيزوس رئيس شركة أمازون وبيل غيتس رئيس شركة مايكروسوفت.

فيسبوك تتكبد خسائر مالية فادحة بسبب سياساتها

أول رد فعل من فيسبوك على الحملة

أعلن مارك زوكربيرغ في أول رد فعل على الأحداث الساخنة الحالية التي أثرت على شركة فيسبوك رداً على الانتقادات المتزايدة لفيسبوك والمعلومات الخاطئة التي تنشر على الموقع، بأن الشركة ستصنف جميع المشاركات المتعلقة بالانتخاب برابط يشجع مستخدمين الشبكة على النظر إلى مركز معلومات الناخبين الجديد. كما قام الموقع بتوسيع تعريف خطاب الكراهية المحظور استخدامه مضيفاً فقرة تنص على عدم السماح بأي إعلانات تصف فئة ديموغرافية معينة بأنها خطيرة. وقال الرئيس التنفيذي لفيسبوك بأن السياسيات الجديدة التي أعلن عنها لا تستثني رجال السياسة ورؤساء الدول إطلاقاً.

مارك زوكربيرغ مؤسس شركة فيسبوك ورئيسها التنفيذي
مارك زوكربيرغ مؤسس شركة فيسبوك ورئيسها التنفيذي
اتهامات وانتقادات لمؤسس فيسبوك

واجه مارك زوكربيرغ مؤسس فيسبوك اتهامات عديدة من نشطاء الحقوق المدنية نتيجة سماحه باستمرار تغريدة للرئيس الأمريكي دونالد ترامب على الموقع، وجاء ذلك في بيان مشترك أصدره النشطاء بعد اجتماع عبر اتصال بالفيديو بزوكربيرغ لمناقشة منشور لترامب بخصوص الاحتجاجات الواسعة التي تشهدها الولايات المتحدة منذ أكثر من أسبوعين.

وبعد الاجتماع وصف 3 من القادة المدافعين عن الحقوق المدنية قرار زوكربيرغ بأنه خاطىء. إذ قالوا في بيانهم “نشعر بالإحباط والصدمة من تبريرات مارك العبثية للسماح باستمرار نشر منشور ترامب”.

حملة "لا للكراهية من أجل الربح"

يأتي ذلك بعد تعرض فيسبوك لانتقادات واسعة نتيجة فضائح مثل الترويج لإبادة المسلمين في بورما وفضيحة كامبريدج أنالاتيكا عام 2018 والمعلومات المضللة التي نشرت في الحملات الانتخابية الأمريكية وغيرها.

إقرأ المزيد:

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More