بنتلي بينتايغا..ترسي معايير جديدة لفئة سيارات الدفع الرباعي الفاخرة

قامت شركة بنتلي العريقة لتصنيع السيارات الفاخرة، منذ تأسيس خط إنتاج خاص بإنتاج سيارات الدفع الرباعي وحتى الآن، بتصنيع 20,000 سيارة دفع رباعي من نوع “بينتايغا” (Bentayga). ولقد تمكنت” بنتلي بينتايغا” منذ إطلاقها للمرة الأولى في عام 2016 من إرساء معايير جديدة لفئة سيارات الدفع الرباعي الفاخرة.

على مدى السنوات الأربع الماضية، تم يدوياً صنع 20,000 سيارة من طراز  “بينتايغا” من قِبَل حِرَفيين متميّزين يتمتّعون بالمهارات العالية في مصنع بنتلي الموجود بكرو البريطانية. ولقد أمضت كل واحدة منها أكثر من 100 ساعة على خط إنتاج محدَّد مع قيام فريق مكون من 230 حِرَفياً متخصّصاً بتجميع كل مركبة “بينتايغا” يدوياً بدقّة عالية.

بينتايغا..ترسي معايير جديدة للسيارات رباعية الدفع

خمس فئات وأربعة أنظمة مختلفة

ساهم طرح خمس فئات تجهيزات من “بينتايغا”  وأربعة أنظمة مختلفة لتوليد الحركة بتوفير المزيد من الفرص لصالح عملاء بنتلي القدماء والجدد على حد سواء لتمكينهم من إضافة هذا الطراز المميّز إلى مجموعاتهم الراقية. وتعني القدرات المتعدّدة لمركبة “بينتايغا”  أنها قد تخطّت بمبيعاتها كافة الطرازات المنافسة الرئيسة على مدى السنوات الأربع الماضية وعزّزت موقعها على قمّة فئة سيارات الدفع الرباعي الفاخرة.

سيارة العام في الشرق الأوسط

بدأت المركبة بكسب التقدير الكبير بعد فترة قصيرة جداً على إطلاقها، حيث فازت “بينتايغا”  بلقب ‘مغيِّرة قواعد اللعبة’ (Game Changer) من مجلّة رائدة في قطاع السيارات بسبب إرسائها لمعايير جديدة وكسرها للتقاليد، وذلك بفضل ما تتمتّع به من جمع فريد بين الفخامة وقدرات السير أينما كان.

بعد هذا جاء التكريم في الشرق الأوسط مع منح “بينتايغا” لقب ‘سيارة العام في الشرق الأوسط’ (MECOTY) لسنة 2017 ضمن فئة أفضل سيارة دفع رباعي فاخرة كبيرة، وكان هذا الفوز الثالث لها في المنطقة تلك السنة وحدها.

بينتايغا..ترسي معايير جديدة لفئة سيارات الدفع الرباعي

الجمع بين سمات الفخامة وقدرات القيادة

ونادراً ما تمكّنت أي مركبة أخرى من الجمع بشكل متناغم بين الفخامة وقدرات القيادة في أي مكان. وقد توسّع برنامج تطوير “بينتايغا”  ليشمل خمس قارّات. فبدءاً من الدروب الوسخة والمليئة بالحصى في جنوب أفريقيا وصولاً إلى الحقول الموحلة في تشيشير الإنكليزية، ومن درجة حرارة تبلغ 30 مئوية تحت الصفر في نورث كايب الجليدي بشمال النروج وصولاً إلى حرارة 50 مئوية في الصحراء اللاهبة، برهنت “بينتايغا” على قدرتها العالية بتقديم أداء فعّال فوق أي سطح من الدروب وفي أقسى الظروف المناخية. كما تم اختبار  سيارة الدفع الرباعي الفاخرة من بنتلي على الكثبان الرملية في الشرق الأوسط لضمان تمكّنها من تقديم أداء فعّال وبأفضل شكل ممكن في المنطقة.

من بين أبرز الخصائص التي أسهمت بنجاح “بينتايغا”  كانت ميّزة الركوب الديناميكي التي قدّمتها بنتلي – أول تقنية في العالم للتحكّم الكهربائي الفعّال بالانقلاب تعتمد على نظام لا يُنافَس بقوّة 48 فولت. فبينما تساوم قضبان منع الانقلاب التقليدية بين التحكّم بالهيكل وراحة الركوب، يسمح نظام بنتلي المتكيّف والمتفاعل لسيارة “بينتايغا” بأن تكون على السواء متمكّنة ديناميكياً ومريحة لجميع الركّاب في كل الأوقات.

توفر “بينتايغا” المجموعة الأوسع من وضعيات القيادة على الطريق وخارجها مقارنة بأي مركبة أخرى، وذلك عبر وضعية ديناميكيات القيادة من بنتلي  والوضعية الاختيارية للاستجابة على الدروب الوعرة .

بينتايغا..ترسي معايير جديدة

أسبوع القيادة من بنتلي

تتيح قدرات “بينتايغا” للعملاء إمكانية استكشاف أماكن لا يمكن تخيّلها بأناقة فاخرة. ومن بين الأمثلة على المناسبات التي استعرضت فيها المركبة قدراتها المميّزة نذكر “أسبوع القيادة من بنتلي” تحت عنوان ‘العالم الاستثنائي’ الذي أقيم في تشيلي وبوليفيا خلال شهر سبتمبر 2016، والمغامرة على الدروب الوعرة في آيسلاندا بأسطول من سيارات “بينتايغا في 8” سنة 2018، والاستعراض الذي قام به السائق غاي سميث على شاطئ غويمي في الدنمارك لإظهار سرعة سيارة “بينتايغا في 8” خلال التسابق مع بطلين للعالم برياضة ركوب الأمواج باستخدام المظلة.

ويمكن للعملاء تخصيص مركباتهم كي تتلاءم وأوقات مغامراتهم المرحة، وذلك من خلال “مولينير” – قسم التخصيص وصناعة المركبات. وقد تم تطوير مجموعة من الإصدارات المحدودة من بينها عدد من الإصدارات المخصَّصة للشرق الأوسط، حيث كان قد جرى في العام 2019 طرح خمس مركبات راقية وحصرية طراز “بينتايغا مولينير بيرل أوف ذا غلف” المزوَّد بمحرّك من نوع “دبليو 12” والمصنوع يدوياً والمستوحى من التراث العريق الذي تتمتّع به منطقة الخليج العربي في مجال صيد اللؤلؤ. وقبل عامين، كشفت بنتلي عن الإكسسوار الأرقى لعشّاق الصيد بالصقور في الشرق الأوسط والمتمثّل بسيارة “بينتايغا فالكونري باي مولينير”.

بنتلي بينتايغا..ترسي معايير جديدة

توفير الطاقة مع الحفاظ على قوة الأداء

عند إطلاقه، جمع محرّك “دبليو 12” سعة 6.0 ليترات الجديد كلّياً بالشاحن التوربيني التوأمي بين المستويات العالية من الكفاءة والدقّة والهدوء لتوفير قدرات متميّزة للقيادة الفاخرة عالية الأداء دون أي مجهود. ومع قوّة قدرها 600 حصان  وعزم يبلغ 900 نيوتن-متر (663 رطل.قدم)، مكّن هذا المحرّك سيارة الدفع الرباعي الرياضية هذه من الوصول إلى سرعة قصوى بلغت 301 كلم/س (أي ما يعادل  187ميلاً/س).

أما محرّك “بنتلي في “8 المبتكَر، فجرى تعييره أيضاً ليلائم هذه المركبة الرياضية متعدّدة الاستعمالات الاستثنائية. وقد أتاح هذا المحرّك القوي مع قدرة توفير الطاقة بسلاسة، الاستمتاع بتجربة قيادة تفاعلية دون أي مجهود – أكان على الطرق المعبّدَة أم الوعرة. وهو يولّد قوّة عالية تبلغ 542 حصاناً وعزماً أقصى قدره 770 نيوتن-متر (568 رطل.قدم) ويمكّن الوصول إلى سرعة قصوى هي 290 كيلومتراً/س (180 ميلاً/س).

بينتايغا..ترسي معايير جديدة للسيارات

وقد سجّلت “بينتايغا” الرقم القياسي الأفضل لسيارة الدفع الرباعي بإنتاج عام في السباق الدولي لتسلّق تل بايكس بيك بكولورادو الأمريكية سنة 2018. وتمكّنت “بينتايغا”  بقيادة البطل مرّتين رايس ميلين من قطع المسافة أقل بدقيتين من الزمن القياسي السابق.

تُعد “بينتايغا سبيد” ” أقوى نسخة حتى هذا التاريخ من مركبة “بينتايغا” وأكثرها تمحوراً حول الأداء، وهي ترتقي بالقوّة القصوى البالغة 608 PS المتوفرة في الطراز المجهَّز بمحرّك W12 سعة 6.0 ليتر بالشاحن التوربيني التوأمي لتصل بها إلى 626 حصاناً. ومع مستويات استثنائية من الأداء والراحة والسيطرة، ارتفعت السرعة القصوى للمركبة من 301 كلم/س (187 ميلاً/س) إلى 306 كيلومترات/س (190 ميلاً/س).

إقرأ المزيد:
المصدر أوتوزكميونيتي

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More