قبرص تتعهد بتحمل نفقات السياح المصابين بفيروس كورونا على أراضيها

تعهدت قبرص بتغطية تكاليف رحلة أي شخص يصاب بفيروس كورونا المستجد أثناء قضاء عطلته على أراضيها. وقالت الحكومة، في بيان نشرته مؤخراً وسائل إعلام عدة، إنها ستتكفل بنفقات إقامة وعلاج وإطعام المرضى وأسرهم على حد سواء، وذلك إذا ما ثبتت إصابتهم بالفيروس أثناء تواجدهم في الجزيرة بقصد السياحة. إلا أنه سيتعين على السياح تغطية نفقات النقل إلى المطار ورحلات العودة إلى أوطانهم.

وستقوم قبرص بتخصيص جناح في أحد المستشفيات يتسع لما قدره 100 سرير للسياح الذين يحصلون على نتائج اختبار إيجابية لفيروس كورونا المستجد “كوفيد-19”. وسيتم توفير المزيد من “مستشفيات الحجر الصحي” لعائلات المصابين بكورونا الذين يتم علاجهم. كما سيتم إخضاع جميع الركاب لاختبار كورونا قبل ثلاثة أيام من المغادرة على أن يحصلوا على شهادة بنتيجة الاختبار من أجل تقديمها قبل الصعود على متن الطائرات التي ستقلهم إلى وجهاتهم.

قبرص تتعهد بتحمل نفقات السياح المصابين بفيروس كورونا

إنعاش السياحة في قبرص

تأتي هذه المبادرة الجديدة كجزء من مجموعة الإجراءات التي تهدف إلى جذب الزوار إلى الجزيرة وإنعاش قطاع السياحة مرة أخرى، خاصة أنه لم تظهر بها إلا حالات إصابة قليلة. ووفقاً لبيانات جامعة جونز هوبكنز الأمريكية فقد أكدت قبرص وجود 939 حالة إصابة و17 وفاة جراء فيروس كورونا المستجد “كوفيد-19”.

وشكلت السياحة ما قدره 15% من الناتج المحلي الإجمالي للبلاد العام الماضي، وبالتالي فإن الحكومة تجتهد لإعادة المسافرين في أقرب وقت ممكن.

قبرص تتعهد بتحمل نفقات السياح المصابين بكورونا

وقال نائب وزير السياحة سافاس بيرديوس: “لا ريب في أن حجم الدمار الذي خلفه فيروس كورونا على كافة الصعد هائل. ونحن بدورنا نبذل كل ما في وسعنا الآن للحفاظ على بقية الموسم. لقد عملنا بجد للغاية للسيطرة على الفيروس هنا”.

تخطط قبرص لإعادة فتح مطاراتها في 9 يونيو/حزيران 2020، لعدد من الدول التي تعد منخفضة المخاطر من حيث عدد الإصابات بفيروس كورونا المستجد، بما في ذلك ألمانيا واليونان ومالطا. وستقوم السلطات بتحديث قائمة الدول أسبوعياً.

وأضاف بيرديوس أنه قد يتم السماح بدخول السياح من بريطانيا وروسيا في يوليو/تموز، والبلدان تمثلان أهمية كبيرة لقطاع السياحة في الجزيرة المتوسطية ويأتي منهما معا أكثر من نصف زوارها سنوياً.

ويأتي هذا فيما تناقش الحكومات الأوروبية أفضل السبل لإعادة فتح أبوابها لموسم الصيف. إذ يسيطر تفشي المرض على مساحات شاسعة من القارة.

قبرص تتحمل نفقات السياح المصابين بكورونا

استئناف الموسم السياحي

وافقت مؤخراً 11 دولة أووبية وهي: (النمسا وبلغاريا وكرواتيا وقبرص وألمانيا واليونان وإيطاليا ومالطا والبرتغال وسلوفينيا وإسبانيا) على تطبيق مجموعة من القواعد التي تهدف إلى السماح بالسفر عبر الحدود مع تقليل مخاطر الإصابة بفيروس كورونا المستجد “كوفيد-19 “، وبعد ذلك بأيام أعلنت اليونان أنها سوف تستأنف الموسم السياحي في يونيو/حزيران القادم.

إقرأ المزيد:

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More