أستراليا تسجل أسرع إنترنت على مستوى العالم

تمكن فريق من الباحثين في أستراليا يمثلون كلاً من جامعات موناش (Monash) وسوينبرن (Swinburne) وآر إم آي تي (RMIT) من تطوير شريحة إلكترونية تعمل بالليزر تحل محل 80 شريحة من الشرائح الضوئية المستخدمة في الوقت الحالي. وتعمل هذه الشريحة على الوصول بسرعة الإنترنت إلى سرعات خارقة.

مزايا أسرع إنترنت في العالم

يبلغ معدل سرعة الإنترنت في أستراليا 11 ميغابايت في الثانية. غير أن السرعة التي وصلت إليها هذه الشريحة التي تم تركيبها على الأجهزة المستخدمة حالياً بلغت 44.2 تيرابايت، أي يعادل 4 ملايين ضعف السرعة الحالية.

وخلال الاختبار تمكنت منظومة الإنترنت الجديدة في أستراليا من تحميل 1000 فيلم عالي الدقة خلال ثانية واحدة، وهي تعد أسرع سرعة مسجلة في العالم من جهة، وأسرع بأربعة ملايين مرة من متوسط اتصالات البلد.

أستراليا تسجل أسرع إنترنت في العالم

وبحسب ما ذكرته صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، فإن الوصول إلى هذه السرعة يعد تناقضًا صارخًا مع متوسط سرعة النطاق العريض فى أستراليا، والذى يبلغ نحو 11 ميجابت فى الثانية، فهناك مليون ميجابت فى التيرابايت، لذا فإن اتصال 44.2 تيرابايت الجديد أسرع بـ 4 ملايين مرة من متوسط السرعة 11 ميجابت في الثانية.

كيف تم الوصول إلى هذه السرعة؟

أشار فريق الباحثين إلى أنهم استخدموا في أبحاثهم جهازًا جديدًا يستبدل 80 جهاز ليزر بقطعة واحدة من المعدات المعروفة باسم المشط الصغير، وهو أصغر وأخف من أجهزة الاتصالات الموجودة.

ويعمل جهاز الليزر عن طريق الانبعاث المنبهة للفوتونات من الذرات أو الجزيئات المستثارة، ويتم استخدامه في الحفر والقطع والمحاذاة والتوجيه وفي الجراحة، كما يتم استغلال الخصائص الضوئية في التصوير المجسم وقراءة الرموز الشريطية، وفي تسجيل وتشغيل الأقراص المضغوطة.

وتم استخدم تقنية “المشط الصغير” عن طريق زرعها واختبارها باستخدام البنية التحتية الحالية للإنترنت في أستراليا.وبحسب البحث، كانت النتيجة كمية أكبر من البيانات تنتجها شريحة بصرية واحدة من النوع المستخدم في أنظمة النطاق العريض الحديثة.

ويقول الباحثون إن هذه التقنية لديها القدرة على دعم اتصالات عالية السرعة للمليارات من مستخدمي الإنترنت في جميع أنحاء العالم خلال فترات الذروة.

أستراليا تسجل أسرع إنترنت

تلبية الطلبات المتزايدة على الإنترنت

قال الدكتور بيل كوركوران، باحث مشارك في الدراسة، إن النتائج تظهر أن البنية التحتية الحالية يمكن أن تتم ترقيتها لتلبية الطلبات المتزايدة على اتصالات الإنترنت لكل شىء من شبكة نتفليكس إلى السيارات ذاتية القيادة.

وأضاف كوركوران قائلاً: “إننا نلقى نظرة خاطفة حاليًا على كيفية استمرار البنية التحتية للإنترنت فى غضون عامين إلى ثلاثة أعوام”.

وأوضح كوركوران أن ذلك يرجع إلى العدد غير المسبوق من الأشخاص الذين يستخدمون الإنترنت للعمل عن بعد والتواصل الاجتماعي والبث.

 مضيفاً: “إنه يظهر لنا حقًا أننا بحاجة إلى أن نكون قادرين على توسيع قدرة اتصالاتنا بالإنترنت”.

طموح مستقبلي

نوه الباحث أرنان ميتشل إلى أن الوصول إلى سرعة البيانات التي تبلغ 44.2 تيرابايت في الثانية أظهر الإمكانيات التي تتمتع بها البنية التحتية الأسترالية الحالية. وأشار إلى أن الطموح المستقبلي للمشروع يتمثل في توسيع أجهزة الإرسال الحالية من مئات الجيجابايت في الثانية إلى عشرات التيرابايت في الثانية دون زيادة في الحجم أو الوزن أو التكلفة.

أستراليا تسجل أسرع إنترنت على الإطلاق

وتابع قائلاً: “نأمل على المدى الطويل في إنشاء رقائق ضوئية متكاملة يمكنها تحقيق هذا النوع من معدل البيانات عبر وصلات الألياف الضوئية الحالية بأقل تكلفة”.

إقرأ المزيد:
المصدر صحيفة "ديلي ميل" البريطانية

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More