تويتر تتيح ميزة العمل من المنزل مدى الحياة لموظفيها بسبب كورونا

4٬447

أعلنت شبكة التواصل الاجتماعي العملاقة تويتر أنه من غير المرجح أن تعيد فتح مكاتبها قبل شهر سبتمبر (أيلول) 2020، وأنها قررت السماح للكثير من موظفيها بالعمل من منازلهم بشكل دائم حتى بعد انتهاء الحظر المفروض بسبب انتشار فيروس كورونا المستجد.

وقالت شركة تويتر الأميركية، التي تتخذ من سان فرانسيسكو في ولاية كاليفورنيا مقراً لها، بأنها كانت من بين أولى الشركات التي انتقلت إلى العمل عن بعد في شهر مارس (آذار) الماضي التزاماً بالإجراءات الوقائية والاحترازية التي فرضها تفشي فيروس كورونا المستجد “كوفيد-19″، وستواصل هذه السياسة إلى أجل غير مسمى كجزء من التحرك نحو قوة عاملة موزعة.

تويتر تتيح ميزة العمل من المنزل مدى الحياة

أسباب القرار

صرح جاك دورسي، الرئيس التنفيذي لشركة  تويتر بحسب ما نقلته وكالة الأنباء الفرنسية (فرانس برس) قائلاً: “كنا في وضع فريد يسمح لنا بالاستجابة بسرعة والسماح للأشخاص بالعمل من المنزل نظراً لتركيزنا على اللامركزية ودعم قوة عاملة موزعة قادرة على العمل من أي مكان. لقد أثبتت الأشهر القليلة الماضية أنه يمكننا القيام بهذا العمل. ووفقاً لذلك فإذا كان موظفونا في وضع وحالة تمكنهم من العمل من المنزل ويريدون الاستمرار في ذلك إلى الأبد، فسوف نجعل ذلك ممكناً”.

جاك دورسي، الرئيس التنفيذي لشركة  تويتر
جاك دورسي، الشريك المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة تويتر
إعادة فتح المكاتب تدريجياً

وقالت الشركة إن أي إعادة فتح لمكاتبها ستكون حذرة جداً ومتأنية، وسيفتح المكتب تلو الآخر وتدريجياً عندما تسمح الظروف بذلك.

وقال المتحدث باسم تويتر:” إن قرار افتتاح المكاتب يعود إلينا، لكنّ قرار العودة وتوقيتها يعود إلى الموظفين. مع استثناءات قليلة للغاية لن يتم فتح المكاتب قبل شهر سبتمبر القادم. وعندما نقرر فتح مكاتب فلن يكون الأمر مماثلاً لما كان من قبل”.

وتأتي هذه الأخبار بعد إعلان كل من جوجل وفيسبوك أنه من المرجح أن يواصل جميع موظفي الشركتين العمل عن بعد حتى نهاية العام.

تأثير كورونا

بحسب تقرير منظمة الصحة العالمية، فإن فيروس كورونا المستجد “كوفيد-19” قد أصاب لحد الآن أكثر من 4 مليون شخص حول العالم مع ما يقارب من 278 ألف حالة وفاة، بينما تشير الإحصائيات العالمية التي تصدرها المراكز البحثية إلى أن العدد أكبر من ذلك.

تويتر تتيح ميزة العمل من المنزل

وأجبرت هذه الجائحة المرضية العديد من دول العالم، وعلى رأسها دول ‏كبيرة ‏بإمكانياتها وعدد سكانها على اتخاذ إجراءات استثنائية واحترازية ‏تنوعت ‏من حظر الطيران إلى إعلان منع التجول وعزل مناطق ‏بكاملها، ‏وحتى إغلاق دور العبادة، لمنع تفشي هذا الوباء المميت.

إقرأ المزيد:

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط للارتقاء بأداء الموقع وتجربتكم في الوقت عينه فهل توافقون على ذلك؟ قبول الاطلاع على سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط