مهندسو الفورمولا 1 يسابقون الزمن لتصميم جهاز تنفس لدعم مرضى فيروس كورونا

لا ريب في أن السبب الرئيس وراء وفاة المصابين بفيروس كورونا المستجد “كوفيد-19” يعود بالدرجة الأولى إلى ما يُعرف طبياً بالقصور التنفسي الحاد. إذ يحتاج مرضى الحالات الحرجة لمساعدة أجهزة التنفس الاصطناعي للبقاء على قيد الحياة، وذلك لعدم قدرة الرئتين المصابتين بالفيروس على القيام بعملهما على الوجه الصحيح. وتعاني أنظمة الصحة في كافة أنحاء العالم من نقصٍ شديدٍ في أجهزة التنفس الاصطناعي المتاحة، وذلك مرده إلى الوتيرة السريعة التي ينتشر من خلالها الفيروس. ومن هنا، برزت الحاجة الماسة إلى إيجاد طرقٍ بديلةٍ لمساعدة المرضى قبل الوصول إلى المراحل الحرجة وتخفيف الضغط عن الأجهزة المتاحة.

مهندسو الفورمولا 1 يتسابقون لإيجاد الحلول

تم تطوير جهاز الضغط الهوائي الإيجابي المستمر والمسمى (CPAP)، من قبل المهندسين في فريق الفورمولا 1 التابع لشركة مرسيدس، بالتعاون مع المهندسين في جامعة لندن كوليدج وجامعة كاليفورنيا، عن طريق الهندسة العكسية وإعادة تصميم جهاز موجود مسبقاً يستخدم في المستشفيات الإيطالية والصينية. وقاموا بإنجاز ذلك في أقل من 100 ساعة.

مهندسو الفورمولا 1 يسابقون الزمن

الجهاز قد يغني المريض عن الحاجة لجهاز التنفس الاصطناعي

تساعد آلات الضغط الهوائي الإيجابي المستمر في الحفاظ على الشعب الهوائية مفتوحة وزيادة كمية الأكسجين التي تدخل إلى الرئتين عن طريق دفع الهواء والأكسجين في الفم والأنف بمعدلٍ مستمر. وهي طريقةٌ غير غازية ولا تحتاج لإدخال أنبوب في الطرق التنفسية للمريض كما يقتضي العلاج بجهاز التنفس الاصطناعي. ولعل هذا من شأنه أن يقلل من الجهد اللازم للتنفس، خاصةً عندما تنهار الحويصلات الهوائية في الرئتين نتيجة لإصابة بالفيروس. وتشير التقارير من لومباردي في إيطاليا، إلى أن استخدام هذا النوع من الأجهزة جنب ما يقارب 50 ٪ من المرضى، الحاجة إلى التهوية الميكانيكية بجهاز التنفس الاصطناعي والمكوث في العناية المشددة.

وفي هذا الشأن، أفاد البروفيسور ميرفين سينغر، استشاري الرعاية الحرجة بجامعة كاليفورنيا، الذي عمل على التصميم: “ستساعد هذه الأجهزة في إنقاذ الأرواح من خلال ضمان استخدام أجهزة التهوية الاصطناعية، وهي مورد محدود التوافر للغاية في الوقت الحالي، فقط للحالات الحرجة”.

مهندسو الفورمولا 1 يتسابقون لإيجاد الحلول

 استثمار ممتاز لخبرات المهندسين وسرعة إنجازهم

وأعرب البروفيسور تيم بيكر، من قسم الهندسة الميكانيكية في جامعة كاليفورنيا، عن امتنانه للشراكة مع مهندسي الفورمولا 1، وقال إنه يشعر بالامتنان لأنهم تمكنوا من تسريع العملية التي قد تستغرق سنوات إلى أيامٍ قليلة.

من جهته، قال أندي كويل، المدير الإداري لفريق مهندسي مرسيدس: “أظهر مجتمع الفورمولا 1، استجابةً رائعةً للحاجة الملحة للابتكار وسرعة الإنجاز. نحن في غاية الفخر لوضع مواردنا في خدمة المرضى باستخدام أعلى المعايير وفي أسرع وقت ممكن. لقد عملنا طوال ساعات اليوم، حيث قمنا بتفكيك وتحليل الجهاز. وباستخدام المحاكاة الحاسوبية وقمنا بتحسينه، وذلك بغية إنشاء نسخةٍ حديثةٍ تتناسب والحاجة المتنامية لتصنيع أعدادٍ كبيرةٍ وخلال زمن قياسي”.

 

إذا كنت تبحث عن المزيد من المعرفة والتسلية فلا بد لك من قراءة المواضيع التالية:
“لا يجوز إعادة نشر أي مادة تحريرية، سواء أكان ذلك بشكل جزئي أم كلي أو نشر أي موضوع بناء على فكرة موقع عصري.نت الحصرية إلا بموجب إذن رسمي من إدارة الموقع وذكر المصدر أصولاً”
المصدر سي إن إن

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More