مُعمّران إيطاليان يشفيان من فيروس كورونا المستجد

يبدو أن التكهنات بشأن العمر في ما يخص أمر الشفاء من الإصابة بفيروس كورونا المستجد لم تلامس كبد الحقيقة البتّة، لا سيما وأن الفترة الماضية شهدت تخبطاً في المعلومات التي تتناول هذا الأمر. إذ تردّدت إلى مسامعنا في الآونة الأخيرة حالات عدة من أماكن متفرقة من العالم تُوثّق وفاة أشخاص في مقتبل العمر بفيروس كورونا المستجد “كوفيد-19”. ومن هنا يمكن القول، إنّ هذا الأمر يعتمد اعتماداً وثيقاً على الظرف والمكان والحالة، ناهيك عن مدى صلابة الجهاز المناعي  لكل مريض على حدة في مواجهة زحف الفيروس. فها نحن نشهد تعافي كهلين إيطاليين من مرض فيروس كورونا. فكيف حدث هذا؟

 تداولت وسائل الإعلام الإيطالية والعالمية مؤخراً خبراً مفاده أن كهلاً إسبانياً  يبلغ من العمر 101 سنة لم يتم الكشف عن اسمه ويلقب بالسيد بي (P) قد تماثل للشفاء التام إثر إصابته بفيروس كورونا “كوفيد-19” على الرغم من كبر سنه وقلة حيلته. وسبق لهذا الكهل الإيطالي أن شهد جائحة الأنفلونزا الإسبانية التي قضت على قرابة 50 مليون شخص في عام 1919، وشهد الحربين العالميتين الأولى والثانية. وها هو يتعافى ويخرج سالماً معافى من مشفى إيطالي يقع في مدينة ريميني القابعة في الشمال الإيطالي.

السيد بي (P) يتماثل للشفاء التام إثر إصابته بفيروس كورونا المستجد
السيد بي (P) يتماثل للشفاء التام إثر إصابته بفيروس كورونا المستجد
سيدة الأعالي الخالدة

ولم يقف الأمر عندهذا الحد، إذ تناقلت وسائل الإعلام العالمية أيضاً نبأ تعافي سيدة إيطالية تبلغ  من العمر 102 من إصابتها بفيروس كورونا المستجد “كوفيد-19” في مدينة جنوة الإيطالية، وذلك إبان 20 يوماً من تأكدد إصابتها بهذا الفيروس وإدخالها قسم العناية المشددة في في مستشفى سان مارتينو الواقعة في مدينة جنوة الإيطالية.  ولهل هذا ما أكدته الدكتورة فيرا سيكابالدي التي أشرفت على علاجها. يُذكر أن هذه السيدة الإيطالية التي آثرت عدم ذكر اسمها كانت تلقب بين سكان حيها بسيدة الأعالي الخالدة أو ما يعرف بالإنكليزية بـ (Highlander – the immortal).

مُعمّران إيطاليان يشفيان من فيروس كورونا المستجد -سيدة الأعالي الخالدة
سيدة الأعالي الخالدة
لم يستطع فيروس كورونا المستجد قهر العجوزين

وأثبتت التقارير الطبية المقترنة بالتحاليل الطبية للكهلين المذكورين بعد تماثلهما للشفاء وخروجها من قسم العناية المشددة ومن المستشفى بأنهما في حالة صحية جيدة. كما أكدت نتائج التحاليل السريرية والمخبرية عدم تعرض أي من أعضائهما الحيوية بأي ضرر أو عطب نتيجة إصابتهما بهذا الفيروس. ولعل هذا ما يؤكد الحقيقة التي طرحناها في مستهل حديثنا عن فيروس كورونا المستجد هذا.

فيروس كورونا المستجد

إذا كنت تبحث عن المزيد من المعرفة والتسلية فلا بد لك من قراءة المواضيع التالية:
“لا يجوز إعادة نشر أي مادة تحريرية، سواء أكان ذلك بشكل جزئي أم كلي أو نشر أي موضوع بناء على فكرة موقع عصري.نت الحصرية إلا بموجب إذن رسمي من إدارة الموقع وذكر المصدر أصولاً”
المصدر سي إن إن نيو يورك بوست

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More