في زمن الكورونا فيروس قديم يُدعى هانتا يتصدر العناوين فهل نحن أمام وباء آخر؟

في الوقت الذي تصارع فيه البشرية جمعاء فيروس كورونا المستجد، تطالعنا الصحف العالمية بخبر مقلق مفاده أن رجلاً صينياً قد لقى حتفه على نحو مفاجئ بينما كان يستقل حافلة نقل متوجهاً إلى بلدة أخرى، مما اضطر السلطات الصحية هناك إلى وضع المسافرين الذين كانوا برفقته على متن الحافلة نفسها في الحجر الصحي. ومن ثم تم الإعلان لاحقاً  بأن الوفاة حدثت بسبب فيروس يدعى فيروس هانتا، مما أثار الرعب لدى العامة. فما هي حقيقة هذا الفيروس، وهل في هذا ما يدعو إلى القلق؟

الفيروس ليس حديث الاكتشاف 

على عكس ما أشارت العناوين الإخبارية والمعلومات المغلوطة على وسائل التواصل الاجتماعي، فإن فيروس هانتا ليس “فيروساً صينياً جديداً”، فهو فيروس مكتشف قديماً في عام 1989، وتم تسجيل عددٍ قليلٍ من الحالات لا تزيد عن 700 حالةٍ على مدى هذه السنوات، وعدد الوفيات لم  يتجاوز 27 حالة آنذاك.  

فيروس هانتا - فيروس قديم

ما هو فيروس هانتا؟

 هو فيروس يتواجد  في بول ولعاب أو فضلات أنواعٍ معينة من القوارض (فئران القطن، فئران الأرز في جنوب شرق الولايات المتحدة والفأر ذو القدم البيضاء). وهي قوارض برية قليلة الاختلاط بالبشر. وهو فيروسٌ هشٌ ولا يبقى نشطًاً عادة لفترةٍ طويلةٍ خارج مضيفه، حيث يبقى حياً أقل من أسبوع واحد في الهواء الطلق وساعاتٍ قليلةٍ عند تعرضه لأشعة الشمس المباشرة.

فيروس هانتا - ساكن القوارض

ما هي آلية العدوى؟

لم تسجل حالات انتقالٍ مباشرٍ بين البشر، و جميع حالات العدوى كانت بسبب تماسٍ مباشرٍ مع لعاب أو بول أو براز القوارض في المناطق الريفية. يمكن أن يحدث الانتقال أيضًا عند دخول المواد الملوثة إلى الجروح في الجلد، أو ربما تناولها في الطعام أو الماء الملوث. وفي حالاتٍ نادرةٍ جداً قد يحدث عند التعرض لعضةٍ من أحد القوارض المصابة.

ما هي أعراض الإصابة بالفيروس؟

يسمى المرض الذي يسببه الفيروس، بالمتلازمة الرئوية لفيروس هانتا. إذ تظهر الأعراض في غضون أسبوعٍ إلى 5 أسابيع بعد التعرض. يبدأ المرض كمرضٍ يشبه الإنفلونزا. في المرحلة المبكرة، تظهر أعراض الحمى والقشعريرة وآلام العضلات والصداع والغثيان والقيء وضيق التنفس وسرعة ضربات القلب ومشاكل الجهاز الهضمي، يتقدم المرض بسرعة ويعاني الأشخاص المصابون من انخفاض غير طبيعي في ضغط الدم وتمتلئ رئتهم بالسوائل. يمكن أن يحدث فشلٌ تنفسي حاد يؤدي إلى الوفاة في غضون أيامٍ قليلةٍ. ونسبة الوفيات مرتفعة حيث يموت حوالي 40 ٪ من الأشخاص الذين يصابون به.

هل هناك لقاح أو علاج نوعي؟

لا يوجد لقاح أو علاج أو علاج محدد لعدوى فيروس هانتا، بيد أن التعرف المبكر والرعاية الطبية في وحدة العناية المركزة يمكن أن تساعد في الشفاء. إذ يتم عادة إعطاء الأشخاص المصابين دواءً للحمى وتسكين الألم وعلاج داعم للأكسجين.

هل هناك خطر من تحوله لوباء؟

جميع المعلومات الحالية عن فيروس هانتا تجعل من غير المحتمل تحوله لوباء، وذلك لعدم قدرته على الانتقال المباشر بين البشر. هذا فضلاً عن أن حامل الفيروس هو نوع معين من القوارض والتي عادة ما تعيش بعيداً عن التجمعات البشرية. كما أن احتمالية الاحتكاك بها والتعرض للمرض ضعيف للغاية. إذ تشير الدراسات والبحوث التي أجريت لهذا الغرض بأن احتمال الإصابة به لا يكاد يتعدى نسبة 1 إلى 13 مليونًا.

فيروس هانتا - لاخطر من تحوله لولوباء

إذا كنت تبحث عن المزيد من المعرفة والتسلية فلا بد لك من قراءة المواضيع التالية:
  • المدرب العالمي والكاتب الرياضي جو ويكس يقدم تمرينات رياضية للناس المحاصرين في المنازل بسبب إجراءات الوقاية ضد فيروس كورونا المستجد
  • عام كورونا…عندما يتحول العالم إلى سجن كبير
  • كيف استقبل شعراء الزجل في بلاد الشام عميد الأدب العربي طه حسين؟
  • الذكاء الاصطناعي يساعد في الكشف المبكر عن داء العين السكري ويجنب المرضى الإصابة بالعمى
  • دواء ياباني جديد ينجح في علاج مصابين بفيروس كورونا
المصدر مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More