في كوالالامبور.. أنت في ضيافة الطيور

دولة ماليزيا الواقعة في جنوب شرق آسيا، وجهة سياحية محببة للكثيرين، تضم العديد من الجزر ذات الشواطئ الساحرة، والغابات الكثيفة بأشجارها الباسقة ومناظرها الخلابة، عدا عن المرافق الترفيهية التي توفر الكثير من البهجة للكبار والصغار.

كوالالامبور موطن الطيور من شتى أنحاء العالم

أماكن جاذبة على مد النظر

تحتضن العاصمة كوالالامبور العديد من الأماكن الجاذبة للسياح، مثل مدينة الألعاب المائية وحديقة الفراشات وحديقة الحيوانات الوطنية، وحديقة الطيور التي تعد موئلاً لأنواع مختلفة من الطيور، سواء المحلية منها أم  تلك التي تم جلبها من مناطق أخرى من العالم.

كوالالامبور موطن الطيور

حديقة بمعايير خاصة قلّ نظيرها

افتتحت الحديقة عام 1991، وتبلغ مساحتها 8 هكتارات، وتبعد عن مركز مدينة كوالالامبور مسافة 10 دقائق بالسيارة. ما إن يدخل الزائر الحديقة حتى يخيل إليه بأنه في إحدى الغابات المطيرة المنتشرة في المناطق الاستوائية، وسيرى الشلالات والبحيرات الاصطناعية التي تتجول حولها الطيور بمختلف أنواعها. تنقسم الحديقة إلى 4 مناطق ينتشر فيها أكثر من 3000 طائر تنتمي لما قدره 200 نوع، تشغل المنطقتان 1 و2 مساحة واسعة من الحديقة وتم عزلهما بسقف شبكي لمنع تطفل طيور من خارج المكان. ويمكن للزائر مشاهدة البلابل والعصافير التي تطير بحرية ويزين تغريدها الأجواء الهادئة.

كوالالامبور - بحيرة اصطناعية تتحلق حولها طيور الفلامنغو

بحيرة اصطناعية تتحلق حولها طيور الفلامنغو

ولعل ما يلفت نظر الزائر يتمثل في وجود بحيرة اصطناعية تتحلق حولها طيور الفلامنغو الشهيرة بسيقانها الطويلة وريشها الذي يختلط لونه ما بين الأبيض والوردي. ويمكن للزائر التقاط صور تذكارية مع الببغاء الأمازوني الذي يتميز بألوانه الأزرق والأحمر والأخضر والذهبي. أما الحمام الأزرق ذو التاج والذي يشبه كثيرا طائر الحجل فأعداده محدودة نظرا لقلة عدده في البرية ويتميز بطبعه “الخجول” نوعاً ما. طيور اللقلق والبجع لا تستطيع الابتعاد عن المسطحات المائية حيث يمكنها التقاط الأسماك التي تعد غذاءها الرئيس. بينما لا يُحبّذ الطاووس، الذي يعد من أجمل الطيور على وجه الأرض، المتطفلين ويظهر ذلك حين يقترب شخص ما من منطقة تواجده؛ إذ تراه حينذاك ينشر ريش ذيله الملون ويهزه بطريقة تعبر عن استعداده للمواجهة.

كوالا لامبور - طائر الطاووس

مزيج متناغم من الطيور المختلفة

الطيور العملاقة التي لا يساعدها حجمها على الطيران مثل طيور النعام، فتتواجد ضمن أقفاص خاصة وتتنوع ما بين النعام الإفريقي والنعام الآسيوي والنعام أحمر الرقبة والكاسواري. ويمكن للزوار تقديم الطعام لها من خلف السياج وخلال أوقات محددة. أما المنطقة الثالثة فهي مخصصة للطيور التي تنتمي للفصائل النادرة ذات المناقير المعقوفة والغريبة مثل طائر “توكان” الذي يعيش في غابات الأمازون ويتميز بشكله الفريد وجمال ألوانه ومنقاره الذي يظن الناظر إليه بأنه مصنوع من المطاط.

 كوالا لامبور - المنطقة الرابعة موطن الطيور الكاسرة

 المنطقة الرابعة موطن الطيور الكاسرة

في حين تضم المنطقة 4  الطيور الكاسرة، مثل البومة الأوراسية والبومة البيضاء والبومة المقنعة والعقبان والصقور والنسور. ولعل أشهرها النسر البني أبيض العنق الذي يعد رمزاً لجزيرة لانكاوي الماليزية. زوار الحديقة الصغار لهم أيضاً نصيب من الأنشطة الترفيهية، التي تتنوع ما بين عروض الطيور والأفلام  القصيرة عن الطيور وأنواعها، وفي الركن التعليمي يمكنهم الاطلاع على مراحل حياة الطيور من مرحلة التفقيس وحتى تعلم الطيران.

في كوالالامبور.. أنت في ضيافة الطيور الجميلة

كلمات تختزل كل شيء..

في حديقة الطيور تلك، يتجسد اتحاد الإنسان مع الطبيعة، والانعزال عن صخب المدينة وضوضائها، ما يمنح الزائر شعورا رائعا يتمنى أن يستمر لأطول وقت ممكن.  كل دقيقة يقضيها الزائر في أرجاء الحديقة تقدم له الفائدة، ومتعة الاسترخاء وسط أحضان الطبيعة، وتناول العصائر الباردة قرب الشلال الكبير الذي يبلغ ارتفاعه 30 قدماً، وقد تقترب منك دجاجة أو إوزة أو عصفور ما فيمكنك بهذه الحالة تقديم الطعام لهذه الطيور المحببة التي اعتادت على الاقتراب من الزوار. لذا فلا تتفاجأ إن جلست بقربك لتشاركك جلسة الهدوء والاسترخاء.

في كوالالامبور.. تمتع برفقة الطيور

إذا كنت تبحث عن المزيد من المعرفة والتسلية فلا بد لك من قراءة المواضيع التالية:

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More