الاكتئاب قاتل صامت فاحذروه 

الاكتئاب هو اضطراب مزاجي يسبب شعورًا دائمًا بالحزن وفقدان الاهتمام. وهو يؤثر على شعور المصاب وتفكيره وسلوكه، ويمكن أن يفضي إلى العديد من المشاكل العاطفية والجسدية، هذا فضلاً عن صعوبة في القيام بالأنشطة اليومية الاعتيادية. وفي بعض الأحيان قد يولد شعوراً خطيراً لدى المرء مفاده أن الحياة لا تستحق العيش ولذا يتعين الانتحار.

الاكتئاب أكثر من مجرد نوبة من الحالة المزاجية السيئة، فهو ليس نقطة ضعف ولا يمكن “الخروج” منه ببساطة. قد يتطلب الاكتئاب علاجاً طويل الأمد. وقد يستمر وقتاً طويلاً قبل أن يتم الانتباه إليه، وخاصة لدى الأطفال. ومن المهم جداً معرفة العلامات الأساسية والإشارات التحذيرية من قبل الدائرة المحيطة به للمساعدة على كشفه مبكراً وتقديم المساعدة في الوقت المحدد. وغالباً ما يتحسَّن معظم الأشخاص المصابين بالاكتئاب بالأدوية أو بالعلاج النفسي أو كليهما.

الاكتئاب

 ما هو الاكتئاب؟

من الطبيعي أن يشعر الجميع بالإحباط والحزن وسوء المزاج بين الفينة والأخرى، ولكن إن استمر هذا الشعور لفترة طويلة وغير منقطعة وترافق مع أعراض نفسية وجسدية أخرى لمدة لا تقل عن أسبوعين اثنين يجب عندها قرع ناقوس الخطر والتفكير بالاكتئاب السريري. والاكتئاب السريري هو مرض عضوي حقيقي خطير وليس ضعفاً في الشخصية أو مجرد حالة مزاجية، ويجب التعامل معه على هذا الأساس لتقديم الدعم اللازم للمريض.

لا يُعرف تحديدًا ما الذي يسبب الاكتئاب. إذ يمكن أن يشترك العديد من العوامل في ذلك، ولعل أبرزها يتمثل في الآتي:

  • كيمياء الدماغ: الناقلات العصبية هي مواد كيمياوية متواجدة بشكل طبيعي في الدماغ والتي من المرجح أن تلعب دورًا في الاصابة بالاكتئاب. تشير البحوث الأخيرة إلى أن التغيُّرات في وظيفة هذه الناقلات العصبية وتأثيرها وكيفية تفاعلها مع الدوائر العصبية المشاركة في الحفاظ على استقرار الحالة المزاجية قد تلعب دورًا مهمًا في الاكتئاب وعلاجه.
  • الاختلافات البيولوجية: يبدو أن الأشخاص المصابين بالاكتئاب لديهم اختلافات فيزيائية في أدمغتهم. لا تزال قدرة تأثير هذه الاختلافات غير مؤكدة، لكنها قد تساعدك في النهاية في معرفة الأسباب. إذ أظهرت الدراسة بالرنين المغناطيسي الوظيفي للدماغ اختلافاً في تفعيل مناطق معينة من الدماغ للإرتكاس العاطفي.
  • الهرمونات: قد تكون التغييرات في توازن الهرمونات في الجسم لها علاقة في التسبب في الاصابة بالاكتئاب أو تحفيزه. يمكن أن تحدث التغيّرات الهرمونية نتيجة الحمل، وخلال الأسابيع أو الأشهر التالية للولادة ومن المشكلات في الغدة الدرقية، أو انقطاع الطمث، أو عدد من الحالات الأخرى.
  • الصفات الموروثة: يشيع الاكتئاب أكثر بين الأشخاص الذين يعاني أقرباؤهم بالدم من هذه الحالة. ويحاول الباحثون العثور على الجينات التي يعزى إليها سبب الاكتئاب.

الاكتئاب مرض خطير

هناك بعض أنواع الاكتئاب التي تحدث لدى أشخاص محددين بسبب أحداث بعينها، من بينها:

  • مثل الاكتئاب الموسمي: وهو هبوط حاد في المزاج يحدث عند بعض الأشخاص في الشتاء الطويل والكئيب في المناطق التي تغيب فيها الشمس لمدة طويلة مستمرة وتقل ساعات النهار. يشير الخبراء أن ما قدره 20 – 30 % من الاشخاص يعانون منه في فترة ما من حياتهم.
  • اكتئاب ما بعد الولادة: وهو شائع جداً، وغالباً ما يتم تجاهله، ويجب دائماً مراقبة ذلك لدى الأمهات بعد الوضع. وغالباً ما يحدث نتيجة التغيرات الهرمونية الشديدة والمفاجئة التي تحدث لدى الأم بعد الوضع. ولربما يستمر فترة طويلة ويتحول لاكتئاب سريري. ولعل ما يجعل الأمر أكثر أهمية حقيقة أن الطفل نفسه يكون معرضاً للإهمال بسبب عدم قدرة الأم على العناية به، ولذا يتعين  تقديم دعم مناسب لكليهما.

الاكتئاب قاتل صامت

الأعراض 

ليس هناك أعراض واضحة ومحددة لدى جميع المصابين. إذ قد تكون متناقضة بين شخص وآخر ولدى الشخص نفسه في مراحل مختلفة. وبشكل عام تقسم لأعراض عاطفية انفعالية وأخرى جسدية، وليس من الضرورة أن تظهر الأعراض جميعها لدى جميع المصابين ويكفي ترافق بعض هذه الأعراض للتشخيص.

الأعراض العاطفية
  • مشاعر الحزن واليأس والبكاء، وانخفاض المزاج الدائم.
  • نوبات غضب أو التهيج أو الإحباط حتى من الأمور البسيطة.
  • فقدان الاهتمام أو المتعة في معظم الأنشطة العادية أو جميعها، مثل الجماع أو الهوايات أو الرياضة.
  • القلق أو الإثارة أو التململ.
  • الشعور بانعدام القيمة أو الذنب، مع التركيز على إخفاقات الماضي أو لوم النفس.
  • أفكار متكررة أو مستمرة عن الموت، أو أفكار عن الانتحار، أو محاولات الانتحار، أو الانتحار.

عادة ما تكون الأعراض لدى العديد من المصابين بالاكتئاب من الحدة بما يكفي لإحداث مشاكل ملحوظة في الأنشطة اليومية، مثل العمل، أو المدرسة، أو الأنشطة الاجتماعية، أو العلاقات مع الآخرين. قد يشعر بعض الأفراد بالبؤس وعدم السعادة بشكل عام دون معرفة السبب.

أعراض جسدية 
  • التعب الدائم والإرهاق وضعف في النشاط والطاقة.
  • الأرق ومشاكل الدخول في النوم والاستيقاظ المتكرر.
  • النوم الطويل لفترات طويلة ومرات متعددة في اليوم.
  • آلام جسدية غامضة مبهمة غير مفسرة، مثل الشعور بالمغص المعوي، الصداع، التشنج العضلي.
  • فقد الشهية وفقدان الوزن، أو الرغبة الشديدة في تناول الطعام وزيادة الوزن. وتعد تغيرات الشهية المفاجئ سلباً أو إيجاباً من العلامات الأساسية والإشارات التحذيرية التي يجب أن تلفت الانتباه دوماً.

الاكتئاب قاتل خطير

الميول الانتحارية

يجب دوما أخذ هذه العلامات والإشارات على محمل الجد وعدم تجاهلها على أنها مجرد كلام شخص حزين أو للفت الانتباه، ولا سيما لدى المراهقين. ومن هذه العلامات الحديث الدائم عن الموت والفناء، تهديد النفس أو الغير بالاذية، الانطوائية والعزلة الكاملة، القيام بأفعال متهورة خطرة مثل القيادة الرعناء أو القيام برياضيات خطيرة.

وسائل الدعم والعلاج

في معظم الحالات لاتكون لدى المصاب بالاكتئاب البصيرة لمعرفة أنه مصاب ولايلاحظ العلامات والأعراض. وفي أغلب الأحيان إن أدرك ذلك يكون هناك حرج وخجل وشعور بالعار وقليلاً ما يطلب المصاب المساعدة والدعم من تلقاء نفسه، لذا كان لزاماً على الأقرباء والمحيطين معرفة الأعراض وطرق الدعم البدئي.

  • التحدث مع المكتئب بهدوء وروية دون انفعال أوغضب ودون محاولة الردع واستخدام التهديد واستيعابه وعدم التقليل من حجم المشكلة والاستخفاف بمشاكله ومشاعره، فمهما كانت المشكلة التي يتحدث عنها صغيرة في نظره فهي بالنسبة له مصيبة كبيرة، وعدم استخدام السخرية كوسيلة للتحفيز.
  • الشرح الكافي أن ما يعاني منه مرض حقيقي سريري عضوي وليس لضعف في الشخصية وليس مدعاة للخجل والعار وأنه مرض قابل للعلاج.
  • الانتباه الدائم للميول الانتحارية وإبعاد المكتئب عن كل مايمكن استخدامه لأذية النفس أو الغير.
  • الاقناع بالحصول على مساعدة طبية من قبل مختص.

تتضمن وسائل العلاج المختصة أساليب متعددة من الدعم النفسي الكلامي والأدوية وحتى التحفيز الكهربائي للدماغ في بعض الحالات.

الاكتئاب خطير جداً

تنويه

على الرغم من تحري الدقة في المعلومات التي أتينا على ذكرها للتو بالاعتماد على أهل الاختصاص، من جهة، والمصادر الموثوقة الأخرى، من جهة أخرى، إلا أنه يقتضي التنويه بأن تلك المعلومات الواردة هنا ذكرت بقصد التحذير والتوعية. ولذلك،  يتعين على الجميع استشارة الطبيب المختص لتقييم كل حالة على حدة وتقديم النصح والدواء المطلوبين في هذا الإطار.

هل تبحث عن المزيد من المعرفة والتسلية والإثارة في الوقت عينه؟ إذن عليك قراءة المواضيع التالية:
لربما يكون هذا الخبر محط اهتمام أصدقائك! إذن لماذا لا تبادر إلى إطلاعهم على هذا الخبر المهم من خلال إحدى  وسائل التواصل الاجتماعي …

المصدر مايو كلينيك الاكتئاب مساعدة الأشخاص الذين يعانون من الاكئاب

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More