المملكة العربية السعودية تستثمر أكثر من 25 مليون دولار في القطاع السياحي الذي يعد مفتاح التنوع الاقتصادي

5٬461

أثنى أبرز المتخصصين والخبراء في صناعة الضيافة والسفر والسياحة في سوق السفر العربي 2019، الذي انعقد مؤخراً في مركز دبي للمؤتمرات والمعارض، على دور السياحة الرئيس في تعزيز عملية التنوع الاقتصادي للمملكة العربية السعودية وتقليل اعتمادها على عائدات النفط من أجل التصدي للتحديات المستقبلية.

وشهدت الجلسة التي استضافها المسرح العالمي في سوق السفر العربي 2019 بعنوان “لماذا ستصبح السياحة بديلاً عن النفط في السعودية” حضور ممثلين من شركة طيران السعودية الخاص، ودُور الضيافة الشركة الرائدة المتخصصة في مجال الضيافة، وشركة كوليرز إنترناشيونال الشركة العالمية المتخصصة في إدارة المرافق والعقارات، وشركة ماريوت الدولية، وشركة جبل عمر للتطوير إحدى أكبر شركات التطوير العقاري في الشرق الأوسط، والهيئة العامة للاستثمار (السعودية) الرائدة في تقديم خدمات داعمة واستشارية للشركات في مختلف القطاعات، لمناقشة الإمكانات والفرص المتعلقة بالتطورات المقبلة في قطاع السياحة بالمملكة العربية السعودية وتقديم تسهيلات على تأشيرات السفر.

وأظهرت البيانات الحديثة الصادرة عن المجلس العالمي للسفر والسياحة العامة أن القطاعات المرتبطة بشكلٍ مباشر بالسياحة تشهد نمواً ملحوظاً وتساهم في تحقيق إيرادات تقدر بنحو 25 مليار دولار أمريكي هذا العام أي ما قدره 3.3 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي للمملكة.

وفي هذه المناسبة صرحت ريما المختار، رئيسة قسم التسويق والمبيعات لدى شركة جبل عمر للتطوير: “تتمتع المملكة العربية السعودية بتنوع جغرافي مميز وتحتضن مجموعة من المعالم الثقافية البارزة فضلًا عن المشاريع الضخمة والمختلفة التي تساهم في دعم السياحة وتجذب الزوار”.

وحسب الأرقام الصادرة عن كوليرز إنترناشونال شريك الأبحاث الرسمي لسوق السفر العربي 2019، من المتوقع ارتفاع عدد الرحلات السياحية داخل السعودية بنسبة 8% في عام 2019 بينما سيرتفع عدد الزوار القادمين إلى السعودية من الخارج بنسبة 5.6% سنوياً.

كما وساهم برنامج جودة الحياة ومبادرة الهيئة العامة للترفيه في تطوير وتنظيم قطاع الترفيه ودعم البنية التحتية في السعودية من خلال إنشاء مناطق محلية مهمة تعزز مكانتها كوجهة سياحية مميزة، ومن المتوقع وصول عدد الرحلات السياحية في المملكة العربية السعودية إلى 93.8 مليون رحلة بحلول عام 2023. هذا وتمر السياحة الداخلية في السعودية بالكثير من النمو والتطور، ويتجسد ذلك من خلال عدد الرحلات السياحية الداخلية التي بلغت 64.7 مليون رحلة عام 2018.

وعن إقبال المقيمين السعوديين بالسفر خارجاً بقصد السياحة، صرح جون ديفيس الرئيس التنفيذي لشركة  كوليرز إنترناشيونال في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا: “تشهد خطوط شركات الطيران إقبالًا كبيرًا في عطلة نهاية الأسبوع لذا تضطر إلى مضاعفة رحلاتها الجوية تلبية لرغبات السياح، وبالرغم من ذلك تكون حجوزات الطيران كاملة. لذا كان من المهم إطلاق مناطق ترفيهية سياحية يقصدها السكان المحليون لقضاء أوقات عطلاتهم والاستمتاع بوقتهم”.

مواضيع ذات صلة بسوق السفر العربي:

وأجمع الخبراء خلال الجلسة على ضرورة تطوير مشاريع “جيجا” في المملكة العربية السعودية لتعزيز نمو القطاع السياحي الداخلي والخارجي، باعتبارها من أضخم المشاريع السياحية العملاقة في المملكة، وذلك تحقيقاً لأهداف التنويع الاقتصادي في إطار التطلعات الطموحة لرؤية 2030 بتحول المملكة العربية السعودية إلى نموذجٍ عالمي رائد في مختلف جوانب الحياة.

المملكة العربية السعودية تستثمر أكثر من 25 مليون دولار في القطاع السياحي

وقال أليكس كيرياكيديس، الرئيس والمدير التنفيذي لماريوت الدولية في الشرق الأوسط وأفريقيا: “من أبرز التحديات التي نواجهها اليوم هو الافتقار إلى الفرص التي تستقطب الزوار المحليين، بالرغم من ذلك نشهد اليوم مشاريعًا سياحية مميزة مثل مشروع “القدية” ومشروع البحر الأحمر في السعودية، مجهزة بكافة المرافق الترفيهية والعلاجية التي تلبي مختلف الاحتياجات. وبالنسبة للكثير من المقيمين في السعودية ستكون هذه الوجهات السياحية المكان الأمثل من جهة، وتعزز الإيرادات السنوية من قطاع السياحة من جهة أخرى”.

بالرغم من تواجد أكثر من 9 آلاف غرفة فندقية من فئة 3 لـ 5 نجوم مقرر إدراجها للأسواق هذا العام، أكد المشاركون في الجلسة على أن المملكة العربية السعودية في وضع جيد للحفاظ على مستويات الإشغال لهذه الغرف وزيادتها على مدار الأعوام القادمة، بفضل وجود عدد واسع من المشاريع العملاقة والفاخرة رفيعة المستوى والسياحة الدينية.

وبدوره قال الدكتور بدر البدر، الرئيس التنفيذي في شركة دُور للضيافة: “ما نشهده اليوم هو طفرة في قطاع الضيافة لم يسبق لنا أن شهدناه منذ 42 عامًا. تستقطب اليوم المملكة العربية السعودية الزوار من مختلف أنحاء العام سواء للسياحة الدينية أو العامة وهذا بالتأكيد إنجاز تاريخي علينا جميعًا أن نفتخر ونحتفل به”.

من المتوقع أن تساهم التغيرات والتطورات المرتبطة بإصدار التأشيرات إلى دفع عجلة القطاع السياحي في المملكة العربية السعودية، بفضل تأشيرات “عمرة بلس” (Umrah Plus) التي تسمح للزوار بالإقامة لمدة 30 يومًا، والتأشيرات الإلكترونية للسياح والتأشيرات الخاصة للمناسبات والبطولات مثل سباقات الفئة “إي” وسباق “إي بريكس” للسيارات مما يساهم في استقطاب المزيد من الزوار الدوليين.

وقال ماجد محمد الغانم، مدير قطاع السياحة بهيئة الاستثمار (السعودية): “توفر المملكة العربية السعودية الكثير من التسهيلات ومنها منح ملكية عقارية بنسبة 100%، وتسجيل الشركات الأجنبية. لنشهد اليوم نهضة تنموية كبيرة، وستعمل الهيئة إلى التعريف بالفرص الاستثمارية الهائلة، ونأمل أن نرى إقبالًا كبيرًا من الاستثمارات الدولية بالوجهات السياحية السعودية.”

هل تبحث عن المزيد من المعرفة والتسلية والإثارة في الوقت عينه؟ إذن عليك قراءة المواضيع التالية:
لربما يكون هذا الخبر محط اهتمام أصدقائك! إذن لماذا لا تبادر إلى
إطلاعهم على هذا الخبر المهم من خلال إحدى  وسائل التواصل الاجتماعي …
water