‏‏إنفور تستعرض الفوائد والمزايا التي يمكن للحوسبة السحابية أن تضيفها على أعمال المؤسسات

6٬573

استعرضت إنفور، الشركة التي تنشط في مجال ت‏‏طوير ‏‏برمجيات الأعمال السحابية للشركات الكبيرة والمتوسطة والصغيرة حول العالم، مؤخراً، الفوائد والمزايا التي يمكن للحوسبة السحابية أن تضيفها على أعمال المؤسسات، لا سيما تلك المتخصصة في قطاع إدارة المرافق.‏

 وتأتي هذه الخطوة في ظل وصول التقنيات الرقمية اليوم إلى كافة تفاصيل حياتنا اليومية، مما أوجد فرصة كبيرة أمام المؤسسات للاستفادة من هذه التقنيات عبر إدارة عملياتها بشكل جديد ومبتكر.‏

وقد بات ‏‏الاقتصاد الرقمي ‏‏أمراً واقعاً، وهو ما انعكس على التحولات الكبيرة التي تشهدها الصناعات كافة، ‏‏بما في ذلك الصناعات التحويلية‏‏، و‏‏ستحول التكنولوجيا الرقمية كل ‏‏مرحلة من مراحل التصنيع‏‏،‏‏ بدءاً من الأبحاث‏‏ والتطوير،‏‏ ومروراً‏‏ ‏‏بإدارة سلاسل ‏‏التوريد وعمليات ‏‏التصنيع، وانتهاء بعمليات‏‏ التسويق والمبيعات ‏‏وخدمة العملاء.‏

‏ ‏مواضيع ذات صلة: 
water

‏وفي ظل ‏‏الثورة الصناعية الرابعة‏‏ التي نعيشها اليوم والتي تقودها تقنيات إنترنت الأشياء الصناعية، باتت قطاعات التصنيع المختلفة تعتمد على ‏‏أجهزة الاستشعار المنتشرة في كل شيء‏‏،‏‏ بدءاً من السيارات‏‏ ووصولاً‏‏ إلى آلات القهوة‏‏، مما ساهم في تعزيز دور ‏‏الآلات وأجهزة الحاسوب (الكمبيوتر) وحتى البيانات نفسها ‏‏في إدارة عمليات المؤسسات.‏

‏ ‏هل قرأت أيضاً:

‏ويعتبر ‏‏الوقت‏‏ اللازم لطرح المنتجات ‏‏في السوق و‏‏زمن ال‏‏استجابة ‏‏ل‏‏لعملاء اليوم من ‏‏المزايا‏‏ التنافسية ‏‏الهامّة للشركات والتي باتت ‏‏تستثمر ‏‏اليوم‏‏ في تقنيات الأتمتة والروبوتات ‏‏لتعزيز هذا التوجه، في حين تسهّل الحوسبة السحابية تبادل البيانات التي تحتاجها الشركات في العمل، وتعزز مرونة العمليات وكفاءتها.‏

‏ ‏‏كما سلّطت إنفور الضوء على العناصر الستة التي تتيح للشركات الحصول على رؤى فورية ومباشرة عن سير العمل في كافة مراحله، وهي التجهيزات التقنية (مثل إنترنت الأشياء والحساسات)، والحوسبة السحابية، وتطبيق التقنيات الرقمية في إدارة المنتجات والخدمات والتعامل مع العملاء وذلك عبر البرمجيات المختلفة، والاتصال بالشبكة والانتقال إلى الإدارة اللامركزية، وأخير الاستفادة من البيانات الكبيرة وتطبيقها في مجال تعلّم الآلات أو استنتاج المعلومات المفيدة.‏

لربما يكون هذا الخبر محط اهتمام أصدقائك! إذن لماذا لا تبادر وعلى الفور إلى إطلاعهم على هذا الخبر المهم من خلال إحدى  وسائل التواصل الاجتماعي …
water