450 مليون دولار أمريكي قيمة واردات الإمارات من المنتجات الغذائية الفرنسية عام 2018

5٬180

تعد دولة الإمارات العربية المتحدة إحدى أكبر الدول المستوردة لعدد كبير من المنتجات الغذائية الفرنسية في منطقة الشرق الأوسط، بقيمة إجمالية بلغت 452,280,000 دولار أمريكي عام 2018، وذلك حسبما أعلنت وزارة الزراعة الفرنسية خلال معرض المنتجات الفرنسية الذي أقيم في دبي.

وقد أتيحت الفرصة لسكان دولة الإمارات لإعادة اكتشاف وتذوق العديد من المنتجات المتنوعة ذات القيمة الغذائية لأشهر العلامات التجارية الفرنسية على مدار شهر كامل في إطار التعاون مع مجموعة “كارفور”.

وفي هذا السياق، تم إطلاق فعالية “بون أبيتيت” للمأكولات التي ضمت أشهر العلامات التجارية الفرنسية في قطاع المنتجات الغذائية بما في ذلك صلصات الخردل والخل من “ميللي” وعسل “لون دو مييل”، ومربى “بون مامان” ومياه “بيريه”، فضلاً عن مجموعة من منتجات الأجبان والألبان بما  في ذلك “سوينيون” و “بريزيدن” و”بايسون بريتون” و”إيل دو فرانس”، بالإضافة إلى شراب “مونين” وكراث “كاديو” وكوسكوس “تيبياك” وتوابل “ليجر”.

على الصعيد العالمي، تزيد قيمة الصادرات الفرنسية من المنتجات الغذائية عن 65 مليار دولار، مما يجعلها سادس أكبر مصدر للأغذية في العالم. بينما تبلغ قيمة الصادرات الفرنسية إلى أسواق الشرق الأوسط 2,2 مليار دولار أمريكي، وتتصدر كل من السعودية والإمارات قائمة الدول المستوردة، تليها مصر ولبنان. وتتوزع الصادرات الفرنسية ما بين المشروبات التي تشكل 30% ومنتجات الألبان 16% والفواكه 9%.

هل قرأت أيضاً؟ 

وتعليقاً على ذلك، قالت إيدوينا سالفاتوري، المديرة الإقليمية لشركة سوبيكسا في الشرق الأوسط: “مع تطور الأذواق التي باتت أكثر تطلباً، شهدنا زيادة في الطلب في دولة الإمارات على المأكولات والمشروبات الفرنسية ذات الجودة العالية بنسبة 50٪ منذ عام 2010. ويُعزى هذا الأمر بشكلٍ رئيس إلى الزيادة المتنامية في عدد الفنادق الفاخرة والمطاعم الجديدة التي يتم افتتاحها بالتوازي مع زيادة الطلب في قطاع التجزئة. ونحن نعتقد بأن هنالك فرصة كبيرة  لنمو صادرات المنتجات الفرنسية إلى جميع أنحاء الشرق الأوسط”.

وكجزء من الاحتفال، قام رئيس الطهاة في شركة السركال أفينيو، هادرين فيليديو، بقيادة ورشة عمل للمدونين، حيث قدم قائمة خاصة بمناسبة عيد الميلاد تضم المنتجات الفرنسية فقط.

وشملت قائمة الطعام مجموعة مختارة من الأطباق الشهية مثل “الإسكالوب”، وكريم الكستناء مع الفانيلا، بينما ضم الطبق الرئيسي صدر الدجاج المطبوخ، وكراث “كاديو” مع صلصة الخردل والخل من “ميللي”. واكتملت القائمة مع خبز التوست الفرنسي بنكهة الزنجبيل والمصنوع من عسل “لون دو مييل” الفريد من نوعه، مع شراب البرتقال.

وانتهت فعالية “بون أبيتيت” بعشاء خاص للمحترفين الذين قدموا شكرهم وامتنانهم لأساطير المطبخ الفرنسي بما فيهم بول بوكوز وألان باسارد وجويل روبوشون وجورج أوغست إسكوفييه وبيير هيرميه.

كما قام الشيف بإعداد بعض الأطباق المميزة بما فيها حساء “في جي تروفيل” أو كما يعرف حساء أصفهان والذي يحمل بصمته الخاصة مستخدماً أفضل المنتجات الفرنسية. وقد تمت دعوة جميع الضيوف لارتداء الزي الفرنسي الأيقوني “المريني والبيريه”.

وهنا اختتمت سلفاتوري قائلة: “حظيت فعالية المطبخ الفرنسي بوجود أشهر الطهاة في العالم. وبفضل احترامنا لثقافتنا ومنتجاتنا وتقاليدنا وبالطبع تقنياتنا الفرنسية فقد تمكنا من ضمان استمرار الطلب المرتفع على المنتجات والأغذية الفرنسية ليس فقط على مستوى الشرق الأوسط وإنما في كافة أنحاء العالم”.

لربما يكون هذا الخبر محط اهتمام أصدقائك! إذن لم لا تبادر وعلى الفور إلى إطلاعهم على هذا الخبر المهم من خلال إحدى  وسائل التواصل الاجتماعي …