هل تعرفون من هي ملكة الإقلاع العمودي؟ إنها الطائرة الروسية المقاتلة ميغ 29 تعرفوا عليها من خلال التقرير التالي….

11٬314

لا تنفك شركات السلاح الروسية تتحفنا بين الفينة والأخرى بطيف واسع من الابتكارات المذهلة تارة، والمثيرة للاهتمام تارة أخرى، لا ريب أبرزها يتمثل في النسخة المتطورة من المقاتلة الضاربة ميغ 29، التي لطالما لقبت بملكة الإقلاع العمودي.

دعونا نتعرف من خلال التقرير التالي على الطائرة التي أربكت حلف الناتو، على حد وصف الصحافة الغربية. إنها النسخة المتطورة من المقاتلة الروسية ميغ 29 متعددة المهام والتي تعود إلى الجيل 4+. بإمكان هذه الطائرة العملاقة التسلح بجميع أنواع الصواريخ المتوفرة حالياً وإصابة أهداف جوية وبرية وبحرية على حد سواء. ولعل أبرز ميزاتها يتمثل في قدرتها على الإقلاع بشكل شبه عمودي في حركة من شأنها أن تتفوق على قدرة الاندفاع التي تتمتع بها الصواريخ بوجه عام.

ميغ 29..إمكانات مذهلة

تزخر ميغ 29 بقدرات ديناميكية عالية وإمكانات خارقة على المناورة، ويمكنها التحليق لارتفاعات شاهقة قد تصل إلى ما قدره 18 كيلومتر. كما ويمكنها قطع مسافة تقدر بنحو 3 آلاف كيلومتر دون الحاجة إلى إعادة التزود بالوقود، وهي فوق ذلك مجهزة بصواريخ جو-جو وجو-أرض، لعل أبرزها يتمثل في صاروخ إكس 31 المتطور والجديد.

موضوع ذو صلة:
قدرات خارقة لطائرة ميغ 29

يمكن لطائرة ميغ 29 الجديدة رصد الهدف على بعد 300 كيلومتر. كما تتميز بقدرتها على تحديد نوع المقاتلة أو صاروخ العدو. تتمتع أجهزتها الإلكترونية بذاكرة خاصة قادرة على تخزين المعلومات المتعلقة بالأهداف التي تم رصدها وسبر خصائصها وقدراتها القتالية. وتستطيع هذه المقاتلة المتطورة مراقبة 10 أهداف في آن معاً وإطلاق النار على أربعة منها في الوقت عينه.

ميغ 29 تسمى نقطة الارتكاز في تصنيف الناتو. ووفقاً لما نشرته مجلة “ذا ناشيونال إنتريست” الأمريكيةفي أحد أعدادها، فإن هذه الطائرة أسالت لعاب العسكريين في الحلف الأطلسي، وذلك مرده إلى مواصفاتها الخاصة وقدراتها القتالية العالية. وحتى هذه اللحظة تستخدم القوات الجوية الأمريكية عدة نسخ من هذه المقاتلة الروسية المميزة والتي تم شراؤها في التسعينات من القرن الماضي، وذلك بغية تدريب الطيارين الأمريكيين وتطوير كفاءاتهم القتالية.

موضوع يستحق القراءة أيضاً:
المزيد من التفاصيل في مقطع الفيديو التالي:

المصدر: RT Online