ناسا تتحضر لإطلاق مسبار فضائي يلامس غلاف الشمس

مصدر الصورة: (أرشيف ناسا)
9٬189

في خطوة غير مسبوقة في هذا المجال، أعلنت إدارة الطيران والفضاء الأمريكية (ناسا) عن عزمها إرسال مسبار فضائي شديد التطور تنطوي مهمته على ملامسة الغلاف الخارجي للشمس. وتهدف تلك الخطوة إلى سبر أغوار ذلك النجم المتوهج ومحاولة فهم العديد من الألغاز التي لا تزال قيد البحث والتكهنات.

من جانبها أشارت ناسا من خلال موقعها الإلكتروني إلى حقيقة مفادها أن مسباراً فضائياً يحمل اسم “باركر” سينطلق من قاعدة كاب كانافيرال الواقعة في ولاية  فلوريدا الأمريكية. وسيتجه المسبار نحو الغلاف الخارجي للشمس، وذلك في أول مهمة من نوعها تستغرق ما يربو على سبع سنوات. ويبلغ طول الرحلة ما قدره 3.8 ملايين ميل من سطح الأرض.

ولعل أهم ما يميز المسبار “باركر” أن شكله يكاد يحاكي إلى حد كبير شكل سفينة فضاء آلية بحجم سيارة صغيرة. كما  وتم تزويد ذلك المسبار المتطور بغلاف واقٍ من الحرارة المفرطة، وذلك لكي يتمكن من تحمل درجات حرارة قد تصل إلى 1400 درجة مئوية.

هذا ومن المقرر أن يلج المسبار حواف الهالة الشمسية، وذلك في محاولة للإجابة عن أسئلة لطالما حيرت  العلماء. هذا بالإضافة  إلى إجراء دراسة مكثفة لبعض من ظواهر الطقس لفهمها والارتقاء بالسبل الكفيلة بتوقعها على النحو المنشود.

water
موضوع يستحق القراءة أيضاً: سيارة تعمل بالطاقة الشمسية من ابتكار عدد من الطلاب الأتراك

أما عن أهم الأسئلة المحيرة للعلماء فيتمثل في ذلك الفارق الكبير بين درجة حرارة سطح الشمس وغلافها الخارجي.

وترتفع درجة حرارة الغلاف على نحو كبير عن السطح، وذلك في تعارض واضح مع قانون انخفاض درجة الحرارة كلما تم الابتعاد عن مصدرها.

ولن تقتصر هذه المهمة الفضائية البالغة تكلفتها 1.5 مليار دولار على دراسة الشمس فحسب، بل ستلقي الضوء أيضا على عدد هائل من النجوم الأخرى لربما يصل إلى مليارات عدة جلها يقع في مجرة درب التبانة التي تتواجد فيها الشمس، وذلك وفقاً لما جاء على لسان مسؤولين في قسم الإعلام في ناسا.

إقرأ أيضاً:  الإنترنت السريع يؤدي إلى القلق ومصاعب في النوم

من جهته، أفاد توماس زوربوشن، المدير المساعد لمديرية العلوم في ناسا، قائلاً : “من خلال هذه الدراسة الجديدة للشمس، لن نحصل على معلومات إضافية عن الشمس فحسب، بل سنتمكن من معرفة المزيد حول النجوم الأخرى عبر المجرة والكون، وحتى بدايات الحياة”.

وتجدر الإشارة إلى أن “باركر” يعد  أول مسبار يسمى تيمنا بعالم لا يزال على قيد الحياة، ألا وهو عالم الفيزياء الفلكية يوجين باركر (91 عاما).

water