برامج الجنسية عن طريق الاستثمار تشهد إقبالاً منقطع النظير على هامش معرض دبي العالمي للقوارب

شهد جناح شركة ألان أند بارتنرز في معرض دبي العالمي للقوارب في نسخته الأخيرة إقبالاً منقطع النظير من قبل رجال أعمال ومستثمرين من جنسيات عدة، وذلك مرده إلى السمعة الكبيرة التي تحظى بها الشركة والخبرة الكبيرة التي يتمتع بها فريق عملها في حقل خدمات الجنسية الثانية عن طريق الاستثمار.

فعلى مدى الأيام الخمسة للمعرض شهد جناح ألان أند بارتنرز إقبالاً لافتاً من قبل زوار المعرض على اختلاف جنسياتهم وتطلعاتهم. ولقد قام فريق الخبراء في الشركة، والذي تواجد هناك، بالإجابة على مختلف التساؤلات والوقوف على رغبات الزوار ورجال الأعمال والمهتمين ببرامج الحصول على الجنسية الثانية عن طريق الاستثمار.

وإذا ما أردنا أن نذكر نسبة هؤلاء بلغة الأرقام يمكن القول إن ما قدره 62.8% من المهتمين بتلك البرامج يتحدر من تلك المناطق التي تعاني من التوتر والاضطرابات في الوطن العربي، فيما يأتي نحو 35.5% من مناطق أخرى من العالم كإيران وباكستان وأفغانستان والهند، في حين يأتي الباقي، والذي تقدر نسبته بنحو 1.7%، من الجنسيات الأوروبية التي يود أفرادها النأي بأنفسهم عن الالتزام الضريبي في بلادهم.

وفي هذا الشأن: ” أفاد شجاع ألان طائف، الشريك المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة ألان أند بارتنرز، قائلاً: “لقد فاق الإقبال الذي شهده جناحنا في المعرض كل التوقعات. ولا ريب أن ذلك لم يكن محض صدفة، فسجلنا حافل بالنجاحات والسمعة الطيبة في هذا الإطار، هذا فضلاً عن العدد الكبير من الطلبات التي تم تقديمها من خلالنا والتي لم تواجه قط أي عقبات تذكر. ولعل هذا ما حدا بزبائننا إلى تزكية شركتنا لأصدقائهم وزملاء العمل ممن يرغبون في التقدم إلى مثل هذا النوع من البرامج”.

أمور كثيرة لعل أبرزها يتمثل في صعوبة السفر والتنقل وممارسة الأعمال على النحو المنشود وضبابية المستقبل بالنسبة لكثير من رجال الأعمال العرب، الذين يتحدرون من أماكن الاضطرابات في المنطقة العربية كسوريا والعراق ولبنان، لربما تكون السبب وراء ارتفاع معدلات الإقبال على برامج الجنسية عن طريق الاستثمار.

أما في ما يخص تلك البرامج، فقد شهد برنامج الحصول على الجنسية عن طريق الاستثمار والمقدم من قبل  سانت كيتس ونيفيس، وهي إحدى الجزر الكاريبية المنضوية تحت رابطة دول الكومنولث البريطانية، إقبالاً كبيراً قدر بنحو 58.7% مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي، ولعل السبب وراء ذلك يكمن في التخفيض الأخير الذي أجرته حكومة سانت كيتس ونيفيس على هذا البرنامج والذي بلغ 50%. إذ كان المبلغ المستثمر في هذا البرنامج يبلغ 250 ألف  دولار للشخص الواحد و300 ألف دولار لعائلة مؤلفة من أربعة أشخاص، بينما تحول الآن إلى 150 ألف دولارسواء للعائلة المؤلفة من أربعة أشخاص أم لمتقدم واحد.

وفي ما يخص السبب الذي دفع حكومة سانت كيتس ونيفيس إلى القيام بهذه الخطوة فيعود إلى الإعصار الأخير الذي ضرب الجزيرة وألحق دماراً كبيراً بالبنية التحتية فيها، مما استلزم السعي قدماً نحو تأمين ميزانية كبيرة لإعادة بناء الجزيرة المنكوبة.

كما شهد برنامج الحصول على الجنسية القبرصية عن طريق الاستثمار إقبالاً ملحوظاً أيضاً واهتماماً بالغاً من قبل عدد لا بأس به من زوار المعرض، وذلك مرده إلى المزايا العديدة التي يحظى بها هذا البرنامج، لعل أبرزها يتمثل في كونه يفضي في المحصلة إلى الحصول على جواز أوروبي، وهو فوق ذلك يعد من أبسط وأسرع الطرق المتاحة في هذا الإطار والتي من شأنها أن تمكن المرء من التنقل بحرية ضمن دول الاتحاد الأوروبي.

ولا ريب في أن الجواز القبرصي يمنح كلاً من المستثمرين وعائلاتهم، على حد سواء، الحقوق عينها التي يتمتع بها أي مواطن أوروبي بما فيها إمكانية العيش والعمل في أي دولة أوروبية، هذا فضلاً عن إمكانية السفر دون الحاجة إلى تأشيرة (فيزا) إلى أكثر من 165 بلداً. ناهيك عن أن قبرص تزخر بمؤسسات تعليمية وأنظمة رعاية صحية على مستوى عالمي. كما لا تفرض تلك البرامج شرط الإقامة على المتقدمين عليها.

واختتم شجاع حديثه بالقول :”لا ريب في أن برامج الحصول على الجنسية عن طريق الاستثمار تشهد منذ إطلاقها إقبالاً منقطع النظير، وذلك مرده إلى ما تقدمه هذه البرامج للحاصل على الجنسية من خلالها من مزايا عدة، لا سيما أبرزها يتمثل في إمكانية السفر إلى أكثر من 140 دولة حول العالم دون الحاجة إلى تأشيرة (فيزا)، هذا فضلاً عن ضمان مستقبل زاهر للعائلة والأولاد”.

هل تبحث عن المزيد من المعرفة والتسلية والإثارة في الوقت عينه؟ إذن لا بد لك من قراءة المواضيع التالية:
لربما يكون هذا الخبر محط اهتمام أصدقائك! إذن لم لا تبادر إلى إطلاعهم على هذا الخبر المهم من خلال إحدى  وسائل التواصل الاجتماعي …

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More