برج خليفة يسجل رقماً قياسياً جديداً في سجل غينيس للأرقام القياسية من خلال عرض ضوئي شديد الابهار

برج خليفة يسجل رقماً قياسياً جديداً في سجل غينيس للأرقام القياسية
11٬469

خطفت دولة الإمارات العربية المتحدة أبصار العالم مجدداً في احتفالية “Light Up 2018” التي نظمتها “إعمار” احتفالاً بالعام الميلادي الجديد في “وسط مدينة دبي”، وذلك بحضور ما يربو على مليون زائر من مختلف أنحاء العالم. واستمتع ما يقارب 2.5 مليار شخص حول العالم بمشاهدة الحدث الذي نقله العديد من القنوات التلفزيونية نقلاً مباشراً، هذا فضلاً عن البث المباشر عبر شبكات التواصل الاجتماعي.

وفضلاً عن إبهار الزوار بالعروض المائية والضوئية والموسيقية، نجحت احتفالية Light Up 2018 التي نظمتها “إعمار” في دخول سجل “غينيس” للأرقام القياسية عن فئة “أكبر عرض صوتي وضوئي على مبنى واحد” في برج خليفة، الأيقونة العالمية الشهيرة. وانتزعت دبي هذا اللقب من مدينة هونغ كونغ التي أحرزته في عام 2013 لعرض أقامته على مبنى “آي سي سي” بمساحة زادت عن 46641.52 متراً مربعاً، في حين بلغت مساحة عرض Light Up 2018 على برج خليفة 109252 متراً مربعاً (نحو 27 فدان وتعادل مساحة 20 ملعب كرة قدم)، أي ضعف المساحة التي سجلها الرقم السابق.

لكن احتفالية رأس السنة الجديدة في “وسط مدينة دبي” لم تقتصر على تحطيم الرقم القياسي، بل كان ذلك جانباً واحداً فقط من العرض المذهل الذي أنار سماء المنطقة بمزيج من أشعة الليزر متعددة الألوان استكمالاً للمشهد الساحر الذي وفرته الشاشات الجديدة العملاقة في “برج خليفة” بدقتها المتناهية التي تبلغ 1.1 مليون بكسل، إضافة إلى عروض المياه الراقصة التي تشتهر بها “نافورة دبي”.

وجاءت احتفالية Light Up 2018 التي استغرق تحضيرها خمسة أشهر من العمل المتواصل لتسلط الضوء مجدداً على المكانة الاستثنائية لدبي والإمارات العربية المتحدة على الساحة العالمية، وذلك بفضل المنهجية المستقبلية التي أدخلتها على احتفالات رأس السنة. وجسدت الاحتفالية الآمنة والصديقة للبيئة برهاناً جديداً على قدرات البلاد، بالتعاون مع فريق دولي مختص لابتكار حدث رائد لم يشهد العالم حدثاً بحجمه من قبل.

water

ومن أبرز المشاهد المذهلة التي شهدها الحدث، العرض البصري الذي جاء بمثابة تحيّة وفاء ومحبة للأب المؤسس المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان احتفالاً بمبادرة “عام زايد” التي تحتفي بها دولة الإمارات في عام 2018 بالذكرى المئوية لميلاده.

وفي هذه المناسبة، قال محمد العبار رئيس مجلس إدارة “إعمار العقارية”: “تحتفي دولة الإمارات العربية المتحدة بروح الإيجابية والأمل، ولطالما ألهمت بقيادة حكومتها الرشيدة العالم أجمع من خلال الإنجازات المذهلة التي حققتها واحدة تلو الأخرى، وواظبت في الوقت نفسه على توفير الفرص المتميزة التي تساعد الأفراد والشركات على النمو والازدهار المتواصلين. وتجسد احتفاليتنا Light Up 2018 تحية محبة ووفاء لوطننا الحبيب واحتفاءً بإنجازاته السبّاقة، كما أنها تسهم في ترسيخ مكانة الإمارات على الخارطة العالمية كمركز عالمي تلتقي فيه العقول الملهمة على الخير والرفاه”.

الأرقام القياسية

تطلّب نجاح Light Up 2018 في تحطيم الرقم المسجل في سجل “غينيس” للأرقام القياسية تركيب تجهيزات ضوئية ضخمة وأجهزة ليزر وملحقات أخرى يفوق وزنها 118.44 طناً وأسلاك يزيد طولها عن 28.7 كيلومتراً، تشمل 7.7 كيلومتراً من أسلاك الطاقة و21 كيلومتراً من أسلاك الشبكات والإشارة.

وجاء الحدث ليحول وسط مدينة دبي إلى واحدة من أكثر بقاع العالم سطوعاً، بسطوع وصل إلى 76.3 مليون شمعة. أما أجهزة الليزر المصممة بعناية فائقة والآمنة تماماً على العين البشرية، ومصابيح LED عالية الكفاءة في استهلاك الطاقة، فتم تركيبها باستخدام حبال بلغ طولها 25.3 كيلومتراً مدعمة بنحو 20 طناً من معدات التركيب الفولاذية المصممة خصيصاً لهذا الحدث.

وبصورة إجمالية، تم استخدام أكثر من 40 ضوء ليزر معدل خصيصاً للاستخدام الخارجي و230 كشاف زينون عالي الطاقة و280 ضوء متحرك، مدعومة بأعلى كشاف وأعلى ليزر يتم تركيبهما على مستوى العالم بارتفاع 828 متراً وهو ارتفاع برج خليفة. وعمل أكثر من 300 خبير في الموقع بما في ذلك 100 عامل متخصص في تركيب الحبال، قطعوا مجتمعين أكثر من مليون كيلومتر للمشاركة في المشروع.

عرض مذهل لا ينسى

انطلقت احتفالات Light Up 2018 عند الساعة 5 مساءً وترافقت مع عروض متواترة بمعدل كل 15 دقيقة من “نافورة دبي” على أنغام الموسيقى التي قدّمها منسق الموسيقى للزوار حتى منتصف الليل.

وبدأت فعاليات “Light Up 2018” قبل حلول العام الجديد بنحو دقيقتين اثنتين، أعقبها عرض برّاق على برج خليفة باستخدام أشعة الليزر وأنظمة الإنارة العاملة بتقنية الصمام الثنائي والتي خلقت بدورها زخارف ملهمة وأنماطاً ذات ألوان متنوعة صعوداً وهبوطاً على ارتفاع البرج بالكامل، وعندها حان الوقت للعد التنازلي. وسط الظلام، بزغ برج خليفة كنجم متألق بألوان العلم الإماراتي الأحمر والأخضر والأبيض والأسود، وانزلقت الثواني المتبقية في عام 2017 على واجهة البرج.

وإيذاناً ببدء العام الجديد، تواصلت الاحتفالات بتحية محبة ووفاء لدولة الإمارات ودبي وتعبيراً عن التضامن مع الأخوة في دول مجلس التعاون الخليجي وبعرض مذهل احتفالاً بحلول “عام زايد”، إضافة إلى محاكاة تجريدية تجسد عناصر الطبيعة. وتضمن العرض تصوير التحليق الحر للصقر، وتقديم الأيقونة المعمارية الجديدة من إعمار، “برج خور دبي” في خور دبي.

وتم تخصيص مناطق للمشاهدة في “حديقة البرج”، الوجهة الأساسية للاحتفالات، إضافة إلى مواقع أخرى في مختلف أرجاء “وسط مدينة دبي”. وللمرة الأولى، تم تخصيص مساحة مشاهدة لأصحاب الهمم في برج “ساوث ريدج” المطل على “حديقة البرج”، استقبلت أكثر من 100 شخص وأتاحت لهم إطلالة مباشرة على الاحتفالات.

يبقى لنا أن نشير إلى حقيقة مفادها أن هذا الحدث البهي حظي  بدعم كل من وزارة السياحة والتسويق التجاري، وهيئة الطرق والمواصلات، وشرطة دبي، والدفاع المدني بدبي، وهيئة الصحة بدبي، وغيرها من الجهات الحكومية.

water