لحياة عصرية بامتياز

أدوية تركية من قشرة الفستق

76

قامت جامعة “حرّان” في ولاية شانلي أورفة، الواقعة إلى الجنوب الشرقي من تركيا، بإعداد مشروع خاص بصناعة مادة مستخلصة من القشرة الرقيقة لمادة الفستق، وصمغ شجرة البطم، وذلك بغية استخدامها في القطاع الدوائي وصناعة مستحضرات التجميل.

وفي حديث لوكالة الأناضول، قال أيوب قرة أوغول، عضو الهيئة التدريسية بقسم هندسة الأغذية بالجامعة، إن “أبحاثهم أثبتت أن قشرة الفستق تحتوي على مواد مضادة للسرطان“.

وأشار قرة أوغلو إلى أن قشرة الفستق لا يتم استغلالها في أي مجال، ويتم إلقاؤها من قبل شركات الأغذية. وأضاف أن “شانلي أورفة” تزدهر فيها زراعة الفستق وشجرة البطم.

وأوضح أنهم أعدوا مشروعاً لاستخلاص الصمغ من شجرة البطم، ثم فصل الصمغ عن الزيت الطيار الذي تحتويه المادة المستخلصة، واستخدامهما في مستحضرات التجميل وعلاج السرطان. وبيّن أن هذا المنتج يستخدم في المواد الحافظة للأغذية، وقطاع مستحضرات التجميل.