لحياة عصرية بامتياز

هل يتمتع كل من الأسماك والثوم والمكسرات حقاً بقدرات شفائية سحرية؟

98

خلصت دراسة بريطانية حديثة، أجراها باحثون من كلية الطب في جامعتي “نوتنجهام” و”كينجز كوليدج لندن” في بريطانيا ونشروا نتائجها في دورية (Scientific Reports) العلمية، إلى حقيقة مفادها أن الأطعمة التي تحتوي على الأحماض الدهنية المعروفة باسم “أوميجا 3″، كالأسماك والمكسرات والثوم، تحافظ على صحة الأمعاء والجهاز الهضمي.

وأشارت الدراسة عينها إلى أن أحماض  “أوميجا 3” يمكن أن تحافظ على تنوع بكتيريا الأمعاء التي تعد بمنزلة أساس الصحة العامة للإنسان.

وشملت الدراسة ما قدره  876 متطوعاً، وذلك في مسعى لاختبار فاعلية الأحماض الدهنية في الحفاظ على صحة الأمعاء بوجه عام.

ووجد الباحثون أن تناول الأطعمة التي تحتوي على هذه الأحماض، مرتبط بتنوع وزيادة أعداد بكتيريا الأمعاء النافعة التي تقاوم الأمراض.

ووفقاً للدراسة ذاتها، يوجد في جسم الإنسان مليارات من الأجسام الحية (البكتيريا) التي تؤثر على الجهاز المناعي للإنسان، كما وتتمتع أيضاً بدور فاعل في المناعة الذاتية التي تعمل مباشرة عند الإصابة ببعض الأمراض.

وأضاف الباحثون أن بكتيريا الأمعاء النافعة، تستوطن عادة  في بطن الإنسان بعد الولادة بأشهر قليلة، وتلازمه طوال حياته، وتلعب دوراً في هضم الطعام، والحفاظ على التوازن البيولوجي بين فصائل البكتيريا المختلفة.

وكشفوا أنها تلعب دوراً مهماً في التخلص من مخلفات الطعام، والمساعدة على امتصاص بعض المعادن والفيتامينات، كما تنتج مادة تحاكي في عملها عمل المضادات الحيوية التي تحارب البكتيريا الضارة.

يبقى لنا أن نشير إلى أن  أحماض “أوميجا 3” الدهنية تتوافر في الأسماك الدهنية كالسلمون والتونة والماكريل والسردين وزيت السمك والمكسرات والثوم. وكانت  دراسات سابقة عدة رصدت فوائد صحية لـ “أوميجا 3″، لعل أبرزها تقليل خطر الإصابة بالاكتئاب، وأمراض القلب والسكر والكلى، والحد من معدلات الكولسترول السيء في الدم، هذا فضلاً عن  الوقاية من التهاب المفاصل الروماتويدي.

المصدر: Scientific Reports