لماذا يعد شحن الهواتف ليلاً خطأ فادحاً؟

6٬284

تنزع الغالبية العظمى من مستخدمي الهواتف الذكية إلى شحن أجهزتهم الخلوية خلال فترة النوم ليلاً، علهم يجدونها مشحونة على النحو المنشود في الصباح الباكر، وذلك للنأي بأنفسهم عن القلق المتأتي من نفاد البطارية في أوقات حرجة.

غير أن دراسة جديدة ركزت على إحدى السلبيات الكبيرة التي قد تسببها هذه العادة على بطارية الهاتف. إذ تفضي هذه الأخيرة وعلى المدى البعيد إلى زيادة المعاناة مع بطارية الجهاز.

وأشارت الدراسة عينها، التي نقلت عنها صحيفة “صن” البريطانية، إلى أن شحن الهاتف طوال الليل يزيد الفترة التي يبقى بها الجهاز متصلاً بالطاقة الكهربائية إلى حد كبير.

ووفقاً للدراسة ذاتها، يؤثر ذلك على المدى البعيد في قدرة خلايا هذه البطارية على الاحتفاظ بالشحن لفترة أطول، ما يعني نفاد البطارية بسرعة أكبر وزيادة كابوس الشحن مع زيادة عمر الهاتف.

والنصيحة التي يقدمها الخبراء، بالإضافة إلى 3 نصائح أخرى مهمة في هذا الإطار، تتمثل في إبقاء الهاتف موصولاً بالطاقة الكهربائية ريثما يتم شحن البطارية بشكل كامل، ومن ثم يصار إلى فصله عن منفذ الطاقة.

وفي هذا الشأن، أفاد حاتم زين، مؤسس شركة “أوسيا” لتقنيات الشحن اللاسلكي لمجلة “التايم”: “إذا قمت بشحن هاتفك خلال فترة النوم، فهذا سيعني أن الهاتف سيكون متصلاً بالطاقة الكهربائية لمدة 3 إلى 4 أشهر في العام.”

وعلى الرغم من أن صانعي الهواتف الذكية والبطاريات يحاولون معالجة هذا السيناريو، إلا أن الأثر السلبي للشحن بتلك الطريقة سيكون حتمياً على طاقة البطارية.

وفي هذا الشأن، أفاد حاتم زين، مؤسس شركة “أوسيا” لتقنيات الشحن اللاسلكي لمجلة “التايم”: “إذا قمت بشحن هاتفك خلال فترة النوم، فهذا سيعني أن الهاتف سيكون متصلاً بالطاقة الكهربائية لمدة 3 إلى 4 أشهر في العام.”

ومن هذا المنطلق، عليك التفكير ملياً قبل أن تلجأ إلى شحن هاتفك بشكل كامل قبل النوم، ولا تنس الاطلاع على العادات السلبية الأخرى التي نقوم بها عند شحن هواتفنا الذكية.

شحن الهواتف