مواقع التواصل الاجتماعي ‏تزيد العزلة وتولّد الحسد

8٬344

خلصت دراسة أميركية جديدة، قام بها علماء النفس في جامعة بيتسبرغ الأميركية، إلى أن  قضاء وقت طويل على مواقع التواصل الاجتماعي من شأنه أن يزيد من عزلتنا.

وأفادت الدراسة -التي نشرت في مجلة الطب الوقائي الأميركية- أن إمضاء وقت طويل على مواقع مثل الـ”فيسبوك” والـ”إنستغرام” وتويتر وسناب شات وغيرها “لربما يثير مشاعر الحسد والاعتقاد الخاطئ بأن الآخرين يعيشون حياة أسعد وأكثر نجاحاً”.

من جانبها، أفادت الدكتورة إليزابيث ميلر، وهي من  كبار الباحثين في هذه الدراسة، قائلة: “إن  الشباب الذين يشعرون بالعزلة اجتماعياً يتحولون عادة إلى وسائل الإعلام الاجتماعية، أو أن كثرة استخدامهم لها أدى بطريقة ما إلى الشعور بالعزلة عن عالم الواقع. وأضافت أنه من الممكن أيضاً اجتماع الأمرين”.

موضوع يستحق القراءة أيضاً: بالمخطط البياني…التدخين يقتل شخصاً كل 6 ثوان

من جانبها، أفادت الدكتورة إليزابيث ميلر، وهي من  كبار الباحثين في هذه الدراسة، قائلة: “إن  الشباب الذين يشعرون بالعزلة اجتماعياً يتحولون عادة إلى وسائل الإعلام الاجتماعية، أو أن كثرة استخدامهم لها أدى بطريقة ما إلى الشعور بالعزلة عن عالم الواقع. وأضافت أنه من الممكن أيضاً اجتماع الأمرين”.

مواقع التواصل الاجتماعي وأثرها

هذا وقد اكتشف الباحثون أن المشاركين في الدراسة الذين استخدموا وسائل الإعلام الاجتماعية أكثر من ساعتين يومياً تضاعفت لديهم احتمالات عزلة اجتماعية ملحوظة عن أولئك الذين قضوا أقل من نصف ساعة. وأشاروا إلى أهمية هذا الأمر للدراسة لأن مشاكل الصحة العقلية والعزلة الاجتماعية وصلت إلى  مستويات وبائية بين الشباب.