جهاز يكشف المجرمين والمهربين في المطارات

216

قام باحثون في الولايات المتحدة بابتكار جهاز لتحري الكذب أطلقوا عليه اسم أفاتار” يمكنه الكشف عن مجرمين أو “إرهابيين” محتملين في المطارات.

وكانت التجارب بدأت على هذا الجهاز بالفعل عبر وكالة خدمات الحدود الكندية، ومن المؤمل أن يتمكن من المساعدة في الكشف عن مجرمين ومهربين ومن هم في حكمهم.

ويستخدم هذا الجهاز أو الروبوت برمجيات العين مع مجموعة من أجهزة الاستشعار لالتقاط الإشارات الفسيولوجية التي تشير إلى أن الشخص الذي أمامه يكذب، حيث سرعان ما يتم تحويله للتفتيش بشكل أدق.

يشار إلى أنه تم الكشف عن أفاتار للمرة الأولى عام 2012 ، وذلك من خلال باحثين في جامعة ولاية أريزونا الأميركية، وتعرض الجهاز لمزيد من التطوير من خلال تزويده بأجهزة استشعار إضافية وتمكينه من القدرة على تحليل بيانات أكثر.

ويقول البروفسور آرون إلكينز أستاذ نظم المعلومات الإدارية بجامعة سانتياغو، والذي بدأ العمل على الجهاز كطالب دكتوراه بجامعة أريزونا، إن أفاتار يشبه أي كشك لمرور المسافرين في المطارات أو أكشاك المبيعات المألوفة الأخرى.

لكن لهذا الجهاز وجه على الشاشة يطرح أسئلة على المسافرين ويمكنه تحري التغيرات الفسيولوجية والسلوكية أثناء المقابلة، بل ويمكنه رصد التغير في العينين أو الصوت أو الإيماءات وتحديد المخاطر المحتملة.

وعندما يعبر المسافر إلى الكشك فإنه سرعان ما يتعرض لسلسلة من الأسئلة مثل: هل يوجد أي فاكهة أو خضراوات في أمتعتك؟ أو هل تحمل معك أي أسلحة؟

ويقوم الجهاز بطرح أسئلة أساسية عادية من أجل الفصل بين الكذابين وأولئك الذين يمرون بحالة من العصبية جراء السفر.

ويقول البروفسور إلكينز إنه يمكن استخدام هذا الجهاز ليس فقط من أجل أمن المطارات ولكن في تنفيذ القانون وأثناء المقابلات الشخصية للعمل، وفي غيرها من تطبيقات الموارد البشرية. ويضيف أنهم مستمرون في تطوير الجهاز لجعله أداة فاعلة في صناعات مختلفة.