إنسان آلي يُدرِّس اللغة الألمانية للاجئين

ما من شك في أن إتقان اللغة الألمانية ينطوي على الكثير من المصاعب والمشاق، الأمر الذي يصيب بعض اللاجئين بالقلق، بل وحتى الحكومة الألمانية.

فمن دون اللغة لا يمكن الاندماج في المجتمع أو حتى إيجاد فرصة عمل. غير أن باحثين في جامعة بيليفيلد الألمانية تمكنوا من إيجاد حلّ لمشكلة تعلم اللغة، وذلك من خلال تطوير إنسان آلي (روبوت) يساعد على تعلم اللغة الألمانية أطلقوا عليه اسم الروبوت “ناو”.

ويأمل الباحثون أن يتمكن الروبوت “ناو”، والمجهز بكاميرات ومكبرات صوت، من تعليم الأطفال اللاجئين القواعد الأولية في اللغة الألمانية.

من جانبه، أفاد البروفسور ستيفان كوب، الخبير بالذكاء الصناعي في جامعة بيليفيلد، قائلاً: “إن تدريس كل طفل لغة ثانية بشكل فردي أمر لا يمكن أن يتحمله الأطفال في سن الروضة، لكن الروبوتات المصممة بشكل أخاذ يمكن أن تجذب الأطفال وتعلمهم أشياء بسيطة كالأرقام و حروف الجر”.

وقام الباحثون بتصميم “ناو” على شكل طفل صغير يحمل حاسوباً لوحياً مجهزاً ببعض الرسوم التوضيحية، من شأنها أن تساعد الأطفال في تعلم اللغة على نحو لا يكاد يخلو من المتعة والتسلية. وقام الباحثون ببرمجة الإنسان الآلي بحيث يتعرف ويستجيب لمستوى الطفل المعرفي، ما يساعد الطفل على التعامل معه جيداً، وذلك على حدّ تعبير “كيرستين بيرغمان من فريق الباحثين في جامعة بيليفيلد.

يبقى لنا أن نشير إلى أن الباحثين سيعملون على المشروع على مدى ثلاث سنوات، ليبحثوا إمكانية أن تسهل الروبوتات عملية تعلم الأطفال الذين تتراوح أعمارهم ما بين 4 و5 أعوام للغة الألمانية، بما يتيح للأطفال الالتحاق بالفصول الدراسية النظامية خلال فترة لا تزيد عن 18 شهراً.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More