أمريكي يسرق أدمغة بشرية من مستشفى ويبيعها عبر الإنترنت

قام شاب أمريكي يدعى ديفد تشارلز (23 عاماً) من مدينة إنديانابوليس عاصمة ولاية إنديانا الأمريكية، باقتحام متحف طبي وسرقة أدمغة بشرية محفوظة وبيعها على الإنترنت.

يشار إلى أن المتحف هو مستشفى سابق للمجانين كان تأسس في العام 1848، ومن ثم ما لبث أن تحول إلى متحف يعرض عينات تشريحية محفوظة معظمها من الأدمغة.

ولقد اعتقل تشارلز حديثاً  بعد قيام شخص من مدينة سان دييغو، كان قد اشترى ستة أوعية زجاجية من الأدمغة بـ600 دولار من موقع إيباي، بإبلاغ الشرطة.

هذا وقد أقر الشاب بذنبه في ستة اتهامات، من بينها تلقي ممتلكات مسروقة وسطو في محكمة بمقاطعة ماريون. وأشار المتحدث باسم المدعي العام بالمقاطعة إلى أن قاضية المنطقة حكمت على الشاب بالاحتجاز لمدة سنة في المنزل وسنتين تحت المراقبة.

أمريكي يسرق أدمغة بشرية من مستشفى

وقد تمكن المحققون من تحديد هوية تشارلز لأنه ترك خلفه في المتحف قصاصة ورقية عليها بصمة إصبعه وتم استرجاع 80 وعاءً زجاجياً يتحوي على أدمغة بشرية.

كما تم استرجاع بعض الأشياء بما فيها أدمغة بشرية التي باعها تشارلز عندما طابق رجل سان دييغو المواد التي اشتراها بتلك المسروقة من المتحف بعد بحث أجراه على الإنترنت.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More