لحياة عصرية بامتياز

صانع الأفلام جيم شيريدان…يرعى مهرجان دُبلن للفيلم العربيّ

22

سيتم افتتاح الدورة الثانية لمهرجان دُبلن للفيلم العربيّ، برئاسة جيم شيريدان وإدارة زارا مفيد، يوم الجمعة الموافق 13 نوفمبر 2015، وذلك في معهد الفيلم الأيرلنديّ في “تمبل بار” بأيرلندا. ويبدأ بعرض خاص لفيلم “الرسول”، وهو فيلم رسوم متحركة من إخراج روجر أليس (مخرج فيلم “الأسد الملك”)، حيث تدور أحداثه حول فتاة مثيرة للمشكلات في الثامنة من عمرها، ويستعرض مواهب سلمى حايك وليام نيسون في الأداء الصوتيّ. ونفّذ الرسوم المتحركة له توم موور من أيرلندا (مخرج فيلم “أغنية البحر”)، أما الموسيقى التصويرية فقد قام بتأليفها فلجلين هانسارد ودامين رايس.

صانع الأفلام جيم شيريدان...يرعى مهرجان دُبلن للفيلم العربيّ-عصري.نت

هذا ويتضمن المهرجان سبعة أفلام، سيتم عرض أغلبها في معهد الفيلم الأيرلندي بدءاً من 13 نوفمبر، مع عرض فيلمين يومي السبت 24 والأحد 25 أكتوبر 2015 في مكتبة “تشيستر بيتي”. وسيعطي هذان الفيلمان، اللذان سيُعرَضان في مكتبة “تشيستر بيتي”، لمحة حول ما سيُقدَم في المهرجان بوجه عام، وهما فيلمان عربيان كلاسيكيان، ألا وهما “المومياء” (الساعة 2:30 مساءً، يوم السبت 24 أكتوبر 2015)، ودعاء الكروان (الساعة 1:30 مساءً، يوم الأحد 25 أكتوبر 2015).

يتولى جيم شيريدان، الذي تم ترشيحه لجائزة الأوسكار ست مرات، رئاسة مهرجان دُبلن للفيلم العربيّ، بالتعاون مع زارا مفيد مديرة المهرجان وأحد المُنظِّمين الرئيسيين له. فبعد أن طلبت زارا من جيم بدء مهرجان للفيلم العربيّ في دُبلن، ذهب جيم إلى مهرجان دبي السينمائيّ الدوليّ بصفته رئيساً للجنة التحكيم عام 2013، وألهمته الأفلام العظيمة التي أُنتِجت في المنطقة العربية. وقد دفّعه ذلك إلى نقل المهرجان إلى أيرلندا لإتاحة الفرصة للشعب الأيرلندي للتعرّف على الثقافة العربية بأسلوب ترفيهيّ وجذّاب.

صانع الأفلام جيم شيريدان...يرعى مهرجان دُبلن للفيلم العربيّ-عصري.نت-1

وفي هذا الشأن، يقول جيم شيريدان: “لقد أقمنا مهرجان دُبلن للفيلم العربيّ الافتتاحي العام الماضي، وحقق نجاحاً مُبهِراً. وكان عمر الشريف، أسطورة التمثيل وأحد نجوم السينما العِظام على مرِّ التاريخ، ضيف الشرف بالمهرجان. وعرضنا بعض أفلام عمر الشريف، مثل “لورانس العرب” وآخر أعماله “السيد إبراهيم”.

 وتابع شيريدان حديثه قائلاً: “تتمتع الأفلام بقدرة رائعة على إثارة المشاعر لدى الجماهير، وجعلهم يتعاطفون على نحو كبير مع الثقافات الأخرى. ومن جانبيّ، فإني أريد أن أُظهر للجماهير الأيرلندية دانباً مختلفاً لحياة العرب؛ إذ تصوّر هوليوود العرب دائمًا كإرهابيين في الأفلام السينمائية، فهم دائماً “الأشرار”! لكن ثمة قصة أكبر بكثير وأكثر إثارة يجب روايتها عن السينما العربية، لا سيما في ظل وجود بعض صنّاع الأفلام العرب الأفذاذ على الساحة الآن. سوف نعرض بعض الأفلام الرائعة في هذا المهرجان، ونتطلع إلى عرض أفضل الأفلام العربية على الإطلاق والاحتفاء بالثقافة العربية” .

وتتضمن الأفلام التي ستُعرَض على مدار المهرجان في معهد الفيلم الأيرلنديّ كلًا من “الرسول”، و”دلافين”، و”القاهرة”، و”أنا نجوم بنت العاشرة ومطلقة”، و”يا طير الطاير”. ويقول روس كين، مدير/الرئيس التنفيذي لمعهد الفيلم الأيرلندي: “يسعدنا التعاون مع مهرجان دُبلن للفيلم العربيّ لتقديم الدورة الثانية منه، مع الاحتفاء بأفضل ما قدّمته الثقافة السينمائية العربية. وتعكس هذه الشراكة التزام معهد الفيلم الأيرلندي بتقديم برنامج قوي ومتنوع لأفضل الأفلام الدولية، ونتطلع إلى تطوير المهرجان في السنوات القادمة”.

صانع الأفلام جيم شيريدان...يرعى مهرجان دُبلن للفيلم العربيّ-عصري.نت-02

يستند فيلم “دلافين” إلى سيناريو حاصل على جوائز كتبّه المؤلف والشاعر أحمد سالمين. ويتتبع هذا الفيلم، الذي يُعرَض لأول مرة وهو من إخراج وليد الشيحي، حياة ثلاث شخصيات على مدار 24 ساعة. أما فيلم “القاهرة”، فيتناول قصة أجيال متعددة لست شخصيات ترتبط بعضها ببعض في فترة حرجة من حياتهم. وكان فيلم “أنا نجوم بنت العاشرة ومطلقة” من أهم الأفلام التي حصلت على جوائز في مهرجان دبي السينمائيّ الدوليّ العام الماضي. ويُعَد هذا الفيلم المؤلم للمخرجة خديجة السلامي تذكيراً قوياً بالكفاح العالميّ من أجل حقوق المرأة، وهو يستند إلى مذكرات نجود علي التي وجّهت الاهتمام الدوليّ لزواج القاصرات المنتشر في اليمن بسعيها للطلاق بسبب سوء معاملة زوجها. أما فيلم “يا طير الطاير”، فهو للمخرج هاني أبو أسعد الذي أخرج الفيلمين الفلسطينيين الوحيدين اللذين رُشحِا لجائزة الأوسكار لأفضل فيلم بلغة أجنبية — وهما “الجنة الآن” (2005) و”عمر” (2013). ويروي فيلم “يا طير الطاير” قصة المطرب الغزاويّ، محمد عساف، الذي فاز في عام 2013 بجائزة آراب آيدل، وهو برنامج اكتشاف المواهب التلفزيوني العربيّ الشهير.