لحياة عصرية بامتياز

سولو.. محاولة فنلندية لإعادة ابتكار الكمبيوتر الشخصي

25

ولعل أكثر ما يميزه واجهة الاستخدام المبتكرة التي تجمع بين واجهتي نظامي التشغيل ويندوز و أبل، لكن دون قوائم أو نوافذ أو أيقونات.

يخطط ثلاثة مهندسين فنلديين إلى إجراء تغيير ثوري في عالم الكمبيوتر الشخصي بجعله “شخصياً للغاية” على حد تعبيرهم، وذلك بطرحهم كمبيوتراً محمولاً جديداً يعمل بنظام تشغيل خاص، ويتضمن ميزات فريدة.

يحمل كمبيوتر الجيب الجديد الاسم “سولو”، ويبدو كعلبة كعلبة مربعة صغيرة الحجم يمكن أن توضع في الجيب أو في أي حقيبة يد عادية، إذ لا يزيد حجمه على 4 بوصات، فيما لا يزيد سمكه على 12 ملم فقط، ويأتي بشاشة لمس بحجم الجهاز كله تقريباً.

ويتضمن كذلك معالجا بقوة 2.3 غيغاهيرتز، وإمكانية الاتصال بالإنترنت عبر الواي فاي. وهو  أقرب إلى جهاز هاتف ذكي صغير منه إلى كمبيوتر، لكنه يستطيع القيام بالكثير من الوظائف التي لا يمكن للهاتف الذكي القيام بها.

solo1ويمكن استخدام الكمبيوتر الصغير هذا بشكل مستقل أو عبر وصله بأي لوحة مفاتيح أو شاشة بدقة 4k عالية الدقة، وحينها يستخدم الجهاز المحمول باليد كأداة تحكم، متيحا وظائف عديدة مثل النقر والسحب والضغط بالأصابع للتحكم في المحتوى المعروض على الشاشة الأكبر.

ولعل أكثر ما يميزه واجهة الاستخدام المبتكرة التي تجمع بين واجهتي نظامي التشغيل ويندوز و أبل، لكن  دون قوائم أو نوافذ أو أيقونات.

يبلغ سعر الجهاز 349 يورو، بما ذلك رسوم الاشتراك لمدة 3 أشهر، والتي تقدر بنحو 15 يورو شهريا لتخزين بيانات والنفاذ إلى التطبيقات المطلوبة، وهي رسوم يستخدمها المطورون في الشركة من أجل تطوير البرامج بحسب الاستخدامات.