لحياة عصرية بامتياز

صيد السمك.. حرفة الأجداد وعشق الشباب

18

تعد هواية صيد الأسماك من الهوايات المحببة والقريبة من قلوب العديد من أبناء البشر، فكل شيء يقودك الى البحر هو جزء من تقنيات العشق البشري لتتعدد لغة الحوار بين مسترسل في عبابه يغمض عينيه عندما يرتطم الموج بقدم الساحل، وآخر آثر التلذذ في استحضار تفاصيل اللحظة فتعامل مع البحر بكل جزيئاته وأهواله.

42opentLS_b2لطالما كانت مهنة صيد الأ سماك من أهم النشاطات الحرفية للأجداد، ويشهد سوق أدوات الصيد التقليدية والحديثة إقبالاً كبيراً من الهواة في فترة الأعياد والإجازات. وقد تحولت اليوم إلى أكثر الهوايات تفضيلاً لدى جمهور الشباب تحديدا،ً لكنها لا تختارهم وحدهم دون الصغار والكبار، فالذين يمارسون هذه الهواية يؤكدون أنها تكاد تكون رياضية لكنها تختلف عن الرياضات الأخرى كونها منتجة، أي أن الأشخاص الذين يمارسونها يحصلون في النهاية على وجبة دسمة من السمك الطازج.

طرق صيد الأسماك
هناك أربع طرق رئيسة متعارف عليها عالمياً لصيد الأسماك بالإضافة إلى الطريقة التقليدية باستتخدام العصا والسنارة.

طريقة السينة

تستخدم فيها شبكة صيد ضخمة على شكل حقيبة اليد تتدلى عمودياً في الماء، وتخصص هذه الطريقة لصيد الأسماك الأوقيانوسية أي تلك التي تنسب إلى القارة الأوقيانوسية كأمثال سمك الإسقمري (Mackerel)، وسمك الرنكة (من جنس السردين). وتعتمد هذه الطريقة على نشر الشباك على شكل دائرة كبيرة ثم سحب الأسماك العالقة بها إلى داخل القارب عن طريق أدوات شفط خاصة، أو من خلال نقلها برافعة صممت لهذا الغرض.

طريقة الجرف

تقوم أيضاً على استخدام شباك صيد معينة يتم فيها اصطياد الأسماك من خياشيمها حيث تعلق خياشيمها بعيون الشبكة، ومن ثم تسحب تلك الشباك إلى القارب لتفريغها من الأسماك.

طريقة التَرول

التَرول هو عبارة عن شبكة صيد كبيرة مخرFishLS_jوطية الشكل تسحب عبر قاع البحر. وتستخدم هذه الطريقة لاصطياد الأسماك التي تعيش في أماكن مستوية من قاع البحار مثل القُد (من أسماك شمالي الأطلسي)، والبلايس (نوع من السمك المفلطح)، وسمك موسى. ويتألف التَرول عادةً من طوافات على السطح وأوزان في الأسفل مما يبقي فم التَرول مفتوحاً، أما الجوانب
فيتم فتحها بواسطة ألواح خاصة ويقوم قارب قطر خاص بنشر التَرول في قاع البحر.

طريقة الشبكات الطويلة

وتستخدم هذه الطريقة لاصطياد الأسماك التي تعيش في مناطق صخرية من قاع البحار والتي بفضل وعورتها يمكن أن تتسبب بتلف العديد من شبكات الصيد التقليدية. لذا ابتكرت هذه الطريقة للحيلولة دون تمزق الشباك، حيث تعتمد هذه الطريقة على استخدام شبكة صيد طويلة تضم أكثر من 2000 سنارة مجهزة بطعم وطوافات وأوزان تساعد على إبقاء الطعم في الأسفل، وعند الوقت المحدد يقوم فريق من الصيادين بجرها إلى سطح القارب وتفريغها من حمولتها من الأسماك.