لحياة عصرية بامتياز

الفيلم الإماراتي “زنزانة” في أكبر المهرجانات السينمائية في أميركا

11

تستعد إيمج نيشن لتقديم العرض العالمي الأول للفيلم الروائي الإماراتي “زنزانة”، الى جانب أفضل أفلام الرعب، التشويق والخيال العلمي الجديدة، وذلك ضمن فعاليات مهرجان “فانتاستيك فيست” في أوستن، تكساس في شهر سبتمبر.

ويعد فيلم ” زنزانة” أول الأفلام الروائية الطويلة التي يتولى إخراجها المخرج الإماراتي الشاب ماجد الأنصاري، والذي بدأ مسيرته المهنية كمتدرب في شركة إيمج نيشن أبوظبي في عام 2011.

وقال محمد المبارك، رئيس مجلس إدارة إيمج نيشن: ” تسعدنا جداً مشاركة الأفلام الإماراتية في مهرجانات عالمية مثل مهرجان “فانتاستيك فيست”، ونفتخر جداً بأن المخرج هو أحد أعضاء فريق العمل في شركة إيمج نيشن.”

وأضاف: “نحن فخورون بالمخرج ماجد الأنصاري وبالإنجازات التي حققها منذ أن بدأ بالعمل معنا. ونعتبره مصدر إلهام للشباب الإماراتيين الذين يسعون الى دخول عالم السينما. لقد عمل ماجد بجد وها هو يجني الثمار.”

ويروي الفيلم، وهو من بطولة علي سليمان (الجنة الآن) وصالح بكري (سالفو، الزمن الباقي)، قصة شاب محبوس في زنزانة يجد نفسه متورطاً في مخطط مجهول لإنقاذ عائلته من رجل مضطرب عقلياً.

لقطة من الفيلم

وقال ماجد الأنصاري، والبالغ من العمر 28 عاماً: ” فرحت جداً عندما علمت أن فيلمي الروائي الأول سيعرض في مهرجان ” فانتاستيك فيست”، فهذا المهرجان متخصص بعرض أفضل الأفلام من هذا الجانر، ولا أعتقد ان هناك منصة أفضل للعرض الأول لفيلم “زنزانة”. أنا متشوّق جداً لسماع ردود فعل الجمهور.”

وأضاف: “هذا إنجاز مذهل ليس فقط بالنسبة لي ولزملائي في فريق العمل، وإنما ايضاً بالنسبة للمجتمع السينمائي الإماراتي بأكمله. لقد شهدت صناعة السينما في دولة الإمارات العربية المتحدة تطوراً كبيراً في السنوات الأخيرة، ونجحت في شق طريقها للمنصات العالمية.”

وكان ماجد قد حاز على جائزة السعفة الذهبية لأفضل فيلم قصير في مهرجان المكسيك السينمائي الدولي عن فيلمه “الدخيل” عام 2012، والذي تم عرضه في العديد من المهرجانات السينمائية حول العالم.

جانب من فريق العمل

وتولى رامي ياسين ( ظل البحر، من ألف الى باء) إنتاج فيلم “زنزانة”، والذي يجمع العديد من النجوم الإماراتيين مثل عبدالله الشحّي وعلي الجابري ومنصور الفيلي.

ويعتبر مهرجان “فانتاستيك فيست” أكبر مهرجان متخصص في أفلام الرعب والتشويق والخيال العلمي، وكان قد عرض العديد من الأفلام المشهورة مثل “ذير ويل بي بلود”، و”أبوكاليبتو” لميل جيبسون. وسيعقد المهرجان في الفترة من 24 سبتمبر وحتى 1 أكتوبر.

وكانت إيمج نيشن قد كثفت إنتاجاتها السينمائية والتلفزيونية خلال العام الماضي، وهناك الكثير من المشاريع الجديدة قيد التنفيذ. وكان المخرج الإماراتي علي مصطفى، والذي عرض فيلمه “من ألف الى باء” في جميع أنحاء الشرق الأوسط في وقت سابق من هذا العام، واختير للعرض ضمن فعاليات مهرجان لندن السينمائي المرموق في أكتوبر، كان قد أعلن عن فيلمه الثالث “وورثي” خلال مهرجان كان السينمائي في دورته الأخيرة في شهر مايو. والفيلم حالياً في مرحلة الإنتاج.

وسيتم إطلاق فيلم “زنزانة” في صالات العرض في الإمارات العربية المتحدة في نهاية هذا العام، بالإضافة الى مشاركته في العديد من العروض والمهرجانات التي سيتم الإعلان عنها لاحقاً.