رواد الدفعة الثانية من برنامج الإمارات لرواد الفضاء يباشرون تدريباتهم استعداداً للانضمام لبرنامج ناسا لرواد الفضاء

أعلن مركز محمد بن راشد للفضاء أن رائدي الفضاء محمد الملا ونورا المطروشي شرعا في برنامج التدريب الداخلي في المركز استعداداً لانضمامهما في ديسمبر المقبل إلى برنامج “ناسا لرواد الفضاء 2021”. جاء ذلك خلال مؤتمر صحافي عقده المركز في وقت سابق من الآن لتقديم رواد الدفعة الثانية من برنامج الإمارات لرواد الفضاء في أول إطلالة رسمية لهم عبر وسائل الإعلام.

وكان صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي،  أعلن، في وقت سابق من هذا العام، عن الدفعة الجديدة من أسماء رواد الفضاء الإماراتيين، وذلك  ضمن برنامج الإمارات لرواد الفضاء في دفعته الثانية. وكان مركز محمد بن راشد للفضاء تلقى 4305 طلباً للانضمام إلى البرنامج. فيما خضع المتقدمون  لمراحل عدة من التقييم والتأهيل وفقاً للمعايير الدولية قبل اختيار المرشحين.

ويخضع الرواد حالياً لبرنامج تدريبي داخل مركز محمد بن راشد للفضاء قوامه تدريبات على السباحة والغوص والتدريب على النجاة في مختلف الظروف والبيئات وتحسين القدرة على التحمل ودروس في الطيران وتعلم اللغة الروسية.

برنامج تدريبي على درجة بالغة من التطور

أوضح المركز أن رائدي الفضاء سينتقلان إلى مركز جونسون للفضاء الواقع في مدينة هيوستن الأمريكية في ديسمبر من العام الحالي للانضمام إلى برنامج “ناسا لرواد الفضاء 2021” كجزء من الاتفاقية الاستراتيجية المشتركة بين دولة الإمارات والولايات المتحدة الأمريكية لتدريب رواد الفضاء الإماراتيين.

ويشمل برنامج التدريبات تأهيل محمد الملا ونورا المطروشي لإدارة مهام مختلفة في محطة الفضاء الدولية والتدرب على مهام السير الفضائي خارج المحطة والبقاء لفترات طويلة في المحطة الدولية. هذا فضلاً عن التدرب على الأنظمة الرئيسة للمحطة والتحكم في الرجال الآليين (الروبوتات) والتدرب على الطيران بطائرات “تي- 38” (T-38)، ومهارات اللغة الروسية وتدريبات أخرى تشمل دورات النجاة على اليابسة والماء وتمرينات بدنية متنوعة.

السعي المستمر نحو استكشاف الفضاء

وخلال كلمته في المؤتمر قال سعادة يوسف حمد الشيباني، مدير عام مركز محمد بن راشد للفضاء: “إن الدفعة الجديدة من برنامج الإمارات لرواد الفضاء تُترجم سعينا المستمر نحو استكشاف الفضاء والقيام بمهمات مأهولة. كما تُشكل جزءاً من هدفنا المتمثل في تطوير قطاع الفضاء في دولة الإمارات، وإعداد جيل من المهندسين والخبراء والباحثين الإماراتيين. ويطيب لي أن أتمنى لروادنا كل التوفيق والنجاح في مهامهما المستقبلية كافة. وبجانب الدعم والتشجيع من قيادتنا الرشيدة ومن فريق المركز ومن المجتمع العلمي في الدولة ومن شعب الإمارات. ويحظى كل من محمد ونورا بمؤهلات متميزة وشغف عالٍ وسيتمكنان من تحقيق الكثير من النجاح خلال البرامج التدريبية والتأهيلية التي سيخضعان لها خلال الأشهر المقبلة”.

دعم رؤية دولة الإمارات التي تُركز على البحث العلمي والاستكشاف

من جانبه قال سالم المري، نائب المدير العام في مركز محمد بن راشد للفضاء، ومدير برنامج الإمارات لرواد الفضاء: “لقد جسدت آلية الاختيار والنتائج التي تمخضت عنها أهداف مركز محمد بن راشد للفضاء، بما في ذلك دعم رؤية دولة الإمارات التي تُركز على البحث العلمي والاستكشاف وترسيخ مكانتها كشريك عالمي في رحلات الفضاء المأهولة وتطوير فريق وطني من رواد الفضاء لتحقيق تطلعات الدولة في الاستكشافات العلمية والمشاركة في رحلات الاستكشاف المأهولة. ويُراد لهذا الفريق أن يسهم  في بعثات استكشاف الفضاء العالمية من خلال تدريب وإعداد فريق من رواد الفضاء الإماراتيين وتعزيز ثقافة البحث العلمي وتشجيع الاستكشاف والابتكار بين شباب الإمارات والوطن العربي عموماً”.

فخر وشغف

وقال محمد الملا، رائد الفضاء الإماراتي الجديد: “أنا فخور للغاية بتمثيل بلدي في مساعيها على المستوى العالمي لاستكشاف الفضاء. كما أنني أتطلع إلى أن أكون جزءاً من المهمة التالية إلى الفضاء لتعزيز مستقبل إنجازات الدولة في هذا المجال”.

جهة التمويل

يبقى لنا أن نشير إلى حقيقة مفادها أن برنامج الإمارات لرواد الفضاء هو أحد المشاريع التي يديرها برنامج الإمارات الوطني للفضاء. ويحظى البرنامج بتمويل مباشر من صندوق تطوير قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات الذراع التمويلي لهيئة تنظيم الاتصالات والحكومة الرقمية في دولة الإمارات.

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط للارتقاء بأداء الموقع وتجربتكم في الوقت عينه فهل توافقون على ذلك؟ قبول الاطلاع على سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط