هل سمعتم بالإطلالة الصحية؟

466

قد نرغب بأن نبدأ العام الجديد بإضافة بعض التغيير على أسلوب حياتنا، وذلك بهدف إضفاء الطابع الصحي عليه، ولكن سرعان ما تخبو وتيرة الهمة لدينا وتتلاشى معها الحماسة مع مرور أول شهر أو شهرين من العام الجديد.

ساعة فيليب ستاين

تحوي الساعة قرصاً صغيراً يعمل كمحوّل يستقبل الترددات الطبيعية للأرض ويمنع، في الوقت نفسه، عن مرتدي الساعة الترددات السلبية والضارة، وبالتالي تحافظ على الصحة والمزاج واللياقة

ومن هنا ارتأت “فيليب ستاين” أن تبتكر قطعة إكسسوار وساعة تحفّز مرتديها على الجمع بين الإطلالة الجذابة وتحسين الحالة الصحية في الوقت عينه.

إذ قامت “فيليب ستاين” بتوظيف خبرات حرفيي الساعات لابتكار مجموعة من الساعات التي توظف تكنولوجيا “فيليب ستاين” للتردد الطبيعي للجسم، ذلك أنها تحوي قرصاً صغيراً يعمل كمحوّل يستقبل الترددات الطبيعية للأرض ويمنع، في الوقت نفسه، عن مرتدي الساعة الترددات السلبية والضارة، وبالتالي تحافظ على الصحة والمزاج واللياقة.

إكسسوار وساعة

تتميّز المجموعة بتصاميمها الأنيقة، فهي تأتي بألوان وأوجه متميّزة ومتنوّعة لتناسب شخصية مرتديها

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط للارتقاء بأداء الموقع وتجربتكم في الوقت عينه فهل توافقون على ذلك؟ قبول الاطلاع على سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط