نمو عائدات أشباه الموصلات حول العالم بمعدّل 13.6% خلال العام 2022

3٬413

من المتوقع اقتراب عائدات صناعة أشباه الموصلات عالمياً من حاجز 676 مليار دولار خلال العام 2022، وهو ما يمثّل زيادة تصل إلى قرابة 13.6% مقارنة بالعام 2021، وفقاً لما أوردته شركة “جارتنر” للأبحاث.

وبشكل عام، ارتفعت التوقعات لعائدات أسواق أشباه الموصلات حول العالم بمقارنة بما كانت عليه هذه التوقعات في الربع الماضي من العام بقرابة 37 مليار دولار، ليصل الإجمالي إلى 676 مليار دولار (التفاصيل ذات الصلة في  الجدول رقم  1).

وستتواصل القيود التي تواجهها تطبيقات صناعة السيارات – وتحديداً وحدات التحكم الدقيقة والدوائر المدمجة لإدارة الطاقة ومُنظمات الجهد – وتمتد حتى العام 2023.

في حين تشير التوقعات إلى أن تراجع النمو في أسواق الحواسيب الشخصية والهواتف الذكية وأنظمة الخادم سوف يؤثر بدوره على تراجع نمو عائدات صناعة أشباه الموصلات. ويأتي ذلك في ظل الاقتراب التدريجي من التوازن ما بين العرض والطلب على أشباه الموصلات خلال العام 2022.

الجدول 1. توقعات عائدات أسواق أشباه الموصلات حول العالم، 2021 – 2023 (مليار دولار أمريكي)

2021

2022

2023

العائدات (مليار دولار)

595.0

676.0

700.5

النمو (%)

26.3

13.6

3.6

المصدر: “جارتنر” (إبريل 2022)
استمرار المخاوف من نقص الرقائق في بعض القطاعات

سيظل نقص الرقائق مصدر قلق لسلاسل توريد المعدات الإلكترونية خلال العام 2022. وسيكون لذلك تأثيرات مختلفة في عدد من الأسواق الرئيسة للمعدات الإلكترونية التي تعتمد على فئات مختلفة من الأجهزة التي تحتوي أشباه الموصلات هذه.

وكان معظم النقص قد تراجع في أسواق الحواسيب الشخصية والهواتف الذكية مع انتقال الإنتاج إلى مستويات ما بعد الموسم. إلى جانب الارتفاع النسبي في إمدادات سلاسل التوريد للأسواق. إلا أن بعض فئات أجهزة أشباه الموصلات ستعاني من استمرار النقص في الإمداد. ولعل أبرز المجالات المتأثرة بذلك يتمثل في سلاسل توريد السيارات حتى أواخر العام 2022.

أسواق الذاكرة تقود النمو في عائدات أسواق أشباه الموصلات خلال العام 2022

سوف تحافظ أسواق الذاكرة على نصيبها الأكبر من أسواق أشباه الموصلات خلال الفترة المتوقّعة، إذ تشير التقديرات أنها تمثل قرابة 31.4% من إجمالي أسواق أشباه الموصلات في العام 2022. إذ من المتوقع أن تشهد الأسواق نقصا في المعروض من شرائح الذاكرة DRAM وNAND خلال الربع الثاني من العام 2022. فمستويات العرض في أسواق ذاكرة NAND سوف تصل إلى مستويات زيادة العرض في الربع الأخير من العام 2022 فقط، في حين أن التوقعات تشير إلى أن أسواق ذاكرة DRAM لن تصل إلى هذه المستويات قبل النصف الثاني من العام 2023. ولهذا فإن الشحنات من سعات ميغابايت وارتفاع متوسط أسعار البيع ASP خلال العام الجاري سوف يساعد في الحفاظ على نمو العائدات لكلا السوقين خلال العام 2022، والذي تشير التوقعات إلى نمو عائدات أسواق DRAM بمعدل 22.8% ونمو عائدات NAND بمعدّل 38.1%.

ترقيات الجيل الخامس تحفّز النمو

من المتوقّع أن تسجّل عائدات أسواق الهواتف الذكية نموا بمعدّل 15.2% خلال العام 2022، في حين أن إنتاج الهواف الذكية التي تدعم شبكات الجيل الخامس سوف يسجّل ارتفاعا بمعدّل 45.3% خلال العام 2022، لتصل إلى عتبة 808 مليون وحدة، وهو ما يمثّل قرابة 55% من إجمالي وحدات الهاتف التي سيتم إنتاجها.

إن الانتقال الواسع من شبكات الجيل الرابع إلى شبكات الجيل الخامس لدى كبرى شركات إنتاج شرائح الهواتف الذكية قد أسهم مؤقتا في نقص رقائق الأنظمة المدمجة للنطاق الأساسي الخاصة بشبكات الجيل الرابع، وهو النقص الذي شهدته الأسواق منذ النصف الثاني للعام 2021.

في المقابل، فإن ارتفاع مستويات المخزون من رقائق الأنظمة المدمجة للنطاق الأساسي الخاصة بشبكات الجيل الخامس ستتسبب في تراجع أسعار الهواتف الذكية التي تدعم شبكات الجيل الخامس وتسهم في تسريع وتيرة انتشار شبكات الجيل الخامس خلال فترة التوقعات.

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط للارتقاء بأداء الموقع وتجربتكم في الوقت عينه فهل توافقون على ذلك؟ قبول الاطلاع على سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط