مهندسون من جامعة الإمارات يشاركون في برنامج التدريب الخاص بالمركز الوطني لعلوم وتكنولوجيا الفضاء في مدينة تولوز الفرنسية

شارك 10 مهندسين من جامعة الإمارات في المرحلة الأولى من برنامج التدريب للمركز الوطني لعلوم وتكنولوجيا الفضاء الذي أقيم في مدينة تولوز الفرنسية بإشراف خبراء ومتخصصين عالميين. ويهدف البرنامج إلى المساهمة في تطوير مهارات وخبرات المهندسين في مجال علوم تكنولوجيا الفضاء ونقل المعرفة المتطورة، وذلك بغية إيجاد الحلول العلمية لتحديات الفضاء.

أكمل مهندسو المركز المرحلة الأولى من البرنامج التدريبي لتجميع واختبار الأقمار الاصطناعية بالتعاون مع شركة إيرباص. حيث يأتي هذ البرنامج التدريبي كجزء من تعاون مجلس توازن الاقتصادي مع شركة إيرباص للفضاء والدفاع لتطوير مركز متكامل لبناء واختبار الأقمار الاصطناعية.

دورات نظرية حول إدارة مشاريع بناء الأقمار الاصطناعية

وشهدت المرحلة الأولى من التدريب دورات نظرية حول إدارة مشاريع بناء الأقمار الاصطناعية وكيفية تحقيق مستوى عالي للجودة. وقام فريق المهندسين بمختلف تخصصاته بالتدريب العملي على الأساليب والمهارات المطلوبة لمرحلة تجميع وتكامل أنظمة القمر الاصطناعي.

تعزيز  مكانة المركز على المستوى الإقليمي

ستساهم هذه الشراكة مع إيرباص، باعتبارها رائدة في مجال تصنيع الأقمار الاصطناعية، على تعزيز  مكانة المركز على المستوى الإقليمي وضمان تنفيذ المشاريع اعتماداً على أعلى المعايير المعترف بها عالمياً في مجال الفضاء. ولعل ذلك من شأنه أن يساهم في خلق فرص لجذب المشاريع الرائدة في مجال تطوير تكنولوجيا الفضاء. مما يؤدي إلى تعزيز دور المركز والجامعة كمساهم في استراتيجية الدولة لبناء اقتصاد مبني على المعرفة.

وأكد الأستاذ الدكتور أحمد علي مراد، النائب المشارك للبحث العلمي في جامعة الإمارات، بأن الجامعة حدّدت الفضاء كأحد الأولويات الهامة للبحث العلمي، ووفرت الموارد المالية والبنية التحتية، وذلك بغية المساعدة  في تمكين المركز من أداء رسالته وتنفيذ الاستراتيجيات والأولويات الوطنية.

إذ يعد التدريب العملي من الأساسيات المهمة للمركز في رفد الطلبة بأساسيات علوم وتكنولوجيا الفضاء، وهو يساهم أيضاً في نقل المعرفة وبناء جيل من المواطنين القادرين على إيجاد الحلول العلمية لتحديات علوم وتكنولوجيا الفضاء.

هلاّ قرأت أيضاً؟

وأوضح النائب المشارك للبحث العلمي بالجامعة بأن المركز الوطني لعلوم وتكنولوجيا الفضاء في جامعة الإمارات العربية المتحدة يساهم في بناء الكوادر المواطنة وتأهيلها بالمهارات المطلوبة والتي تؤهلها للمشاركة في تنمية قطاع الفضاء وتعزز من حضوره.

كما يسعى إلى توفير برامج تدريب للطلاب الخريجين بما يتناسب مع تخصصاتهم ويستقبل المركز الطلاب من كافة جامعات الدولة. ويتضمن التدريب العملي الجانب العملي، وذلك من خلال دمج المتدربين في مشاريع بحثية وتكنولوجية تعزز من الفهم العميق والأوسع لنتائج الدراسات البحثية، وهذا بدوره يساهم في تمكين المعلومة والمعرفة العلمية.

وأضاف بأن المركز منح فرصة لتدريب ما يقارب العشرين طالباً و طالبة تحت إشراف أساتذة ومهندسين خبراء خلال فترة الصيف 2021 في مشاريع مختلفة أهمها: مشروع نظام تعزيز أنظمة الملاحة العالمية عبر الأقمار الاصطناعية، مشروع حمولة القمر الصناعي (GNSSaS)، مشروع علوم الكواكب، تطوير نظام التحكم بالطاقة الكهربائية للقمر الاصطناعي (Al Ain Sat)، تطوير نظام الأوامر والبيانات للقمر الاصطناعي، مشروع تطوير نظام الأوامر والبيانات، مشروع تصميم مسار القمر الاصطناعي، مشروع نظام تحديد اتجاهات القمر الاصطناعي، مشروع علوم المناخ الجوي لكوكب المريخ ومشروع تصميم الحاسوب (الكمبيوتر) المتحكم بالمسبار الفضائي الخاص أو المركبة الفضائية الخاصة.

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط للارتقاء بأداء الموقع وتجربتكم في الوقت عينه فهل توافقون على ذلك؟ قبول الاطلاع على سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط