مليون شخص يستخدمون هواتف غلاكسي نوت 7 بأمان

431

قالت سامسونغ -أكبر مصنع للهواتف الذكية في العالم- إن أكثر من مليون شخص في أرجاء العالم يستخدمون هواتف غلاكسي نوت 7 ببطاريات غير معرضة للسخونة الزائدة والاشتعال.

وكانت الشركة الكورية الجنوبية أطلقت برنامجاً لاسترجاع ما قدره مليونين ونصف مليون هاتف نوت 7، وذلك نتيجة خلل مصنعي في البطارية تسبب في اشتعال بعض الهواتف وإلحاق أضرار بالممتلكات.

وتؤكد سامسونغ أن هواتف نوت 7 التي بيعت ابتداء من تاريخ الطرح الرسمي تستخدم بطاريات غير تلك المستخدمة في الهواتف الخاضعة لبرنامج الاسترجاع، لكن سلسلة من التقارير لمستخدمين في الصين، أكبر سوق للهواتف الذكية في العالم، أكدت أن هواتفهم النوت 7 اشتعلت مما أعاق سامسونغ في بلد خرجت فيه بالفعل من قائمة الخمسة الأوائل من حيث حصة السوق

ويقول محللون إن استرجاع الهواتف المتضررة قد يكلف الشركة مليارات الدولارات، كما أنه أحرج الشركة وأثر في صورة علامتها التجارية.

وتؤكد سامسونغ أن هواتف نوت 7 التي بيعت ابتداء من تاريخ الطرح الرسمي تستخدم بطاريات غير تلك المستخدمة في الهواتف الخاضعة لبرنامج الاسترجاع، لكن سلسلة من التقارير لمستخدمين في الصين، أكبر سوق للهواتف الذكية في العالم، أكدت أن هواتفهم النوت 7 اشتعلت مما أعاق سامسونغ في بلد خرجت فيه بالفعل من قائمة الخمسة الأوائل من حيث حصة السوق.

واعتذرت سامسونغ في بيان على موقعها الصيني للمستهلكين بسبب فشلها في توفير تبرير مفصل عن سبب ما حصل على اعتبار أن هواتف نوت 7 في الصين تستخدم بطاريات من مزود مختلف عن تلك المستخدمة في الأجهزة المعرضة للسخونة الزائدة.

وقالت الشركة “إن منتجات نوت 7 الجديدة التي استبدلت في أسواق العالم تستخدم بطاريات مطابقة لتلك المطروحة والمستخدمة في النسخة الصينية”.

وأكدت الشركة أنها تأخذ تقارير اشتعال نوت 7 في الصين بجدية تامة، وأنها أجرت فحوصات على تلك الأجهزة، مشيرة إلى أن البطاريات في الهواتف المشتعلة ليست معيبة، وأن استنتاجها هذا دعمه أيضاً اختبار أجراه طرف ثالث مستقل.

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط للارتقاء بأداء الموقع وتجربتكم في الوقت عينه فهل توافقون على ذلك؟ قبول الاطلاع على سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط