“مجموعة شلهوب” تنضم إلى “جناح فرنسا” في إكسبو 2020 دبي”

أعلن “جناح فرنسا” المشارك في المعرض الدولي “إكسبو 2020 دبي”، عن انضمام “مجموعة شلهوب” إليه في إطار شراكة خاصة تساعد فيها المجموعة في إلقاء الضوء على نمط الحياة الفرنسية. وهكذا ستنظم المجموعة معرضاً موقتاً يتناول”فن المعيشة على الطريقة الفرنسية” اعتباراً من 5 نوفمبر ولغاية 6 ديسمبر 2021. ولا ريب في أن ذلك الأمر يحتل مكانة خاصة جدًا في تاريخ “مجموعة شلهوب”، منذ افتتاح أول متجر لـ”كريستوفل” في دمشق في العام 1955. وبعد ذلك، ستعمل “مجموعة شلهوب” خلال شهر الابتكار (من 20 ديسمبر 2021 إلى 20 يناير 2022)، على الترويج للتميز الفرنسي في قطاعي الإبداع والرفاهية.

ويسلط ذلك المعرض الموقت الميداني الضوء على فن المعيشة الفرنسي من خلال فنون المائدة. وسيجمع المعرض بين عرض إبداعات فاتنة وتصميم مذهل. كما سيصحب الزوار في عملية الإبداع والخبرة الفرنسية وفي التراث الفرنسي من فنون المائدة، وكذلك رؤية مستقبلية عن كيفية العيش في فرنسا. أما المساهمون الرئيسيون في هذا المعرض الموقت فهم الدور الشهيرة الثلاثة “باكارات” و”برناردو” و”كريستوفل”.

وقال باتريك شلهوب، رئيس “مجموعة شلهوب “: هذا المعرض المؤقت سيكون وقفة زمنية تقترن فيها التقاليد الفرنسية بالابتكار والتكنولوجيا في عالمنا الحديث.  وسوف تستقبلنا عبارة “كان ذات مرة” في عالم يتمتع بهيئة خاصة تلتقي فيه خبرة الأجداد مع إبداع لا محدود. وهذا يمثل تحديًا لواقع غالبًا ما يكون شاقًا ويذكرنا بمدى أهمية الأوقات الحقيقية من المشاركة والتجاوب والتبادل نستلهم الماضي محتفيين بالمستقبل من أجل معايشة الحاضر على أكمل وجه”.

باتريك شلهوب، رئيس "مجموعة شلهوب "
باتريك شلهوب، رئيس “مجموعة شلهوب “
دعم الإبداع الفني الفرنسي في دبي

سيكون معرض دبي الدولي الحدث الأكبر في عام 2021، وسيكون جناح فرنسا واجهة لا تُنسى لتكون شاهدة على التميز والمهارة الفرنسية.

من جهته، قال إريك لانكيه، المفوض العام لفرنسا في “إكسبو 2020 دبي”: “في معرض دبي الدولي، يطمح جناح فرنسا إلى تجسيد ودعم التميز الثقافي الفرنسي بكافة أشكاله، لذا يسعدنا أن تكون مجموعة شلهوب إلى جانبنا لتجسيد هذا التميز الفرنسي. وتتجلى هذه الشراكة بمعناها الكامل، نظرًا لما تتمتع به المجموعة من وجود راسخ في الشرق الأوسط والتزامها بالتميز والمهارة في مجالات الرفاهية والجمال والموضة”.

التنمية المستدامة 

يهدف الجناح إلى الترويج للشركات والمواهب والأفكار والميزات الفرنسية. كما يطمح الجناح الفرنسي إلى أن يكون شاهدًا على التزام فرنسا ببناء الغد عبر المبادرات والإجراءات السياسية والاقتصادية والثقافية والاجتماعية.

وسيتضح هذا الالتزام بشكل خاص في تنظيم فعاليات الجناح الفرنسي، والتي سيكون خطها التوجهي هو أهداف التنمية المستدامة (ODD) التي حددتها الأمم المتحدة.

إبراز التميز الثقافي الفرنسي

سيسلط الجناح الضوء على مبادرات فرنسية تسهم في الاستجابة لتحديات التحول الاقتصادي والاجتماعي والبيئي والثقافي لمجتمعنا. في الفترة من 20 ديسمبر 2021 إلى 20 يناير 2022، سيكرس الجناح الفرنسي تنظيم فعالياته من أجل الابتكار، من خلال إبراز التميز الثقافي الفرنسي في تنوع مجالاته وممارساته.

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط للارتقاء بأداء الموقع وتجربتكم في الوقت عينه فهل توافقون على ذلك؟ قبول الاطلاع على سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط