“مايكرز بلايس”.. منشأة متطورة لتحويل المخلّفات إلى أعمال فنية

أعلن منتجع سونيفا فوشي الفاخر في جزر المالديف عن افتتاح منشأة “مايكرز بلايس”، وهي عبارة عن استوديو محايد للكربون على الجزيرة يعمل على إعادة تدوير مخلّفات البلاستيك والألمنيوم للاستفادة منها كأعمال فنية وقطع عملية ومواد بناء.

أنشئ استوديو “مايكرز بلايس” بالتعاون مع الفنان البريطاني ألكسندر جيمس هاميلتون، مؤسس متجر “ديستل إنوي ستوديو” الذي يستعرض فنون النحت والرسم والتصوير والأفلام والإضاءة والتركيب.

دعم غير محدود لجهود الاستدامة

يشتهر هاميلتون بدعمه لجهود الاستدامة على مستوى المجتمع والجزيرة والحكومة منذ أكثر من 35 عامًا. كما أنه سفير شغوف لجمعية ” Rs3″ (الترشيد، إعادة الاستخدام، إعادة التدوير)، ويحظى فنّه بشعبية واسعة بفضل الإلهام الذي يستمدّه من المناظر الطبيعية والمساحات المدنية على حد سواء، والذي يعكس القضايا الفنية والسياسية، وقضايا الاستدامة والإبادة البيئية.

وقد عمل هاميلتون وفريقه على بناء الاستوديو من الألف إلى الياء باستخدام آلات وعمليات يدوية مصممة خصيصًا لتلائم بيئة الجزيرة الفريدة.

ونظرًا لتصنيف مخلّفات عبوات المشروبات الغازية كإحدى أسوأ الملوّثات في العالم، يهدف الاستوديو إلى معالجة الكميات الهائلة من العبوات البلاستيكية وعبوات الألمنيوم الفارغة التي ينتهي بها المطاف في المحيطات أو تُحرق فتنبعث منها الغازات السامة أو تُلقى في مكبات النفايات على مدار العام.

وخلال الأيام الثلاثة الأولى من تشغيله، عالج الاستوديو 15,000 عبوة ألمنيوم، مما أدى إلى الإستفادة بشكل أفضل من هذه المواد المهملة، وإزالتها من النظام البيئي الهش.

يدعو “مايكرز بلايس” الفنانين والضيوف لإطلاق العنان لإبداعاتهم والانخراط مع المجتمع الأوسع في مبادرة سونيفا نامونا القائمة على تعاونٍ بين سونيفا والجزر المجاورة لجزيرة با أتول للتخلص من المواد البلاستيكية في المحيطات، وتعزيز إدارة النفايات بشكل أفضل، وبناء مستقبل أكثر استدامة في جزر المالديف وخارجها.

دروس تعليمية للضيوف حول صناعة الزجاج باستخدام المخلّفات في منشأة مايكرز بلايس
دروس تعليمية للضيوف حول صناعة الزجاج باستخدام المخلّفات
مواصفات المنشأة

تضمّ المنشأة المصممّة خصيصًا محطة غسيل ذات حلقة مغلقة لتنظيف المواد في المرحلة الأخيرة. ويتم الاعتماد على نظام فرز مبتكر قائمٍ على مرحلتين باستخدام وسائط من الحبيبات وفحم جوز الهند المحلي الذي يُستخدم كمكوّن طبيعي عالي الفعالية لفرز المواد.

وعلى عكس مرافق إعادة التدوير الاعتيادية التي تستهلك كميات كبيرة من المياه، فإن نظام الفرز الفعال هذا يمكّن “مايكرز بلايس” من إعادة استخدام المياه على مدى عدة أشهر في تقنيّةٍ هي الأولى من نوعها في العالم.

نظامٍ عادم معدّل لالتقاط المركبات الضارة 

تعتمد المنشأة أيضًا على نظامٍ عادمٍ معدّلٍ لالتقاط المركبات العضوية المتطايرة الضارة وانبعاثات الكربون عند تسخين البلاستيك أو إذابة الألومنيوم المقطّع، بالإضافة إلى حبيبات الكربون المنشط التي من شأنها تنقية الهواء المنبعث من الاستوديو.

في نهاية المطاف، يتم تحويل المواد المفرزة بالمياه والمركبات العضوية المتطايرة إلى أحجار بناء خرسانية مقاومة للماء تُستخدم لاحقًا في أعمال التشييد.

كما يتم طلاء كل حجر باللون الأحمر ليتم التعرف عليه على الفور في مرحلة البناء فيتم الحفاظ عليه في الموقع وبالتالي، يصلح لإعادة الاستخدام.

الحفاظ على مياه المحيطات

وضع هاميلتون في صلب أولوياته قضية الحفاظ على مياه المحيطات من خلال إبداعاته الفنية. فقد شكّل مجموعات استكشافية للعمل في جميع أنحاء العالم على قضية المياه التي تقع في صميم ممارساته.

وأثناء تطوير “مايكرز بلايس”، قدّم الفنان تبرعًا سخيًا عبارة عن 20 صورة فوتوغرافية فريدة من سلسلة “فيجنز فروم ذا شورلاين“، التي ساهمت بتمويل الاستوديو وبدعم مبادرة سونيفا نامونا. وتقديرًا لعطاءات هاميلتون، يتم الآن عرض هذه الصور الفريدة في الاستوديو.

وتجدر الإشارة إلى أن منتجع سونيفا فوشي ليس بغريب عن جهود الاستدامة، فهو يعيد بالفعل استخدام أو تدوير 90% من نفاياته. وبدورها، كانت سونيفا إحدى أولى شركات الضيافة في العالم التي حظرت استخدام المصاصات البلاستيكية في العام 1998.

كما أنها تشرف على إنتاج وتعبئة المياه الخاصة بها، وهي من أولى الشركات المحايدة للكربون من حيث الانبعاثات المباشرة وغير المباشرة منذ العام 2012.

صناعة أعمل فنية من المخلفات في منشأة مايكرز بلايس
تحويل المخلفات إلى أعمال فنية
نهج سونيفا للاستدامة

يُعدّ مفهوم إعادة الاستخدام نقطة محورية رئيسة في نهج سونيفا للاستدامة. إذ يضمّ كل منتجع من منتجعات سونيفا مركزًا لتحويل النفايات إلى طاقة ومواد عضوية تُستخدم في زراعة الحدائق المورقة التي تُروى بالمياه الرمادية وتُغذى بالسماد الناجم عن مطابخ المنتجع.

كما وصنعت سونيفا فوشي التاريخ في العام 2014 بافتتاح استوديو “سونيفا آرت أند غلاس” لتشكيل الزجاج الساخن في جزر المالديف حيث يدعو فناني الزجاج المشهورين والضيوف إلى المنتجع لتحويل الزجاجات المهملة إلى أعمال فنية.

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط للارتقاء بأداء الموقع وتجربتكم في الوقت عينه فهل توافقون على ذلك؟ قبول الاطلاع على سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط