“مؤسسة الجليلة” تتعاون مع “محظوظ” لمساعدة طفل يعاني من أمراض الكلى المزمنة

3٬254

لا يخفى على أحد الدور الحيوي الذي يقوم به “محظوظ” في إثراء حياة الناس وتغييرها إلى الأفضل. دور لا يقتصر على الجوائز النقدية القيمة التي يقدمها فحسب، بل إن الأمر يتجاوز ذلك إلى جهود الشركة الدؤوبة للمساهمة بشكل فعال في المجتمع من خلال برنامجها الحافل بمبادرات المسؤولية المجتمعية للشركات. بالإضافة إلى توزيع عبوات المياه التي يتم شراؤها من قبل المشاركين للمحتاجين عبر الشركاء المجتمعيين لـ “محظوظ”، فقد امتدت جهود “محظوظ” في مجال المسؤولية الاجتماعية للشركات حتى الآن لتلمس حياة أكثر من 8,000 شخص، وذلك خلال فترة تتجاوز العامين قليلاً منذ إطلاقه لأول مرة.

تعد “مؤسسة الجليلة” أحد أقدم شركاء “محظوظ” المجتمعيين الرئيسيين. كما أن لديها سجلاً حافلاً من التعاون المشترك في سبيل مساعدة العديد من الحالات التي كانت تستوجب تقديم أرقى مستويات العلاج الطبي لأولئك الذين لا يستطيعون تحمل تكاليفه.

يدور أحدث تعاون بين الجهتين حول الطفل محمد البالغ من العمر سنة ونصف. إذ وُلد وهو يعاني من مرض خلقي يتسبب في انسداد مجرى البول وهو ما نتج عنه فشل في كليتيه الصغيرتين.

وكانت “مؤسسة الجليلة” قد أطلقت حملة لجمع التبرعات لدعم العلاج الطبي لمحمد الذي يجب أن يخضع لأكثر من 13 جلسة غسيل كلى شهرياً وتصوير القلب كل ثلاثة أشهر. هذا فضلاً عن فحوصات المتابعة والأدوية والزيارات المنتظمة لعيادة القلب وأخصائي تغذية.

وبفضل أصحاب القلوب الرحيمة من المتبرعين الذين شاركوا في جمع التبرعات وقيام “إي وينجز” بالنيابة عن “محظوظ” بالتكفل بالمبلغ المتبقي من تكلفة العلاج، فإن محمد يتلقى حالياً الرعاية الطبية اللازمة في إحدى أفضل المستشفيات في الإمارات العربية المتحدة. الأمر الذي كان له تأثير إيجابي على عائلته من الناحية المعنوية والمادية والعاطفية وساعد الطفل الصغير على الانطلاق في رحلته لبلوغ العافية.

ويقول والد محمد، الذي يقيم في دبي منذ 20 عاماً: “كان من المؤلم للغاية بالنسبة لنا كوالدي محمد رؤيته في الحالة المؤسفة التي كان فيها، وقبل ثلاثة أشهر كان نقص الأموال اللازمة لعلاجه يؤرقنا كثيراً. كنا في بادئ الأمر نجري عمليات غسيل الكلى لمحمد في المنزل. إلا أن هذا الأمر كان يسبب له التهابات متكررة. أما الآن، وبفضل “مؤسسة الجليلة” و”محظوظ”، فقد أصبح بإمكاننا إجراء عمليات الغسيل في المستشفى وسط أرقى مستويات العناية، وهو يتلقى حالياً أفضل العلاجات المتاحة. كوالدين لا يمكننا أن نكون أكثر امتناناً”.

يُذكر أن “محظوظ”، السحب الأسبوعي الرائد في دولة الإمارات العربية المتحدة الذي قدم حتى الآن جوائز نقدية تجاوزت قيمتها 240 مليون درهم إماراتي، ملتزم بتغيير حياة الناس نحو الأفضل، وذلك من خلال مساهماته المجتمعية المستمرة التي يقوم بتقديمها بالتعاون مع شبكته المتنامية من المؤسسات غير الحكومية وغير الربحية الشريكة.

وبالحديث عن “مؤسسة الجليلة“، فهي مؤسسة عالمية غير ربحية أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة ورئيس مجلس الوزراء وحاكم دبي، في أبريل من العام 2013 بهدف تحقيق الريادة لدبي ودولة الإمارات العربية المتحدة في مجال الابتكار الطبي.

يخضع الصغير محمد حالياً لعلاج ناجح وهو في طريقه للتماثل للشفاء بخطى حثيثة.

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط للارتقاء بأداء الموقع وتجربتكم في الوقت عينه فهل توافقون على ذلك؟ قبول الاطلاع على سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط