كيا ريو الجديدة كلياً…تصميم خارجي متطور ومقصورة مزودة بأحدث التقنيات

كيا ريو الجديدة كلياً...تصميم خارجي متطور
630

سوف تطرح كيا ريو الجديدة كلياً للبيع خلال الربع الثاني من هذا العام 2017، وذلك بعد أول ظهور عالمي لها في معرض باريس للسيارات في عام 2016. تحتل طرز سيارة الفئة “ب” من السيارات الكورية  المرتبة الثانية ضمن قائمة السيارات الأكثر مبيعاً على مستوى العالم؛ إذ  بيع منها ما لا يقل عن 450,000 سيارة في جميع أنحاء العالم في عام 2016، وهو ما يمثل 15٪ من المبيعات السنوية لشركة كيا.

لقد تم التصميم الخارجي والداخلي الجديد والمبتكر لسيارة ريو بقيادة فرق التصميم في مراكز تصميم كيا في كل من ألمانيا وكاليفورنيا، وذلك بالتعاون الوثيق مع فريق التصميم المحلي للشركة في ناميانج بكوريا. حيث يتميز مظهر سيارة ريو الجديدة بخطوط مستقيمة وأسطح ناعمة مما يضفي على السيارة مظهراً جديداً مميزاً وفي غاية الروعة وهيئة أكثر نضجاً من سابقتها.

 

وفي المقدمة، تكتسي سيارة ريو جمالاً وتألقاً بوجود أحدث نظام للشبك الأمامي تتميز به سيارات كيا على هيئة “أنف النمر”، والآن يظهر أقصر من ذي قبل وأطول أفقياً، بينما لون الشبك والجزء المحيط به باللون الأسود اللامع. كما تم دمج الشبك مع المصابيح الأمامية المصممة حديثاً والمنحوتة بشكل جميل وباهر لتتم رؤيته على نحو أكثر وضوحاً، وتضم على نحو اختياري إشارات من مصابيح LED جديدة على شكل U- تضاء أثناء ساعات النهار. كما إن فتحات التهوية الجانبية في سيارة ريو – التي تحتضن مصابيح الضباب الأمامية للسيارة، اعتماداً على طلب السوق – تم تحريكها نحو الخارج وإلى أعلى على المصد الأمامي بالمقارنة مع وضعها السابق في طراز الجيل الثالث، الأمر الذي أضاف زاوية رؤية أكبر للجزء الأمامي من السيارة ومظهراً أكثر روعة للشكل العام للسيارة. يتميز غطاء محرك السيارة بأنه أطول وبه خطوط على شكل قوس تبدأ من قاعدة العمود “أ” وتمتد حتى المصابيح الأمامية.

أما في المظهر الجانبي، فإن الجيل الرابع من سيارة كيا ريو يتميز بأنه أطول، وبهيئة أكثر توازناً أثناء الوقوف مع وجود غطاء محرك طويل وبروز أمامي أطول وقاعدة إطارات تتمتع يطول أكبر بمقدار 10 ميلليمترات (تصل إلى 2580 ميلليمتراً)، وعمود “ج” اكثر استقامة وأنحف وبروز خلفي أقصر وعموماً، فإن السيارة الجديدة أطول بمقدار 15 ميلليمتراً عن سابقتها، بطول 4065 ميلليمتراً، وانخفضت إلى أسفل بمقدار 5 ميلليمترات (وهي الآن بارتفاع 1450 ميلليمتراً). وتتميز بوجود خطوط مستقيمة ومحددة بوضوح تمتد من أعلى إلى أسفل وعلى كامل طول كتف السيارة وعلى طول أبوابها، مما يزيد من طول مظهر السيارة لتبدو أكثر ثقة.

 

يظهر الجزء الخلفي من سيارة ريو الآن أكثر استقامة، مع وجود زجاج خلفي شبه رأسي، كما يوجد خط مستقيم يمتد من الشبك الأمامي ويمر بالمصابيح الأمامية وعلى طول الجزء العلوي من الأبواب ويستمر حول الجزء الخلفي من السيارة، ثم يقترن بزوج من المصابيح الخلفية التي أتت على نحو أكثر نحافة من سابقتها ومنحوتة بشكل أوضح مع وجود مصابيح LED اختيارية تحتوي على مصابيح إشارة جديدة على شكل قوس. وعلى نحو يشبه “الوجه” يبدو تصميم الجزء الخلفي من سيارة ريو الجديدة أوسع نطاقاً ويضفي على السيارة مظهراً عاماً أكثر قوة وحيوية.

يتم تصنيع سيارة ريو الجديدة بخمسة أبواب، وهي متاحة بعدد 10 ألوان خارجية اختيارية، مع وجود تصميمين مختلفين لإطارات عجلات من الألمنيوم يتراوح مقاسها ما بين 14 إلى 17 بوصة في القطر. وكبداية لانطلاقة السيارة، فإنه تم تجهيز سيارة ريو بإطارات عجلات من الفولاذ الصلب مقاس 14 بوصة وأغطية أنيقة للإطارات.

مقصورة عصرية

تتميز سيارة كيا ريو الجديدة بمقصورة حديثة وعصرية، مع أشكال نحتية وتصميم إبداعي مريح للتعامل البشري مقارنة بسابقتها، كما تم تصميم الأجزاء الداخلية من السيارة لاستيعاب نظام المعلومات والترفيه الجديد.

وكما هو الحال في التصميم الخارجي، فإنه توجد خطوط مستقيمة تمتد على طول لوحة العدادات، الأمر الذي من شأنه أن يضفي شكلاً رائعاً يميز التصميم الداخلي، ويمنح المقصورة مظهراً أوسع وزيادة في المساحة المخصصة للركاب، بالإضافة إلى وجود الخطوط الجانبية الطويلة التي تحكم شكل لوحة العدادات والفتحات الأفقية التي تزيد من العرض البصري للمقصورة، وتحل محل فتحات التهوية الرأسية التي توجد في طراز الجيل الثالث إلى جانب وجود خطوط حواف بلون أسود لامع للجزء الأوسط من لوحة العدادات.

توجد لوحة العدادات نفسها الآن بزاوية تميل نحو السائق، وهو تصميم يمنح السيارة مظهراً رياضياً، ويهتم أكثر بالسائق وبطابع أكثر تميزاً. ويوجد في وسط لوحة العدادات نظام معلومات وترفيه “بارز” وهو عبارة عن واجهة للتعامل ما بين الآلة والإنسان (HMI)، ومتاح على شكل شاشة تعمل باللمس لنظام الصوت بمقاس 5.0 بوصات مزودة بستة مكبرات صوت.

يوجد أسفل نظام المعلومات والترفيه، كونسول أوسط لراحة السائق ويتميز بوجود أزرار أقل، إلى جانب وجود مفاتيح أكثر ملائمة وراحة وأقراص دوارة في الأسفل للتحكم في التدفئة والتهوية.

تأتي سيارة ريو الجديدة  مزودة بمنافذ للـ “يو إس بي” ومنافذ اختيارية للأجهزة المساعدة الأخرى تتيح للركاب إمكانية ربط الأجهزة المحمولة بنظام الصوت ونظام المعلومات والترفيه في سيارة ريو، وكذلك إعادة شحن البطاريات أثناء حركة وقيادة السيارة. يمكن للمشترين أيضاً تحديد الضوابط الصوتية التي تثبت على عجلة القيادة، وكذلك زوج من أنظمة البلوتوث – مع أو من دون نظام التعرف على الصوت – لإجراء مكالمات هاتفية دون استخدام اليدين.

تتوفر سيارة ريو الجديدة مع إمكانية اختيار نوعين من القماش في تنجيد المقاعد هما الأسود أو الرمادي، أو باستخدم الجلد الاصطناعي الأسود أو الرمادي. تمنح “حزمة اللون الأحمر” المشترين إمكانية تنجيد المقاعد الأمامية والخلفية بجلد من اللون الأسود مع الأحمر. يمكن للمشترين أيضاً تعزيز التصميم الداخلي بعجلة قيادة وعصاة تغيير السرعات مكسوة بالجلد. ووفقاً للمعايير، فإن جميع مساند الرأس في المقاعد يمكن تحريكها إلى أعلى وإلى أسفل، في حين يمكن للمشترين تحديد مدى ميل مساند الرأس الأمامية للحصول على أقصى مستوى من الراحة. كما يمكن تحريك عجلة القيادة إلى أعلى وأسفل، وتوجد أيضاً إمكانية أن تكون عجلة القيادة تلسكوبية بحيث يمكن تحريكها إلى أي ارتفاع للحصول على أقصى وضعية مريحة للسائق.

إن التقنيات الجديدة تعزز من جاذبية المقصورة في سيارة ريو ولقد تم تصميمها بهدف تحسين وسائل الراحة، وهو طراز جديد متاح مع وجود إمكانية دخول وتشغيل بدون مفتاح ومساحات الزجاج الأمامي تتميز بإستشعار المطر، في ظل وجود مرايا في الأبواب يمكن تسخينها والسيطرة عليها كهربائياً، ووجود فتحة سقف يمكن إمالتها وانزلاقها، ونوافذ كهربائية، ومصابيح أمامية أوتوماتيكية. يمكن للمشترين أيضاً اختيار نظام مساعد لإيقاف السيارة أثناء الحركة إلى الخلف مزود بكاميرا ونظام توجيه ديناميكي.

عزل جيد

تم التفكير ملياً في تحسين عزل المقصورة من ضجيج الرياح والطرق المحرك. وقد تم اعتماد بعض المواد العازلة للصوت الجديدة لخفض مستويات ضجيج المحرك في الجزء الأمامي من المقصورة، في حين أن الهيكل الفرعي الأمامي الأكثر صلابة يقلل الاهتزازات الناتجة من أسطح الطرق السيئة. إن التغييرات التي تمت في التصميم الخارجي أدت إلى زيادة تعزيز التحسينات الداخلية، حيث أن سيارة كيا ريو من الجيل الرابع إستخدمت وحدات انحراف هواء جديدة في الإطارات الأمامية، وغطاء سفلي كامل تحت جسم السيارة و”شفرات” عمودية تمتد نزولاً من الصدام المركب على صندوق الأمتعة، حيث تقوم كل واحدة منها بمهمة الحد من ضوضاء الرياح وحركة الهواء.

مساحة داخلية رحبة

إن تحقيق مستويات عالية من الجوانب العملية كان هو التركيز الرئيس لفرق التطوير والهندسة في شركة كيا، والنتيجة هي إنتاج سيارة تتميز بوجود مقصورة ومساحة لتحميل الأمتعة والأغراض هي الأوسع من نوعها (325 لتراً) في سيارات الفئة “ب”.

إن زيادة المسافة بين محوري العجلات الأمامية والخلفية بـ 10ميلليمترات وأكثر وزيادة طول جسم السيارة بمقدار 15 ملم ساهمتا في أن تكون أبعاد المقصورة والمساحة المخصصة لتحميل الأمتعة والأغراض أوسع وأكبر.كما إزداد حيز الساق وبلغ 1070 ميلليمتراً في الأمام و850 ميلليمتراً في الخلف، في حين يتميز الطراز الجديد بحيز أكبر للكتف مقارنة بمعظم السيارات الأخرى في فئتها – 1375 ميلليمتراً في الأمام و1355 ميلليمتراً في الخلف. وعلى الرغم من أن سيارة ريو الجديدة أقصر بـ 5 ميلليمترات في الارتفاع مقارنة بالموديل السابق، حيث أن حيز الرأس الأمامي والخلفي بلغ (987 ميلليمتراً و964 ميلليمتراً على التوالي) إلا أنها من بين أفضل السيارات في الفئة “ب”.

لقد تحققت هذه التحسينات في الرحابة والسعة في المقصورة بعد إجراء سلسلة من التغييرات في مساحات الوحدات في سيارة ريو والتي شملت التغيير في العديد من السمات المتمثلة في إعادة تصميم حواف الباب، واعتماد مواد جديدة في البطانة أعلى الرأس، والتغيرات في شكل لوحة العدادات، فضلاً عن التغيرات الملموسة في جسم سيارة ريو – مثل إيجاد قاعدة إطارات أطول.

علاوة على ذلك، فإن عمود “ج” الذي أصبح أنحف أدى إلى تقليص العرض بمعدل 87 ميلليمتراً – وتغيير موضع مرايا الأبواب (تحركت إلى أعلى نحو قاعدة العمود “أ”) تساعد في تقليل حجم البقع العمياء لدى السائق وتحسين الرؤية من جميع النواحي. إن المستوى المنخفض للخط السفلي للنوافذ في جميع أنحاء المقصورة ونوافذ الإضاءة الربعية الجديدة في نهاية الأبواب الخلفية تمنح السائق والركاب أيضاً رؤية أفضل للعالم الخارجي.

كما إن مساحة المقصورة في سيارة ريو الجديدة تتيح إمكانية تخزين أكبر من ذي قبل ويوجد في قاعدة الكونسول الأوسط علبة مزدوجة الأرفف مفتوحة لوضع الهاتف الذكي وغيرها من الأشياء الصغيرة، ويشتمل الكونسول العلوي على مساحة لتخزين النظارات الشمسية. علبة القفازات هي أيضاً على شكل صندوق واحد. وتتميز سيارة ريو الجديدة بأنها مزودة بحامل قارورة في كل باب (يمكنه حمل قارورة بحجم 0.7 لتر في المقدمة و0.5 لتر في الجزء الخلفي من السيارة) واثنين من حاملات أكواب أكبر في المقدمة. كما تتميز الأبواب بوجود فتحات تخزين مغلقة القاع في مقابض الأبواب، تكون مفيدة لحمل الأشياء الصغيرة مثل الهاتف أو النقود. كما يوجد مسند ذراع اختياري، مضيفاً المزيد من السعة التخزينية إلى المقصورة.

 

تم زيادة سعة صندوق الأمتعة بمقدار 37 لتراً لتصبح 325 لتراً (VDA + 13٪)، وهو الأفضل في فئتها. ولقد تم تحقيق هذه المساحة الإضافية على الرغم من أن البروز الخلفي في سيارة ريو تم تقصيره بمقدار 15 ميلليمتراً ليصبح 655 ميلليمتراً، وهو عنصر أساسي في تصميم السيارة الجديدة. تتميز سيارة ريو الجديدة بوجود صندوق أمتعة مقسم إلى مستويين، مما يتيح لصاحب السيارة تغيير ارتفاعه ليتمكن من وضع الأغراض أسفل الأرضية لمنعها من التدحرج والحركة أو لإبقائها بعيدا عن الأنظار. تم تجهيز ريو بمقاعد خلفية أساسية قابلة للطي والتحريك بنسبة تقسيم 60:40 وإطار احتياطي تحت أرضية صندوق الأمتعة – كما يوجد إطار احتياطي اختياري بالحجم الكامل. يوجد خزان الوقود أسفل المقعد الخلفي، وبسعة 45 ليتر (لترين أكبر من الموديل السابق) والذي يتيح حالياً لسيارة ريو أن تقطع مسافة أطول في الفترات الفاصلة بين ملء الخزان ونفاده.

نظامين للعمل

تعمل سيارة كيا ريو الجديدة بمحرك بنزين 1.4 لتر او 1.6  لتر خفيف الوزن يعمل بنظام الضغط الطبيعي “والحقن متعدد النقاط” (MPI) ومحرك بعمودين كامة (DOHC) ـ 16 صمام متغير باستمرار بنظام توقيت مزدوج (D-CVVT) يدفع الإطارات الأمامية محرك 1.6 لتر ينتج عنه ما يصل الى 123 حصان في 6300 دورة في الدقيقة واقصى عزم دوران 151 نيوتن/ متر في 4850 دورة في الدقيقة. في حين محرك 1.4  لتر ينتج عنه ما يصل الى 100 حصان في 6000 دورة في الدقيقة وأقصى عزم دوران 133 نيوتن/ متر في 4000 دورة في الدقيقة. ويرتبط المحرك بناقل حركة أوتوماتيكي بست سرعات أو ناقل حركة يدوي بست سرعات.

عناصر السلامة

تعتبر سيارة كيا ريو الجديدة واحدة من أكثر السيارات أماناً في فئتها، حيث تم بناؤها على جسم من الفولاذ عالي القوة والصلابة تمت هندسته وتصميمه لتلبية كامل معايير اختبار السلامة عند التحطم  في جميع أنحاء العالم.

يتكون جسم سيارة ريو الجديدة من نسبة كبيرة من الفولاذ شديد القوة والصلابة (AHSS). حيث إن الاستخدام المكثف للفولاذ شديد القوة والصلابة في جسم سيارة ريو هو جزء من جهد أوسع تبذله شركة كيا لخفض متوسط وزن هياكل السيارات الجديدة بنسبة 5٪ بحلول عام 2020 بالمقارنة مع عام 2014، مع تحقيق قدر أكبر من السلامة والأمن. حيث أن جسم سيارة ريو الجديدة يتكون من 51٪ من الفولاذ شديد القوة والصلابة “AHSS” الخفيف الوزن مقارنة بنسبة 33٪ في موديل الجيل الثالث.

لقد أدت الزيادة في استخدام الفولاذ عالي القوة والصلابة إلى وجود مقصورة  ركاب تتميز بمزيد من الأمان للركاب وتوزيع أكثر فعالية لقوى الصدمة.  ولقد تم استخدم الفولاذ الصلب لتقوية أرضية السيارة وقضبان السقف وحيز المحرك، بالإضافة إلى العمود “أ” والعمود “ب”، وتعزيز وتقوية الهيكل الأساسي للسيارة.

تتميز سيارة ريو الجديدة، إلى جانب وسادة السائق الهوائية الأساسية، بوجود ما يصل إلى ست وسادات هوائية موزعة في جميع أنحاء المقصورة، فضلا عن حزام الأمان في المقاعد الأمامية المزود بوحدات الشد المسبق ومحددات الحمولة وأعمدة امتصاص الصدمات على الأبواب الجانبية الأمامية والخلفية، ونظام الاغلاق لحماية الأطفال، ونظام استشعار الصدمات لفتح الأبواب.

قيادة أكثر جاذبية

إن سيارة ريو الجديدة، فضلاً عن كونها آمنة بشكل لا يصدق أثناء قيادتها، إلا أنها استفادت من مستوى الجاذبية والتفاعل الذي حظي به السائق في موديل الجيل الثالث حيث سعت فرق كيا لتطوير هياكل السيارات نحو تحقيق المزيد من الجاذبية والمتعة عند القيادة إلى جانب التمتع بمعالجة أكثر مرونة وتحسين مستوى الاستجابة عند القيادة حيث تعتمد سيارة ريو على نظام تعليق أمامي من ماكفيرسون مستقل بشكل كامل بالإضافة إلى وجود محور التواء خلفي.

 

كما إن وجود جسم السيارة الصلب والقوي أتاح الفرصة لفرق التنمية والتطوير لإنشاء نظام تعليق أكثر توافقاً مع أفضل المعايير حيث استفادت سيارة ريو الجديدة على نحو أكثر من تهيئة نظام الزنبرك والامتصاص المحسن مقارنة بالموديل السابق، الأمر الذي حسن من مدى امتثال السيارة ومستوى الراحة في جميع السرعات، بالإضافة إلى زيادة معدل المتعة والجاذبية والتفاعل والتعامل مع خصائص السيارة.

لقد تمكنت فرق التنمية والتطوير التابعة لشركة كيا من إجراء تعديلات واسعة النطاق على هيكل سيارة ريو، مقارنة مع موديل الجيل الثالث، بحيث أصبحت السيارة سريعة الاستجابة الفورية للمعالجات من قبل السائق إلى جانب تحسين مستوى الثقة لدى السائق خلف عجلة القيادة.

يتميز نظام التعليق الأمامي الجديد بدعامات أكثر صلابة، مما أدى إلى التمتع بقيادة أكثر ثقة وضمان وسرعة في التعامل والإستجابات الفورية للمعالجات من قبل السائق. كما إن وحدات امتصاص الصدمات الخلفية تم تثبيتها حالياً على نحو رأسي أكثر، حيث أن وضع التثبيت الجديد يعزز ويدعم قدرة المحور الخلفي في امتصاص الصدمات لتحسين راحة الركوب والاستقرار عند المنعطفات والسرعة الزائدة. ولقد تمكن المهندسين من تقليص مستوى الاحتكاك بين التروس عن طريق تغير وضع علبة التروس التي تقوم بتوجيه الطاقة، والتمكن من زيادة سرعة التوجيه بنسبة 5٪ مقارنة بموضعها السابق “في الوسط” والحصول على مستوى أعلى للاستجابات الفورية لحالات القيادة.

تتوفر سيارة ريو الجديدة بنظام اختياري لمنع الفرامل من الانغلاق (ABS)، بالإضافة إلى نظام التحكم في الثبات (VSM) الخاص بشركة كيا ونظام التحكم الإلكتروني بالثبات (ESC) حيث يضمن نظام التحكم في الثبات استقرار السيارة عند استخدام الفرامل وعند الانعطاف، كما يقوم بكشف أي عملية فقد للسيطرة وخروج للسيارة عن المسار أو في حالات سحب السيارة حيث يتم استخدام نظام التحكم الإلكتروني بالثبات لمساعدة السائق على إبقاء السيارة على الطريق.

 

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط للارتقاء بأداء الموقع وتجربتكم في الوقت عينه فهل توافقون على ذلك؟ قبول الاطلاع على سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط